73 مليار دولار سنويا كلفة البدناء في أمريكا .



ا ف ب ـ واشنطن


يكلف الموظفون الأمريكيون البدناء أرباب عملهم حوالي 73.1 مليار دولار سنويا، نتيجة انخفاض إنتاجيتهم الناجمة عن صحة أكثر عرضة للمشاكل حسب دراسة نشرت أمس.
وهذا الرقم يساوي كلفة توظيف "1.8 مليون شخص إضافي سنويا مع أجر سنوي للفرد يبلغ 42 ألف دولار، وهو متوسط الأجر السنوي لمواطن أمريكي"، حسب إيريك فينكلشتاين الباحث في جامعة "ديوك ـ ناشونال يونيفرسيتي" في سنغافورة.

وبهدف التوصل إلى هذا الرقم، عمد فينكلشتاين وفريقه إلى احتساب المصاريف الطبية للموظفين البدناء وانخفاض إنتاجيتهم وتغيبهم عن العمل.
فمن خلال هذه العوامل الثلاثة تمكنوا من الحصول على الخلاصة الآتية : 16900 دولار سنويا للنساء اللاتي يعانين زيادة في الوزن تبلغ 45 كيلوغراما وما فوق و15500دولار لزملائهن الذكور.

وإذا احتسبت تلك العوامل الثلاثة فإن الكلفة السنوية للموظفين أصحاب الأوزان العادية هي حوالى 10 آلاف دولار.
وحسب الدراسة التي نشرت في مجلة "جورنال أوف أوكوبايشونال أند إنفايرمانتال ميديسين"، فإن الانخفاض المسجل على صعيد إنتاجية الموظفين البدناء هو العامل الذي يولد "الكلفة الأكبر".

ويقاس انخفاض الإنتاجية عبر احتساب الوقت بين وصول الموظف لمركز عمله وبدئه أداء مهامه. إلى ذلك يضاف الوقت الذي لا يقوم خلاله الموظف بالمهام الموكلة إليه بسبب عدم التركيز أو التعب أو الالتهاء.

والبيانات التي ارتكزت عليها الدراسة جمعت من خلال إجابات للموظفين أنفسهم حول أسئلة تناولت أيام تغيبهم أو انخفاض إنتاجيتهم لأسباب تتعلق بمشاكل صحية.
وحسب دراسة تم نشرها الشهر الماضي، تكلف البدانة الاقتصاد الأمريكي سنويا 215 مليار دولار على أقل تقدير، سواء كان ذلك تكاليف مباشرة ترتبط بالمصاريف الطبية أو تكاليف غير مباشرة مثل تلك المرتبطة بخسارة في الإنتاجية.




المصدر: صحيفة اليوم ، العدد 13630 .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات