71 بالمائة نسبة القضايا المنتهية بالصلح بالتنمية الأسرية بالدمام .



فهد الحشام - الدمام



منذ انطلاقة نشاط مركز التنمية الأسرية بالدمام التابع لجمعية البر بالمنطقة الشرقية عام 1426هـ وهو يقدم كافة خدماته للمجتمع ومنها خدمة وإصلاح ذات البين والتقريب بين وجهات نظر المتخاصمين من الأسرة وخاصة ( الأزواج ) ومحاولة لم الشمل والوصول إلى التوافق والتراضي عبر توفير مصلحين مؤهلين ومختصين من طلبة العلم وفي مجلس تم اعداده لهذا الغرض حيث تصل إلى المركز قضايا المتخاصمين التي يطلب فيها الصلح من المحاكم الشرعية ومن وزارة الشئون الاجتماعية ومن جمعية البر وبعض القضايا محولة من الهاتف الاستشاري الموحد920000900 أو عبر هاتف المركز الرئيسي 8411644 حيث يقوم قسم الإصلاح بدراسة الحالة كاملة ودعوة الطرفين للاجتماع في مجلس الصلح وعرض الأمر وطرح سبل الإصلاح وإذا وفق الله المتخاصمين للصلح يتم كتابة عقد للصلح موثق داخل مجلس الصلح.

وبين المشرف العام على المركز المهندس خالد العرفج أن قسم إصلاح ذات البين في المركز يستقبل أكثر من 18 حالة كل شهر وقد وفق الله تعالى المركز في العديد من القضايا التي وردت للمركز حتى بلغت نسبة القضايا التي انتهت بالصلح 71بالمائة من مجموع القضايا فيما انتهت 6بالمائة منها بالانفصال ولاتزال 23بالمائة من الحالات قيد الدراسة والمتابعة .


أسرة تقهر الخلافات

صيحة الابن دوت بين الزوجين المتخاصمين وهو يقول (مليت الحياة) ساهمت في أن تقهر هذه الأسرة الخلافات وتعود مرة أخرى إلى كنف المحبة والاستقرار الأسري .
وقع الزوجان ضحية الجهل بأسرار الحياة الزوجية وتجاهلا حل المشاكل والخلافات التي تظهر بين الحين والآخر حتى تضخمت وصارت سدا كبيرا ساهم في تشتت هذه الأسرة وسقوطها في دوامة الفرقة التي استمرت 3 سنوات حتى يسر الله للمركز أن يلم شتات هذه الأسرة وجعلها تتجاوز خلافاتها بعد أن تكررت زيارتهما للمركز وبعد عقد مجلس الصلح انتهت هذه القضية باجتماع الأسرة مرة أخرى وعودتها للحياة الأسرية السعيدة المستقرة .

زوج بقي أياماً وليالي يعانى تلاحق الهموم عليه وأهمل زوجته وأبناءه لا يلقي لهم بالاً حتى أصبحت حياة الأسرة جحيما لا يطاق وحاولت الزوجة لكنها لم تفلح حتى يسر الله وصول حالتها للمركز .

وبعد الزيارة الثالثة للمركز وحضور مجلس الصلح تجيب الزوجة أمام الزوج : لقد تغيرت حياتي كثيراً حتى أبنائي شعروا بالتغيير أصبحت حياتي الزوجية والأسرية لها معنى آخر وأصبح هناك تفاهم بعدما دمر الخلاف والجدال حياتنا وتمت بحمد الله الجلسة الثالثة والتي انتهت بعقد صلح بين الزوجين داخل مجلس الإصلاح بالمركز.

مطلقة تضم أبناءها

7 سنوات والأم تذوق مرارة الحرمان من أبنائها يوما بعد يوم وما زاد هذه المأساة ألماً الحالة الاقتصادية السيئة التي تمر بها هذه المطلقة.

وبعد هذه السنوات الطويلة يقع في يد هذه الأم هاتف مركز التنمية الأسرية بالدمام فقامت بالتواصل مع قسم الاصلاح لتبدأ سلسلة من جلسات دراسة الحالة والإرشاد حتى وفق الله تعالى المركز في أن تضم هذه المرأة أبناءها في شقة ساهمت جمعية البر بالمنطقة الشرقية في توفير الأجهزة والأدوات اللازمة لاستقرار الأسرة .




المصدر : صحيفة اليوم ، العدد 13534 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات