الحوار الوطني يعقد دورة تدريبية لتأهيل مختصات في مجال التدريب على الحوار الأسري .



الرياض – فاطمة الغامدي


انطلقت امس فعاليات برنامج المستشار المعتمد للتدريب على برامج الحوار الأسري في نسخته الثالثة ويستمر لمدة ستة أيام تدريبية، في الرياض خلال هذا الأسبوع لتأهيل مختصات في مجال التدريب على الحوار الأسري وتكريس وإشاعة ثقافة الحوار داخل الأسرة.

وأوضحت مساعدة الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني وفاء التويجري أن نشر ثقافة الحوار الأسري احدى أهم أولويات المركز حيث ينظم عدة فعاليات من أبرزها تأهيل المستشارات على حقائب الحوار الأسري.

وحول الشروط الواجب توفرها لمن ترغب من السيدات في الالتحاق ببرامج التأهيل في مجال الحوار الأسري, أوضحت وفاء التويجري أن المركز يضع عدداً من المعايير لترشيح المشاركات في الورشة التدريبية من أهمها: أن تكون المرشحات للورشة ممن يمارسن التدريب وحاصلات على دورات تأهيلة في مهارات التدريب وأن تكون المرشحات حاصلات على درجة البكالوريوس فما فوق ومتعاونات مع إحدى المؤسسات المهتمة بشؤون الأسرة ولهن خبرة في مجال الاستشارات الأسرية.
وأضافت أن المركز أعد عدة حقائب تدريبية على يد مجموعة من الخبراء في مجال الحوار الأسري، تشمل ثلاثة أنواع من الحوار: الحوار الزوجي, والحوار مع الأبناء, والمحاور الناجح.

وتابعت: حيث تعاني كثير من الأسر اليوم من تصدع وتشتت وانحرافات فكرية وسلوكية، واضطرابات نفسية إضافة إلى التحديات التي تواجه كيان الأسرة ولكون الأسرة تعد المؤسسة الأولى التي يعول عليها في بناء شخصية أفرادها لاسيما الأبناء فهي المخولة بتهيئة المناخ المناسب لزرع القيم والمبادئ السامية والتي لا يمكن أن تكون إلا من خلال اعتماد الحوار كمنهج للحياة وأسلوب للتربية من هنا جاء تركيز المركز على مثل هذه البرامج التي تعد المستشارات المعتمدات للتدريب على الحوار الأسري إيماناً من المركز بأهمية تقديم الاستشارات الأسرية ومساعدة الأسر على تخطي العقبات وفق منهجية علمية وبأدوات الاستشارة المعتمدة.





المصدر: صحيفة الرياض ، العدد 15658 .




    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات