المليك يرعى مؤتمـراً بمرور50 سنة على إنشـاء رابطـة العـالم الإسـلامي .



واس ـ مكة المكرمة


تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ تعقد الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي مؤتمراً إسلامياً عالمياً في مكة المكرمة بمناسبة مرور خمسين سنة على إنشاء الرابطة بعنوان «رابطة العالم الإسلامي .. الواقع واستشراف المستقبل» خلال الفترة من 19 إلى 21 شعبان المقبل، صرح بذلك الأمين العام للرابطة الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي ورفع معاليه الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين على رعايته للمؤتمر ودعمه للرابطة ومناشطها كما قدم الشكر والتقدير لسمو ولي العهد وسمو النائب الثاني على ما يقدمونه من عون ومساندة للرابطة ولهيئاتها كما شكر سمو أمير منطقة مكة المكرمة على ما يقدمه من تسهيلات للرابطة وللعلماء من أعضاء مجالسها أو المشاركين في مؤتمراتها ومناشطها الإسلامية.

وأكد تميز نشاط الرابطة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بالانفتاح على العالم والتواصل مع شعوبه ومع قادة الفكر والثقافة ومع ممثلي أتباع الأديان والحضارات المختلفة حيث شرفت بخدمة مبادرة خادم الحرمين الشريفين للحوار عندما نظمت ــ بتوجيه منه حفظه الله ــ مؤتمرات الحوار في مكة المكرمة ومدريد وجنيف.

وبين الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي أن المؤتمر العالمي الذي ستعقده الرابطة يهدف إلى إبراز رعاية قادة المملكة العربية السعودية لمناشطها ومساندتهم مهماتها ودعم رسالتها الإسلامية العالمية والتعريف بإنجازات الرابطة خلال نصف قرن ومراجعة مسيرة الرابطة وتقويم مناشطها وبرامجها ووضع خطط جديدة لتطوير عمل الرابطة وتمتين صلات الرابطة مع المؤسسات والشخصيات الإسلامية والإشادة بالرواد الذين أسهموا في إنشاء الرابطة وفي مسيرتها.

وأفاد أن الرابطة وجهت الدعوة للعديد من العلماء والدعاة ومسئولي المنظمات والمراكز الإسلامية في العالم للمشاركة في المؤتمر وأعدت برنامجاً حافلاً للمشاركين يتناول أربعة محاور المحور الأول رابطة العالم الإسلامي. خمسون عاماً من العطاء ويتضمن نشأة الرابطة وأهميتها في خدمة العمل الإسلامي وتشجيعه وملوك المملكة العربية السعودية ودعم الرابطة ومجالس الرابطة ، فيما يستعرض المحور الثاني رابطة العالم الإسلامي ومكانتها العالمية ويتضمن مراكز ومكاتب الرابطة ودورها في التعريف بالحضارة ومؤتمرات الرابطة

وندواتها وإسهامها في العمل الإسلامي ووفود الرابطة ودورها في تعزيز العلاقات مع الجمعيات والمؤسسات الإسلامية والرابطة وعلاقاتها الإسلامية الإقليمية والدولية، أما المحور الثالث يتحدث عن رابطة العالم الإسلامي والقضايا الإسلامية مثل قضية القدس وفلسطين و قضايا الشعوب الإسلامية والتعاون مع الأقليات المسلمة وحقوق الإنسان، فيما يتضمن المحور الرابع بعنوان «معالم الاستشراف لمستقبل أفضل» الرابطة وتنمية المجتمعات ودور الرابطة في تنمية المجتمعات الإسلامية تحديات البيئة الحضارية ورؤية الرابطة لمواجهتها والرابطة والإعلام الدولي.

وأوضح الدكتور التركي أن الرابطة كونت لجاناً متخصصة لمتابعة المؤتمر معرباً عن الأمل في أن يحقق المؤتمر أهدافه ، وأن تكون نتائجه نبراساً لمرحلة جديدة من الجهد الإسلامي المشترك الذي يحقق خدمة الإسلام والمسلمين.



المصدر : صحيفة اليوم ، العدد 13521 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات