93 بالمائة من الزوجات «معنفات»



أكدت عضو الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان عالية آل فريد أن 93 بالمائة من الزوجات السعوديات يمارس ضدهنّ العنف من جانب أزواجهن وأن 87بالمائة من الزوجات المعنفات لم تلجأ إحداهن للشرطة مباشرة لطلب المساعدة وحمايتها من العنف , وان 84.7 بالمائة من الزوجات المعنفات يطلبن الطلاق.

الزوجات المعنفات يتعرضنّ لأمراض أو اضطرابات نفسية ( اليوم ) وأوضحت آل فريد أن 20 بالمائة من الزوجات المعنفات صغيرات السن وأعمارهن ما بين 18 الى 19 عاما وأن 25 بالمائة من الأزواج والزوجات المعنفين في الفئة العمرية من 20 إلى 29 عاما ، أما أقل نسبة من المعنفين 7 بالمائة فتوجد في الفئة العمرية من 50 إلى 59 عاما وفق دراسة أجراها مركز رؤية للدراسات الاجتماعية مؤخرا غطت كافة مناطق المملكة ، وقالت آل فريد: إن 77.9 بالمائة من الزوجات المعنفات يتعرضنّ لأمراض أو اضطرابات نفسية، مضيفة بأن 70.8 بالمائة يرون أن من أهم الآثار السلبية الناجمة عن العنف الأسري هو فشل الأبناء في دراستهم" وهو ما يشكل مخاطر كبيرة تهدد الكيان الأسري وتقضي على أواصر الصلة والترابط ، وعن مبررات استمرار المرأة في حياتها الزوجية رغم العنف الذي تتعرض له من زوجها، ورأت آل فريد أن "حرص المرأة على أسرتها بحيث تتحمل عنف الرجل وإيذاءه لها في الكثير من الأحيان حفاظاً على سمعة أسرتها، ومصلحة أبنائها وحمايتهم يدفعها لتحمل الإهانات والعدوان والتسلط ،إذ يهدد بعض الرجال زوجاتهم إن تركن المنزل بحرمانهن من رؤية الأبناء ، وهو ما يدعو للعمل على إيجاد دور حديثة متخصصة ومستقلة للحماية والإيواء الأسري "سريعة التدخل ومباشرة العمل, واكدت ان الحماية القانونية مازالت للمرأة تعاني من نقص واضح في مواد القانون، فلا تعرف المرأة حقوقها عندما تتعرض للضرب الجسدي أو العنف النفسي.




المصدر: صحيفة اليوم ، نشر بتاريخ 4/2/2011 م .




    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات