سبع توصيات علمية تحمي أطفالنا من العنف والإيذاء الأسري .



تغطية- خالد بخش تصوير- بندر بخش


أوضح الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الجذيلي استشاري طب الاطفال والأمراض المعدية ونائب رئيس فريق الحماية من العنف والإيذاء الأسري بصحة الرياض ان المشاركين في ندوة التعامل مع حالات العنف والايذاء ضد الاطفال بالمنشآت الصحية التي نظمتها المديرية العامة للشئون الصحية بمنطقة الرياض لمدة يومين في فندق الهوليداي إن القصر بالرياض أوصوا في نهاية اعمال الندوة العلمية بالعديد من التوصيات المهمة التي من شأنها تساهم بإذن الله في رفع مستوى الخدمة المقدمة للحافظ على أطفالنا من أي أنواع العنف والايذاء الأسري ومن أهمها إنشاء دليل تعاوني بين الصحة والتعليم لارشاد الأسر والطلاب والطالبات بالخطوات المتبعة

عند حدوث حالات عنف بالمدارس وعقد دورات تثقيفية وتعريفية من قبل وزارة الصحة للجان الحماية بالمستشفيات والتواصل معها لتذليل العوائق وتوجيه مركز الحماية الاجتماعية بالشئون الاجتماعية بضرورة تفعيل خط (1919) على مدار الساعة ومخاطبة الجهات المعنية لتوفير موظفي وموظفات للقيام بذلك ومطالبة التوصية بتوحيد الجهود بين الجهات ذات العلاقة في الصحة والشئون الاجتماعية والداخلية والتربية والتعليم كل فيما يخصه لحماية الطفل من العنف والايذاء بالاضافة الى تثقيف الوالدين لاطفالهم بمواجهة ما قد يتعرضون له من أفراد المجتمع سواءً أقارب او أغراب لاحتواء المشكلة والسيطرة عليها قبل استفحالها الى جانب التأكيد على لجان الحماية بالمنشآت الصحية تعبئة استمارة العنف بشكل واف وكامل بحيث لايهضم حق الطفل المعنف واتباع آلية التعامل مع حالات العنف والايذاء حسب التعاميم الموزعة على اللجان وإلزامية التبليغ من قبل الممارس الصحي عن حالات العنف وعدم اهمالهم حسب ما ورد بالتعاميم الملزمة بذلك.



المصدر: صحيفة الرياض ، العدد 15334 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات