دراسة: بروتين في البول يمكنه التنبؤ بمرض الكلى .



الوكالات – واشنطن


قال باحثون إن الأطباء ربما يكون بمقدورهم مراقبة إصابة الكلية ووقاية المرضى عن طريق البحث عن بروتين في البول.
وأوضح باحثون في دورية الجمعية الامريكية لأمراض الكلى ان المرضى الذين يوجد عندهم اعلى مستويات من البروتين أو البول الزلالي يتزايد لديهم خطر ظهور قصور كلوي حاد خمس مرات تقريبا.

وقال الفريق في جامعة جون هوبكنز في بالتيمور إنه يمكن للاختبار الرخيص والسهل ان يقدّم طريقة لمراقبة تلف الكلية وتحسين الطريقة الحالية التي يطلق عليها تقييم معدل الترشيح الكبيبي.

ويظهر القصور الكلوي الحاد وهو شائع عندما يكون الاشخاص في مستشفى في 1.6 بالمائة من جميع مرضى المستشفيات ويحدث عندما تفقد الكلية على نحو مفاجئ القدرة على ترشيح الفضلات من الدم.

ويمكن علاج القصور الكلوي الحاد اذا كان المريض موفور الصحة في غير ذلك لكن غالبا ما يؤدي الى مرض الكلى المزمن والفشل الكلوي ويتطلب غسيلا كلويا او زرع كُلى. وقال الدكتور مورجان جرامز الذي عمل على الدراسة إن السبب الذي يقلقنا جداً في القصور الكلوي الحاد هو إنه قد يؤدي الى أشياء سيئة في المستقبل وان يزيد من خطورة تعرّض الناس للموت بصورة اكبر ووضعهم في خطر الاصابة بمرض كلوي مزمن.

واجرى جرامز وزملاؤه الدراسة على 11 ألفاً و200 مريض بالنظر الى سجلاتهم الطبية.
واجري لهم اختبار البول الزلالي كجزء من رعايتهم .. ووجد الباحثون انه حتى وجود مستويات منخفضة من البول الزلالي يعدّ مؤشرا على ان المريض قد يصاب بقصور كلوي حاد.


المصدر: صحيفة اليوم ، العدد 13560 .

    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات