ملتقى تربوي: الأسرة مسؤولة عن التحرش بالأطفال .



عبدالله الشهري – نجران


ناقش مشاركون في فعاليات ملتقى الحماية من الإيذاء والمنعقد حاليا في منطقة نجران إهمال الأطفال وعدم العناية بهم سواء من الناحية الطبية أو العاطفية أو الفكرية، وعدم تلبيه احتياجات الطلاب والتي قد تؤثر سلباً على تحصيل الطفل بالإضافة إلى عوامل جوهرية تتمثل في غياب الأب وانشغاله عن الأبناء، والتفرقة بينهم.

وطالب المشاركون في الملتقى الآباء بعدم إهمال أبنائهم سواء داخل المنزل أو في المحيط الدراسي وتجنيبهم التفكك الأسري، مشددين على أهمية متابعة الأسرة لأطفالها وتوفير احتياجاتهم من خلال العناية الطبية والعاطفية والفكرية لإشباع حاجيات الأطفال بدلاً من البحث عنها من قبل الأصدقاء أو من هم خارج المحيط الأسري، محملين الأسرة في المقام الأول ما يتعرض له الأطفال من تحرشات جنسيه أو أفعال لا أخلاقيه من خلال العمالة

المنزلية, وأن ذلك يعود إلى عدم الرقابة من قبل الوالدين وترك المجال مفتوحا أمام تلك العمالة لإدارة شؤون بعض الأسر بالإضافة إلى وفاة احد الوالدين أو كلاهما، وعدم توفر الرعاية الأسرية لهؤلاء الطلاب أو كثرة سفر الوالد وانشغاله بأعماله الخاصة الأمر الذي يجعل للطفل حرية الخروج من المنزل دون رقابه تذكر وبالتالي احتضان رفقاء السوء له ويصبح من الممكن انخراطه في المخدرات أو تعرضه للتحرشات والأفعال السلوكية وما شابهما.



المصدر : صحيفة اليوم ، العدد 13487 .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات