النساء أكثر عُرضـة للآلام المزمنـة .



CNN ـ واشنطن


ذكر علماء أن الآلام المزمنة الحادة والمتكررة بوتيرة متتالية تصيب النساء أكثر من الرجال وهو ما قد يعزى إلى الهرمونات كأحد العوامل وراء هذا التباين.
وشرحت جينفر كيلي، من مركز أتلانتا للطب السلوكي، أن المرأة أكثر عرضة لأوضاع قد تتعرّض فيها لمختلف أنواع الآلام في آن واحد، مما يضع المزيد من التوتر والضغوط النفسية عليها ويزيد من خطر تعرّضها للإعاقة.
ويُعد الألم مزمنًا حين يستمر لمدة ستة أشهر أو لمدة أطول وتُستنفذ معظم خيارات العلاج الطبي.

وأشارت كيلي كذلك إلى أن حالات الألم المزمنة الأخرى تكون أكثر شيوعاً لدى السيدات عن الرجال، بما في ذلك مرض فيبروميالجيا، أو آلام العضلات واسعة الانتشار، وأعراض القولون العصبي، والتهاب المفاصل الروماتويدي.
وأضافت بالقول: "الألم المزمن يؤثر على نسبة أكثر من النساء عن الرجال في جميع أنحاء العالم، ونحن بحاجة لتشجيع النساء على القيام بدور أكثر فعالية في العلاج والحدّ من وصمة العار والخجل من هذه المشكلة".

ويرى العلماء أن الهرمونات قد تكون عاملاً في هذه الاختلافات بين الجنسين، فعلى سبيل المثال، من المعروف أن هرمون الاستروجين يلعب دورا في الصداع النصفي، كما أن معدلات الألم تزداد بين الفتيات أثناء المرحلة التي تستبق البلوغ، رغم أن معدلات ظروف الألم تبدو مستقرة أو ترتفع بشكل أقل دراماتيكي بين أقرانهم من الصبيان في تلك الفترة.

وتشير بعض الأبحاث إلى أن الأنثى والذكر يستجيبان بصورة متفاوتة ومختلفة للأدوية والعلاج.. وأكدت معظم الدراسات الحديثة أن النساء يعانون بالفعل من الصداع أكثر من الرجال.
وأوضحت كيلي بالقول: "الاختلافات الوراثية والهرمونية قد تكون المسبب الرئيسي لأية اختلافات، ولكنه أصبح من الواضح بشكل متزايد أن العوامل الاجتماعية والنفسية هي أيضا مهمة".

وتابعت بالإشارة إلى أن المرأة تميل إلى التركيز على الجوانب العاطفية من الألم، وفي المقابل، يميل الجنس الآخر إلى التركيز على الجانب الحسي منه، فتركيز النساء على الصعيد العاطفي .




المصدر: صحيفة اليوم ،العدد 13577 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات