54 بالمائة من النساء متوسطات الأعمار بالمملكة مصابات بالسمنة .



سيف الحارثي – الخبر



حذرت جمعية السكر والغدد الصماء من زيادة نسبة البدانة بين السعوديين حسبما ورد فى الدراسات الصحية التي أجريت في السنوات الأخيرة، وأشارت الجمعية الى ان هناك ارتفاعا بمعدلات السمنة لمستويات كبيرة جعلت من الضروري الاهتمام بهذه الظاهرة المقلقة وغير الصحية، وساهمت عدة عوامل في انتشار هذه الظاهرة السلبية في الآونة الأخيرة، من أهمها ارتفاع القوة الشرائية بين شرائح المجتمع المختلفة وانتشار مطاعم الوجبات السريعة وتغير العادات الغذائية مع تدني مستويات المجهود الحركي والنشاط البدني.

وقال رئيس وحدة التثقيف الصحي بالجمعية الدكتور باسم فوتا إن معدلات زيادة الوزن بين الرجال و النساء السعوديات بلغت نحو 70 في المائة من الإجمالي، كما أكدت الدراسات الصحية التي أجريت مؤخرا أن 34 في المائة من متوسطي الأعمار من الرجال مصابون بالبدانة في حين تصل هذه النسبة إلى 45 في المائة بين النساء في نفس السن، وانتشرت الظاهرة بين الأطفال قبل سن المدرسة وحتى المواليد.

وأرجع فوتا سبب زيادة البدانة في المملكة إلى ظهور تغييرات في الأنماط الغذائية في المجتمع السعودي خلال الثلاثين سنة الماضية بشكليها الكمي والنوعي، وزيادة تناول ‏الدهون والشحوم في الوجبات الغذائية حاليا بنحو أربعة أضعاف ما كانت عليه في ‏الماضي الأمر الذي أدى بدوره إلى زيادة معدلات السمنة .

وفي هذا الصدد تقيم الجمعية السعودية للسكر والغدد الصماء برنامجا حول إعداد الطعام الصحي للنساء تحت شعار ( صحة أسرتك بين يديك ) والذي يتضمن ورشا تعليمية منها : التسوق الصحي، إعداد قوائم الطعام، إعداد الأطباق الصحية، التحليل الغذائي، التقييم

الغذائي للأطباق المحضرة، إعداد المائدة، مائدة رمضان الصحية. وأوضح فوتا بأن الهدف من هذا البرنامج هو تسليط الضوء على صحة المرأة وهو أول عمل تطبيقي يشمل إعداد المائدة الصحية والتسوق الصحي ووجبات ذات سعرات أقل من أجل إعطاء دور الغذاء الصحي أهمية في مكافحة السمنة والسكري وهشاشة العظام عند السيدات في المجتمع السعودي. ويبدأ البرنامج يوم الخميس 1 يوليو المقبل من الساعة الثانية ظهراً إلى الساعة الخامسة مساءً بفندق كارلتون المعيبد - الخبر بإشراف لجنة التثقيف الصحي بالتعاون مع اللجنة النسائية بالجمعية السعودية للسكر والغدد الصماء.





المصدر: صحيفة اليوم ، العدد 13525 .




    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات