إمام المسجد الحرام: بلاد الحرمين ضربت مثالاً في التلاحم بين قيادتها وعلمائها ومواطنيها .



مكة المكرمة خالد الجمعي


أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود الشريم المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه داعياً فضيلته إلى الاهتمام بالوقاية سواء كانت وقاية علاجية أو اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية مشيراً بأن هذه البلاد حرسها الله قد ضربت بذلك مثلا في الصلة والتلاحم بين قيادتها وعلمائها وأفرد شعبها.

وقال في خطبة الجمعة يوم أمس بالمسجد الحرام إن الله بعث رسول الهدى شاهداً ومبشرا ونذيرا وداعيا الى الله بإذنه، مشيرا أن مما حذر الأمة منه الفتنة التي تكون آخر الزمن وتكاثرها وترادف حلقاتها وتعظم الدهشة والذهول لهول الاحداث والمستجدات لسرعتها التي يتلقاها السامع والمشاهد بالروع لأنها لم تكن بخلده او تقع في ضنه منها الأحداث الكونية والاجتماعية والسياسية والفكرية التي تحل فجأة على وجه التسارع والتدافع.

وبين إمام وخطيب المسجد الحرام أن تسارع الأحداث له من سمات هذه البرهة من الزمن الذي بلغت فيه الحضارة المادية أوجها والغليان المعرفي والتقني قمته.

ولقد صار من سرعة الأحداث والمدلهمات أن رياحها لا تتيح لأي رماد أن يجثم مكانه وتتراكم التداعيات بعضها على بعض ليبحر سقف الهدوء وتقبل فلول الطورق والمفاجئات في عسعسة الليل وتنفس الصبح.

واضاف فضيلته أن هذا لم يأت الا بمقدمات يجب ان نحمد الله في مجتمعنا لان مجتعمنا المسلم لم تطله تلك الاحداث والمستجدات والا تمر علينا تلك الخطوب دون اخذ الدروس والعبرة.
مشيرا أن أفضل العبر هو ماكان متزامنا مع سببها لكون الاستعداد النفسي أبلغ في مقابل قوة الحدث وإلا وقع السهو والنسيان.

ويأتي ذلك للاستباق الأمني من الوقوع في مثلها أو بعبارة العصريين الوقاية خير من العلاج أو مايسمى بالأمن الوقائي أو بالعبارة الشرعية الأصيلة الدفع أولى من الرفع فإن مما يتفق عليه العقلاء جميعا أن منع وقوع الشيء المكروه خير وأولى من رفعه بعد وقوعه.

واكد ان مبدأ الوقاية خير من العلاج وهو شامل لكل شيء ومن الخطأ قصره على المجال الصحي بل انه يمتد إلى المجال الغذائي والعلمي والفكري والإعلامي والاقتصادي والسياسي على حد سواء وأن الجهد الذي يبذل في ذلك كله ينبغي أن يكون أسبق وأن ينال جميع فئات المجتمع بصورة أكبر مما يبذل في العلاج وهنا مكمن شعور كل فرد مسلم وادراكه للعواقب والتوجس من المدلهمات.

مشيرا إلى أن الشريعة الإسلامية قد حضيت على المبادرة بالأعمال لأن هذا التخصيص لم يكن قاصرا على وجه دون آخر بل إنه يشمل الفرد والأسرة والعامي والعالم والسياسي والمفكر وأمثاله.

ومن الخطأ أن يقتصر على القياده فقط أو العلماء فحسب والشعور بالمجتمع هي مهمة الجميع والحرص على حمايته من أي داخله فيه لأن ذلك إنتماء ايجابي يدل على الأمانة الحقة في سبيل الاجتماع على الحق والخير.

واستطرد فضيلته بأن ذهول الكثير منا تجاه ما يقع الآن من مستجدات لم يكن عائداً إلى تدني مستوى الذكاء في عموم المجتمعات أو الضعف في آليات الإنذار المبكر بقدر ماكان سبب إهمال مبدأ الوقاية وتوفير أسبابها واستحضار حكمها لأن الإفراط في الأمن هو من التغيرات وهو مكمن الخوف والحذر كما أن الحذر المفرط مكمن للجمود والبلادة وخير للأمور الوسط.

ودعا إمام وخطيب المسجد الحرام إلى الوعي التام بقيمة الوقاية من قبل العموم ومدى تقديرهم لحجمها ومتطلب حاجيات الوقاية حيث إنها سبب تحمل الشيء ومن ثم علاجه وكلا الأمرين بعيد عن الواقع مستشهداً فضيلته بهذه البلاد حرصها الله التي ربت بذلك مثلا في الصلة والتلاحم بين قيادتها وعلمائها وأفرادها حيث وقفت في خضم الأحداث موقف المسؤولية والشعور بالخطر فيما لو أهمل كل واحد منهم مسؤولية فكان ذلك البيان الشافي من هيئة كبار العلماء في هذه البلاد حرصها الله و كانت تلك القرارات المشهودة الصادرة عن ولي أمرنا حفظه الله والتي أكد من خلالها أن الشريعة الإسلامية هي قدر هذه البلاد وأكد من خلالها إيضا مكانة العلماء وأثرهم في المجتمع بقايدتهم العلمية الداعمة للقيادة السياسية كما لامست تلك القرارات احتياجات المجتمع والمواطن.

جعل الله ذلك في ميزان الحسنات ووفق قيادة هذه البلاد وعلماء وشعب إلى البر والتقوى ووقاهم كل سوء وفتنة ووقى جميع بلاد المسلمين شر الفتن ما ظهر منها وما بطن.





المصدر: صحيفة الرياض ،العدد 15657 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات