«التناغم الأسري» تطالب بإلزامية الدورات التأهيلية للمقبلين على الزواج .



مكة المكرمة – جمعان الكناني:


طالب الدكتور عثمان باعثمان المدرب بالندوة العالمية للشباب الاسلامي مأذوني الأنكحة بالاقتداء بالأسلوب الماليزي المتعلق بإجراءات عقود الأنكحة والتي تشترط على طرفي العقد إحضار شهادات الإلتحاق بدورات توعوية وتأهيلية منهجية فيما يخص العلاقات الزوجية والأسرية، والتي كان لها أثر بارز في إنخفاض نسب الطلاق في الأزواج الشابة وفق العديد من الدراسات والأبحاث الإجتماعية في ماليزيا.

جاء ذلك خلال الدورة التي نظمتها الندوة العالمية للشباب الإسلامي تحت عنوان (التناغم الأسري) وتناول فيها سبل التناغم والتوافق الأسري بين الزوجين، والطرق التي تؤدي إلى حياة زوجية سعيدة، وعوامل الاختلاف والتوافق بين المرأة والرجل.

كما أشار إلى ضرورة تناغم الأفكار والأذواق بين الزوج والزوجة لتحقيق عامل المحبة الهام في الحياة الزوجية ونجاحها، مشدداً على أهمية الصبر كعامل حيوي يساهم في استمرار هذه الحياة لهذا الرابط المقدس، وهو العامل الذي نفتقده بين كثير من الأزواج الشابة في الوقت الحالي، مما يؤدي لزيادة واضحة في تفسخ البيوت وانفصال الزوجين بعد فترة يسيرة من الزواج.

وذكر المدرب أن السبب المباشر في انهيار كثير من العلاقات الزوجية، إنما يرجع للبعد عن المنهج الإسلامي للزواج، والذي تظهر فيه صورة النبي صلى الله عليه وسلم وتعامله مع زوجاته، كمنهج نموذجي لحياة زوجية سعيدة.



المصدر: صحيفة الرياض ، العدد 15338 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات