في خطبة الجمعة إمام وخطيب المسجد الحرام يحذر من التقليد الأعمى ويدعو إلى التمسك بالقيم الإسلامية .



مكة المكرمة خالد الجمعي


أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور سعود الشريم المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه، مشيرا إلى أن على المجتمع المسلم إذا كان إمعة يلهث وراء سراب مغاير له ليؤلف نفسه على خلق جديد وينتزعه من المدنية الأجنبية عنه عن دينه وتقاليده فإن عليه أن يدرك أن الخلق الطارئ لا يرسخ بمقدار ما يفسد فتتغير رجولته نتيجة الاندفاع المحموم وراء المجهول في ساحه التقليد الأعمى، وقال فضيلته في خطبة الجمعة يوم أمس بالمسجد الحرام إن مما يعزز من مكانة المرء المسلم وصدق انتمائه لدينه وثباته على منهج النبوة ثقته بنفسه المستخلصة من ثقته بربه ودينه؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم

(لا تكونوا إمعة تقولون إذا أحسن الناس أحسنا وإن ظلموا ظلمنا ولكن وطنوا أنفسكم إذا أحسن الناس أن تحسنوا وإن أساؤوا فلا تظلموا) وبين فضيلته أن الإمعة هو الذي لا رأي له فهو يتبع كل أحد على رأيه ولا يثبت على شيء وهو ضعيف العزم كثير التردد قلبه محض للدخل والريب تجده يوما يمانيا إذا ما لاقى يمانيا وإن يلقى معدينا فعدنان وهذا هو الامعة الممقوت. ولقد اشار ابن مسعود رضي الله عنه إلى مثل هذا الصنف من الناس في زمنه حينما ظهرت الفتن فقال كنا في الجاهلية نعد الامعة الذي يتبع الناس إلى طعام من غير ان يدعى وان الامعة اليوم المحقب الناس دينه أي الذي يقلد دينه لكل أحد واشار امام وخطيب المسجد الحرام ان شيخ الاسلام ابن تيمية قال ان علي بن ابي طالب رضي الله عنه عندما اراد المسير لقتال الخوارج عرض له منجم فقال له يا امير المؤمنين لا تسافر فان القمر في العقرب فانك ان سافرت والقمر في العقرب هزم اصحابك فقال له علي رضي الله عنه بل نسافر ثقة بالله وتوكل على الله وتكذيب لك فسافر وبورك له في ذلك السفر حتى قتل عامة الخوارج.

وأوضح فضيلته ان في هذا العصر الذي كثر موت العلماء واتخاذ الناس رؤوسا أقل منهم ثقة وعلماء والذي فشي فيه الجهل وقل العلم ونطق الرويبضة واصبح فيه الصحفي فقيها والاعلامي مشرعا وضعفت فيه المرجعية الدينية وهيمنتها على الفتوى الصحيحة السالمة من الشوائب والدخن بل اصبح فيه الحديد والنطق من ديدن الرويبضة (هو الرجل التافه يتكلم في امور العامة التي لا يصلح لها الا الكبار).

واشار فضيلته الشيخ الشريم إلى ان التقليد الاعمى ووصف الامعة وجهان لعملة واحدة وهما في الوقت نفسه لا يقتصران على السذج والرعاة فحسب بل إن وصف الامعة يتعدى إلى ما هو ابعد من ذلك فكما هو في الفرد فانه كذلك في المجتمع في فكره وعاداته وتقاليده موضحا فضيلته ان مجرد انتساب الانسان للعلم لا يعفيه من انه قد يكون ضحية التقليد الاعمى ومعرة الوصف بالامعة اذا ما كان كثير الالتفات واهن الثقة بالصواب وعلى ذلك يحمل ما يلاحظ بين الحين والاخر من اضطراب بعض المنتسبين للعلم في المنهج والفتوى وكثرة التنقل بين المذاهب والاراء وهذا كله بسبب المؤثر الخارجي وفق المزاحمة والضغوط والمحدثات التي تنهش من جسد التشريع مما يجعل المنتسب للعلم يسير حيث سار الناس فيطوع لهم الفقه ولا يطوعهم للفقه.

واكد امام وخطيب المسجد الحرام ان وصف الامعة اذا دب في مجتمع ما قوض بناؤه وأضعف شخصيته وأبقاه ذليلا منبوذا بين سائر المجتمعات يشرب بسبب روح التبعية فيعيش عالة على غيره في العادات والطبائع والفكر، مشيرا أن وقوع المتجمع المسلم في التقليد الاعمى والاجنبي عنه لهو مكمن الهزيمة والهزيمة النفسية التي تذهب عن المجتمع المسلم جملة من الركائز التي خصه الله بها بشرعته وصبغته.

اضاف ان المجتمع المسلم اذا كان إمعة يلهث وراء سراب المغاير له ليؤلف نفسه على خلق جديد وينتزعه من المدنية الاجنبية عنه وعن دينه وتقاليده فان عليه ان يدرك جيدا ان الخلق الطارئ لا يرسخ بمقدار ما يفسد من الاخلاق الراسخة فتتغير رجوله بعض رجاله وأنوثه بعض نسائه كل ذلك بسبب الاندفاع المحموم وراء المجهول في ساحة التقليد الاعمى مهما كان لهذا التقليد من دواع زينت بريقا ولمعانا ياخذ بلبه النظار الاول فلا يلبث ويتلاشى سريعا.

مشيرا فضيلته ان المجتمع في قرارة نفسه يوحي انه لابد للأمة في نهضتها ان تتغير فان رجوعنا إلى شرعة ربنا وشرعة المصطفى صلى الله عليه وسلم اعظم ما يصلح لنا من التغير وما نصلح به منه.




المصدر: صحيفة الرياض ، العدد 15363 .




    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات