«ضرب الأبناء» ثقافة خاطئة زرعت لتصحيح سلوك الطفل!



تبوك، تحقيق ـ علياء الحويطي


"ذاكر يا ولد"، "افهمي يا بنت"، "لا تضرب أخوك"، "حرام عليكم أتعبتوني"، سيناريو يومي متكرر للأمهات مع أبنائهن، يبدأ بانفعال بسيط سرعان مايتطور إلى صراخ وفقدان أعصاب، إلى جانب التحذير والوعيد الذي يصاحبه، بل إن بعض الألفاظ قد تكون مؤلمة، وبالتالي يبدأ هؤلاء الأبناء في الاعتياد على تلك العصبية فيتعايشون معها، مما يؤثر عليهم سلباً، ليبدأ تعاملهم مع والديهم وأشقائهم الأصغر بنفس الأسلوب ونفس الصراخ.
"الرياض" طرحت تلك القضية للنقاش، فلماذا أصبح الصراخ هو اللغة الوحيدة داخل المنزل؟، وما هي الأسباب التي تدفع الأم لذلك؟ وما أثرها على الأبناء؟.

فوات الأوان

تقول "أم لمى" أشكو من العصبية غير المبررة مع أطفالي وخصوصاً خلال فترات الدراسة، وهو ما أثر عليهم فأصبحوا عصبيين مع بعضهم البعض، حتى طفلتي ذات العامين لم تسلم من تلك العصبية، هذا مع حرصي على امتصاص غضبي قدر المستطاع، ولكنني عجزت وخصوصاً مع الأطفال الصغار، فحركتهم الزائدة ومزاولتهم اللعب وضربهم لبعضهم البعض يفقدني صوابي، مما يجعلني أصرخ عليهم دون شعور، ثم الندم على ذلك ولكن بعد فوات الأوان.

ما رتبتِ غرفتك؟

وتحكي "رشا محمد" طالبة في الصف الأول متوسط مشكلتها مع والدتها، وتقول: إن أمي عصبية جداً وأنا عصبية كذلك، فهي تغضب وتثور على أبسط الأمور، وإذا ما وجدت أحداً تصرخ عليه، تبحث عن أي شيء آخر تعلق عليه وتغضب منه، وأكثر ما يحرجني صراخها علي أمام الآخرين دون أي مراعاة لمشاعري، فهي تغضب لأسباب تافهة، مثل" ما رتبتِ غرفتك؟"، وغيرها من الأسباب التي ليس لها معنى.

لغة مفقودة

وتقول "ود خالد": أحب أمي وأحترمها؛ لأنها أغلى ما في الوجود، بل أتمنى أن أنال رضاها، فهي إنسانة معطاءة وحنونه، وفيها كثير من الصفات التي أعتبرها قدوة لي، لكن عصبيتها المفرطة وصراخها المتواصل على أتفه الأسباب يجعلني أنفر منها، مع محاولتي أن أرضيها قدراستطاعتي، لكن عصبيتها هذه تؤثر على علاقتي بها، فلا أستطيع أن أصارحها وأحدثها بما يدور في ذهني، مضيفة أفضل صديقتي عليها، لأنها أكثر قربًا وتفهمًا لي، فكيف تصرخ والدتي علي أو على أحد إخوتي، ثم نلجأ للحوار معها في مشكلة أو أمر يخصنا؟، وهذه المشكلة أجدها تتكرر كثيراً في مجتمعنا؛ بسبب أن لغة الحوار مفقودة بين الأبناء وآبائهم.

ثكنة عسكرية

ويقول "أبو ريان": إن زوجتي إنسانه عصبية المزاج لا تتحمل أي كلمة من أبنائها، تريد أن تسير الحياة كما تريد مع إقصائها لأحقية أبنائها في التعبير عن آرائهم، ولعل ضغوط الحياة عليها من عمل، وكثرة الأبناء، وحبها الشديد للنظام والترتيب، كان سبباً في ذلك، فكل شيء يجب أن يتم حسب ما هو مجدول سابقاً، فأحياناً أشعر أننا نعيش في "ثكنة عسكرية" وليس في منزل أسري يفترض أن تسوده المحبة والمودة المتبادلة، ولعل هذا السبب يجعلني أحبذ البقاء في الخارج أطول فترة ممكنة.

حب وحنين

وتشير المعلمة "هيا صبري" إلى أن أهمية دور الأب من حيث إشباع الحاجات العاطفية والنفسية عند الأم، واحتوائها الاحتواء الكامل، وإعطائها فيضا من المشاعر والحب والحنين، مضيفةً هذه الأمور ليست سهلة؛ لأنها تحتاج إلى جهد كبير وعطاء من جميع النواحي، وحكمة واسعة وصبر جميل، فإذا تحققت هذه الأمور تألق الأب والأم في دورهم الأسري، وانعكس ذلك بالإيجاب على الأبناء وتربيتهم.

أعصاب تالفة

وتؤكد "علياء علي" أم لخمسة أبناء أن الأم العصبية لا تستطيع تأمين حياة مستقرة لأسرتها، بل إنه من الممكن أن تؤثر فيها ضغوط الحياة، فهي أضعف مما تبدو عليه، وقد تكون شخصيتها سريعة الثوران، وصاحبة أعصاب تالفة، وقد يساهم الزوج في ذلك دون أن يعلم، خصوصاً إذا كان شخصاً لا يقدر الحياة الزوجية، بزرع الحواجز بينها وبينه، فتصب جام غضبها على الأبناء، فلا بديل سواهم، تضرب هذا وتصرخ في وجه هذا لأتفه الأسباب، لينفر الأطفال من عصبيتها ويحاولوا التمرد عليها، مما يزيد من ضغوطها النفسية، وقد تعاملهم بقسوة شديدة فيستلذون بإحراجها أمام الآخرين، فيضربون ويدمرون ما تصله يداهم، مشيرةً إلى أن هذه الأم شَحنت أعصابهم، فلا حول ولا قوة لها بترويضهم، فهؤلاء الأطفال ليسوا ملكنا ولكنهم فلذات أكبادنا، وهم أرواحنا التي تسير ونحن ننظر إليها، فلنحاورهم ونضع أساسيات قناعاتهم، بل نحترم شخصيتهم كبيراً أو صغيراً.

اصبري عليه

وتقول الكاتبة "نورة خضر": بصفتي أم لأطفال ومسؤولة عن تربيتهم والوقوف على حاجاتهم ومشاكلهم، فقد دعاني هذا إلى كثرة القراءة والاطلاع على المؤلفات في تربية الأبناء، وطريقة التعامل معهم، ومراعاة كل واحد منهم حسب عمره ونفسيته، وما يحتاجه من توجيه وإحاطته بالحب والرعاية، وقد وجدت في هذا فائدة كبيرة من معرفة تجارب المربين من آباء وأمهات، في تربية أبنائهم وطريقة تعليمهم، وبالذات في مرحلة المراهقة.

وترى أن هذا الاطلاع ذو فائدة كبيرة في التخفيف من عصبية الأم المربية على أطفالها، لأنها إذا عرفت نفسية كل مرحلة من أعمار أولادها، وما المتوقع من تصرفاتهم في هذه المرحلة، فإن ذلك سيجعلها متقبلة أكثر لتصرفاتهم ومتفهمة لما يصدر عنهم، فيكون احتواؤها لهم أكثر وصبرها عليهم أكبر، وستقل عصبيتها وغضبها عليهم، لافتةً إلى أن ما تراه حالياً هو أمهات لا أقول غير متعلمات، بل متسلطات لم تكلف الواحدة منهن نفسها أن تقرأ ولو كتاباً واحداً عن كيفية التعامل مع الأبناء،

أو على الأقل أن تتابع البرامج المفيدة التي تتكلم عن هذا العلم، فإنه لا يكفي أن تعرف الأم مواد الفيزياء والرياضيات أو الأدب واللغة العربية حتى تصبح أماً مربية، بل لابد من دروس وكتب متخصصة تتعلم بها كيفية تربية أبنائها، فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول: "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته" إلى أن قال "والمرأة راعية في بيتها ومسؤولة عن رعيتها" وكثيراً ما أرى أمهات لا يعرفن إلا أداة الضرب في التفاهم مع أبنائهن، فكيف لطفل يتلقى الألم من جهة أن يفهم ويستوعب من جهة أخرى في نفس الوقت؟، فإما أن تضربي ابنك ولا تسأليه بعد ذلك لماذا كرر الخطأ؟، أو اصبري عليه وخذيه أخذ الأم الحنونة وتحدثي معه عن خطئه.

ولو بالخطأ

وشددت "نورة خضر": على ضرورة التعامل الجيد مع البنات المراهقات، حيث تحتاج الأم للصبر وإعطاء الحنان والتوجيه، فهذه مرحلة العناد بالنسبة للفتيات وإثبات الذات ولو بالخطأ، وهي مرحلة تفتح للأنثى وحب الزينة والمدح والإطراء، ناصحةً الأمهات بمتابعة المواقع المتخصصة في تربية الأطفال، وبرامج التلفاز التي تعنى بالتربية والتعامل.

تأثير الأم أقوى

وتؤكد "غادة الشامان" أخصائية اجتماعية على العلاقة الوطيدة بين عصبية الأم وتأثيرها السلبي على الأبناء، ففي دراسة أمريكية أثبتت أن هناك علاقة قطعية بين الطفل المشاغب وكثير الحركة، وبين الأم العصبية دائمة الصراخ والتهديد والغضب، وأكدت الدراسة أن تأثير غضب الأم أقوى من تأثير غضب الأب على تكوين شخصية الطفل، وأن الصغير لا يعرف كيف يوجه طاقته للوصول لهدف معين سوى اللعب والعراك الدائم مع إخوته ومن حوله، فالطفل أكبر مقلد لوالدته سواء بالعصبية أو بالألفاظ، فلديه قدرة عجيبة على سرعة التقاط الكلمات وتخزينها وقت الضرورة، ناصحةً كل أم أن لا تتوقع الكمال في تصرفات أبنائها، لأنها إن توقعت ذلك فستكون تصرفاتهم مصدر إزعاج لها، وعليها أن تتذكر جيداً أن غضبها سيزيد من عنادهم، ولن ينفع أو يفلح في تصحيح أخطائهم أو توجيههم، بل على العكس سيزيدهم إصراراً على ما هم عليه من خطأ، لذا حاولي إن لم تتمالكي أعصابك، أن تؤجلي أو تشغلي نفسك بأي عمل آخر، وأنت تعلنين لطفلك أنك ستحاسبينه، فهذا التأجيل يمنحك فرصة لإطفاء ثورة الغضب في نفسك.

كوني مرنة

وتضيف "غادة الشامان" أن ضغوطات الحياة المتراكمة لها تأثير كبير على سلوكيات الأم والأب، من حيث التوتر والعصبية بما ينعكس في النهاية على العلاقة بين الوالدين والأبناء، حيث ينعدم التواصل السليم والحوار البناء بينهم، خاصةً لمن هم في فترة المراهقة، لذلك تعلمي فن الاسترخاء، وعدم الضغط على النفس، بحيث تكوني مرنة أكثر في الحديث مع أبنائك وبناتك خاصة المراهقات، ويمكنك أيضاً تعلم فن الحوار الناجح، فمع التكرار يمكنك إيجاد بيئة هادئة لنقاش مثمر،

"إنما العلم بالتعلم وإنما الحلم بالتحلم"، والأهم من ذلك كله الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم دائماً، وأنت تشاهدين من أبنائك ما يثير غضبك، ويستحسن لو تتوضئين مع أهمية المحافظة على الورد اليومي من أذكار الصباح والمساء، فهي تبث الراحة النفسية، لافتةً إلى ضرورة أخذ الأمور ببساطة، وأعلمي أن من يعقد المسائل ويعطيها أكبر من حجمها هو الخاسر دائماً، كما أن العصبية والقلق الدائمين يؤديان إلى أمراض القلق والضغط، ويؤثران على الحيوية والنشاط والإقبال على الحياة، ويجعلان منك وحشاً لا يستطيع التفكير ولا النجاح.


المصدر: صحيفة الرياض ، العدد 15377 .

    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات