خطبة الجمعة في الحرم المكي: انهيار الأسرة يوقع الأمة في شرور بعيدة المدى .



واس ـ مكة المكرمة، المدينة المنورة


أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ صالح بن محمد آل طالب المسلمين بتقوى الله ـ عز وجل ـ في السر والعلن واتباع أوامره واجتناب نواهيه والاهتمام بالأسرة واختيار الزوجة الصالحة ورعاية الأبناء فهم مستقبل الأمة وحماتها.وقال فضيلته في خطبة الجمعة أمس بالمسجد الحرام : في رحاب الأسرة الهادئة المتماسكة تنمو الخصال الطيبة والعادات الشريفة ويتكون الرجال الذين يؤتمنون على الأمانات وتتربى النساء اللاتي يقمن على أعرق البيوت. ولا غرو أن يهتم الإسلام بالأسرة وأن يتعهد نماءها بالوصايا التي تجعل امتدادها خيراً ونعمة.وأوضح الشيخ آل طالب أن الزوجين وما بينهما من علاقة، أو الوالدين وما يترعرع في أحضانهما من بنين وبنات لا يمثلان نفسيهما فحسب ، بل يمثلان حاضر الأمة ومستقبلها، وأن الشيطان حين يفلح في فك روابط الأسرة لا يهدم بيتا واحدا ولا يصنع شرا واحدا وإنما يوقع الأمة كلها في شر بعيد المدى.

وأضاف فضيلته قائلا : إن السكن والطمأنينة في البيوت نعمة لا يقدرها إلا المشردون الذين لا بيوت لهم ولا سكن ولا طمأنينة.
وبين إمام وخطيب المسجد الحرام أن فهم الزواج على أنه رباط جسدي فحسب يؤدي إلى سقوط في التفكير والشعور . فالأمر أكبر من ذلك فإن حكمة الخالق أنه خلقه للراحة والطمأنينة والاستقرار للزوجين حتى يحققا الغاية العظمى بأن يتعاونا على طاعة الله لكي يصلا إلى الجنة.


وأفاد فضيلته أن الإسلام حث على بناء وتكوين الأسرة فأمر بالزواج وجعله من سنن المرسلين وهدي الصالحين، وأمر بتزويج البنات والبنين وإعانة من لا يقدر على الزواج.
وفي المدينة المنورة حث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ حسين آل الشيخ في خطبة الجمعة أمس المسلمين على الاستغفار ، وقال : إنهم في أمس الحاجة وأشد الضرورة في كل حال وفي كل وقت إلى أن يطلبوا المغفرة من ربهم الغفور.


وأوضح أن الاستغفار الذي يلهج به اللسان ويقوله الجنان يعني الانطراح بين يدي المنان الذي يستر الذنب ويعفو عن الزلل ويقي شر الموبقات وعواقب السيئات، قال الله سبحانه وتعالى : ((ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما)) ، ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم : «والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة».




المصدر: صحيفة اليوم ، العدد 13560 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات