ورشة نسائية تدعو لتحصين الطالبات ضد المشكلات السلوكية .



بنان المويلحي- الرياض


أوصت ورشة العمل النسائية "معًا تكتمل الوقاية" والتي نظمتها المديرية العامة لمكافحة المخدرات ممثلة بإدارة الشئون النسوية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم فى منطقة الرياض بأن تكون المدرسة والمرشدة الطلابية قدوة للطالبات من خلال بذل الجهود والتفاعل مع معطيات العصر بطريقة إيجابية خاصة وأن الجيل القادم يحتاج مزيدا من الاهتمام والتوجيه عن طريق المحبة والاحترام والاحتواء وحسن الاستماع.

وأشارت توصيات الورشة التي استهدفت المرشدات الطلابيات للمرحلة الثانوية وموظفات المديرية العامة لمكافحة المخدرات وعقدت في مركز الأمير سلمان الاجتماعي بالرياض خلال الفترة 15 الى 19/6/1431هـ إلى أن المدرسة هي المؤسسة التي يتم فيها الاجتماع والاستماع ثم الانتفاع.

وأكدت على أهمية إشباع حاجات الطالبات بالطرق التربوية المناسبة لتشكل درع واقٍ يحميهن بعد الله من الوقوع في المنعطفات والمشكلات السلوكية غير المحمودة ومنها براثن المخدرات. وأهمية مشاركة الطالبات في الإعداد والتخطيط للبرامج التوعوية والإرشادية في وضع وتصميم برامج من قبلهم تلبي رغباتهم وميولهم بما يتوافق مع سياسة المدرسة وضوابط وزارة التربية والتعليم.

وطالبت التوصيات المرشدات الطلابيات بتأهيل أنفسهن بالتطوير الذاتي في مجال التوعية بأضرار المخدرات والوقاية منها والتدرب على التدخل المبكر في مثل هذه المشكلات، على أن تتسلح بالمعلومة الصحيحة غير المنفعلة عن أخطار المخدرات من خلال حضورها الندوات وقراءة ما يصدر من مقالات ودورات علمية عن تأثير المخدرات وأن تبحث عن تطوير آلية التوعية وتجعل الطالبات يشاركن فيها.

كما دعت إلى تنمية الانتماء للوطن والمجتمع والأسرة بما يحفز الطالبات للدفاع عن هذا الثلاثي ضد أي هجوم ديني أو فكري أو مادي أو قيمي. ونادت بتفعيل دور لجنة التوجيه والإرشاد لحماية الطالبة التي يمكن أن تقع تحت تأثير المشكلة باتخاذ الإجراءات المناسبة لكل حالة وتحديد وسائل التوعية والمتابعة.

والعمل على تخصيص مجلة طلابية يكون القائمون عليها طالبات تحت إشراف المرشدة الطلابية لمناقشة أبرز القضايا التي تتعلق بالطالبات داخل المدارس بطريقة المعالجة. وأكدت على ضرورة اصدار كتيب تعريفي عن أعراض متعاطي المخدرات والجهات ذات الاختصاص وتنشيط الأنشطة غير المنهجية لدعم الطالبات.



المصدر: صحيفة اليوم ،العدد 13504 .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات