خطبة الحرم المكي: خادم الحرمين الشريفين كان حازما صارما في منع التجاوز على المؤسسات الشرعية .


واس ـ مكة المكرمة



أكد إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور صالح بن حميد في خطبة الجمعة امس في المسجد الحرام أن خادم الحرمين الشريفين حفظه الله كان حازما صارما في منع التجاوز على المؤسسات الشرعية والوقوع فيها وفي حملتها ومسؤوليها ، وقال فضيلته :

حمى حدود الفتوى وحفظ الشرع المطهر تعظيما لدين الله من الافتئات عليه ممن يقتحموا المركب الصعب ولم يتسلح بالعلم ويحمل آلته المؤهلة ممن ينتسبون إلى علم أو فكر أو ثقافة أو إعلام حيث لا يجوز أن تكون دائرة الخلاف المسموح بها شرعا سبيلا للتقول على الله أو تجاوز أهل الذكر أو التطاول على أهل العلم ففرق بين سعة الشريعة ورحمتها وفوضى القيل وأوصى إمام وخطيب المسجد الحرام المسلمين بأن في كتاب الله مواعظ لمن اتعظ و ذكرى توقظ القلب المستنير ويقظة القلوب تحيا بموت الهوى وغفلة النفوس تنقشع بحلول الخشية والكسل تطرده سهام الحذر فلا سكون لخائف ولا قرار لعارف والمقصر إذا ذكر تقصيره ندم والحذر إذا فكر في مصيره حزم.

وأضاف فضيلته فى سياق خطبته أنتم في مستقبل هذا الشهر الكريم ترجون فضل ربكم وتتعرضون لنفحات مولاكم تأملون في خيره و بره وتحاذرون تقصيركم وتخشون ذنوبكم تقبل الله منا ومنكم ورزقنا فيه القيام و الصيام. وأكد إمام و خطيب المسجد الحرام أن الله خلق الخلق ليعبدوه ويحبوه و يعظموه ونصب لهم الأدلة الدالة على عظمته وكبريائه ليهابوه ويخافوه ليخافوا ربهم خوف إجلال وتقدير ومحبة و تعظيم ، دعا عباده إلى خشيته و تقواه والمسارعة إلى امتثال ما يحبه و يرضاه والمباعدة عما ينهى عنه ويكرهه و يأباه.

وأوضح أن القلوب لا تحيا إلا بالخوف من الله فهو الذي إلى الخير يسوقها ومن الشر يحذرها والى العلم و العمل يدفعها ، بالخوف تكف الجوارح عن المعاصي وتستقيم على الطاعات ويسلم المرء من الأهواء و الشهوات ، بالخوف يحصل للقلب خشوع و ذلة واستكانة وانقياد وتواضع لله رب العالمين ينشغل بالمراقبة و المحاسبة والخوف يثير دوام ذكر الله وصلاح العمل والمسابقة بين الخيرات والزهد في الدنيا والرغبة في الآخرة ويمنع الكبر والعجب والخيلاء وينتفع القلب بالنذر والمواعظ و الزواجر.

وأبان فضيلته أن الخوف المقصود هو اضطراب القلب وقلقه وانزعاجه لما يتوقعه و يخشاه من عقوبة الله على فعل محرم أو ترك واجب أو التقصير في جنب الله والإشفاق من عدم القبول ، والخوف المحمود ما قاد إلى العمل الصالح وحجز عن المحرمات ظاهرا و باطنا وحمل على أداء الفرائض والمسارعة إلى الخيرات فإن زادت شدته بأن أورثت مرضا أو هما لازما بحيث ينقطع عن العمل أو يدخل في دائرة اليأس و القنوط فهو خوف مذموم غير محمود.




المصدر: صحيفة اليوم، العدد 13574 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات