المملكة طبقت جميع بنود اتفاقية حقوق الطفل ولم يبقَ إلا تحديد سن الزواج .



أحمد المحيميد الرياض - هدى السالم


طالب المستشار القانوني الأستاذ أحمد بن إبراهيم المحيميد عضو برنامج الأمان الأسري الوطني بتطبيق المواثيق والمعاهدات الدولية المتعلقة بحماية الطفولة خاصة فيما يتعلق بمنع زواج الأطفال وتحريمه وتجريمه ومنعه فوراً قبل أن يستفحل في المجتمع ويصبح ظاهرة ومن ثم يصعب السيطرة عليه، وقد طبقت المملكة جميع بنود اتفاقية حقوق الطفل العالمية ولم يبقَ سوى تحديد حد أدنى لسن الزواج ..

" وأضاف قائلا " علينا تحجيم وإيقاف ذلك خاصة أن ثقافة المجتمع لازالت تؤيد مثل هذه الزيجات وتباركها لأسباب اجتماعية وتاريخية مثل العادات والتقاليد في بعض المناطق في السعودية خاصة انه لا يوجد لدينا وللأسف ما يمنع مثل هذه الزيجات نهائياً بل انها تحظى بالتشجيع والمباركة حتى من بعض الجهات الشرعية والتي تبارك هذه الزيجات ولا تمانع من تسجيلها وتوثيقها .. كما طالب المحيميد أن يكون المنع عن طريق إصدار قانون خاص يمنع تزويج غير البالغين ويعاقب على حد قوله كل من تسوّل له نفسه ارتكاب هذا الفعل أو المشاركة فيه عن طريق الشهادة أو التسجيل أو حتى الخطوبة مستشهداً بقرار ملكي سابق منع تجارة الرق تطبيقاً للمواثيق والمعاهدات الدولية.

واستطرد قائلاً " إن زواج الأطفال لن يقضي على العنوسة ولن يساهم في رقي وتطوير المجتمع بل ربما يزيد من حالات الطلاق والأيتام والأرامل والإعاقات والأمراض وربما يزيد من نسبة الفقر والعوز والحاجة والأمية نتيجة صغر سن الوالدين وعدم مقدرتهم الجسدية والعقلية والنفسية على مواجهة صعوبات الحياة وغلاء المعيشة والتطور المذهل في الحياة اليومية،وفيه اعتداء على براءة الطفولة وتحميلهم مسؤولية الحياة منذ الصغر .."



المصدر : صحيفة الرياض ، العدد 15298 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات