أمسية أسرية في التعامل مع الأبناء المبدعين بجدة .



جدة - علي الفارسي


شهدت جدة حضور 137 امراة في التعامل مع الأبناء المبدعين ضمن أمسية أسرية تمحورت حول دور الأسرة في استثمار ورعاية قدرات الأبناء وطموحاتهم الإبداعية، وطالبت المحاضرة حمدة الغامدي في الأمسية التي قدمتها بعنوان "أبناؤنا مبدعون" ضمن سلسلة إحياء مكارم أخلاق الأسرة والتي نظمها مركز المودة الاجتماعي للإصلاح والتوجيه الأسري بالتعاون مع إدارة المسؤولية الاجتماعية بمجموعة دله البركة أن تكون البيئة الأسرية مشجعة على إبداع الأبناء.

وأشارت الغامدي إلى أهمية التعامل مع الأبناء والتغذية الموضوعية المستمرة لهم، ومكافأة الأفكار الجديدة، وتوفير التجهيزات والأدوات والمواد والمصادر المتاحة للتفكير والتجريب، وتوفير الوقت الكافي للابتكار، وتشجيع ومكافأة البحث والاستقصاء وتشجيع الاندماج في الاهتمامات الفردية، وتهيئة المناخ المنزلي ليكون خاليا من العقاب أو التهديد، والحماس والاحتفاء بالأفكار الجديدة، وتشجيع الأسئلة والاستفسار وتبادل الآراء، وتوفير ظروف ملائمة للتطوير المباشر المحسوس للأفكار.

وأكدت حمدة أهمية إعطاء أهمية عالية للأفكار، مشيرةً إلى أن ثقافة "اللاءات والنعمات" والتعليمات المركزية العديدة المفصلة قاتلة للإبداع، مؤكدةً على أهمية تشجيع حب المغامرة والإقدام في التفكير والتجريب والسلوك، وحرية المناقشة وتبادل الآراء والمعلومات، وتشجيع البحث والتجريب العلمي والإنفاق بسخاء على التخطيط المرن طويل المدى وخطط البحث العلمي، وتوفير الإمكانيات والمصادر الغنية المتنوعة للاستعمال في التفكير والتأمل والإنجاز.




المصدر صحيفة الرياض ، العدد 15666 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات