الأميرة حصة الشعلان تتبنى جائزة الأم المثالية .



الرياض – فاطمة الغامدي


تبنت صاحبة السمو الملكي الاميرة حصة الشعلان جائزة الأم المثالية السعودية، على ان يتم الاعلان عن شروطها لاحقا من خلال مكتبة الملك عبدالعزيز.

وكانت الجائزة قد انطلقت من المكتبة النسائية الرئيسية بمكتبة الملك عبدالعزيز العامة في محاضرة " اطفالنا والقيم الوافدة "، التى اقيمت برعاية كريمة من حرم خادم الحرمين الشريفين، القتها الدكتورة نورة الشملان استاذة الادب العربي بكلية الادب بجامعة الملك سعود، وادارتها الدكتورة فادية الصالح عميدة كلية البنات بجامعة الامير سلطان الاهلية مساء امس الاثنين، وسط حضور مميز واستضافة دولية لسيدات من الوطن العربي.

اذ تطرقت الشملان في ورقة عملها (اطفالنا والقيم الوافدة) الى مؤثرين مهمين في حياة اطفالنا، وهما: التلفاز، والخدم، وقالت على الرغم من ايجابيات مشاهدة الاطفال التفاز التي منها دقة الوقت والمحافظة على مواعيد بث البرامج المحبوبة لديهم والتوعية الصحية وغرس بعض العادات الحميدة. اما الخدم فتأثيرهم على الاطفال فاق التصور؛ لعدة اسباب منها غيرة العاملة وإثارة حقدها عندما تقارن وضعها بوضع سيدتها، خاصة عندما تكون اماً وتركت اطفالها، لتربي اطفال الآخرين بمبلغ زهيد، فالكم المهول للحوادث التي نسمعها يوميا عن الخادمات وعبثهن بالاطفال من الضرب والتعنيف وتلقينهم ثقافة سلبية مؤسفة،

مع العلم ان المعرفة بآثار العاملة الاجنبية على الاطفال قاصرة لعدم توافر الاحصائيات والدراسات الجادة. كما نوهت الشملان بدراسة قام بها بدر البراك مدير مركز الرعاية للاستشارات التربوية في الكويت، حول دور الخدم في المنزل وما يقدمونه من قيم ومعتقدات تؤثر في الاطفال وكانت نسبة السيدات التي أكدن فيها ان المربية لها ثقافة معينة، ومشكلات اجتماعية عدة تصل نسبتهم 100%، و33%من الخادمات ذكرن ان الاطفال ينامون معهن دائما، 48% ينامون معهم احيانا، و42% قمن بتحذيرهم عند التبول اللارادي، كما اشارت الدراسه الى ان الاطفال يقلدن الخادمات، ب 76%بطريقة الكلام و24% في طريقة اللبس و36% في الافلام التي تحبها الخادمة.

اما ابرز توصيات الدراسة فهي توفير حاضنة في كل مدرسة لاستقبال الاطفال، بداية من اشهرهم الاولى وتوفير نوادي للاطفال تعمل بها متخصصات، والاهتمام بتوعية الطالبات في المرحلة الثانوية بدور الام والمبادرة بتخصيص جائزة سنوية لكل ام اثبتت انها ادت دورها، وتحفيز وسائل الاعلام نحو ترغيب الامهات بعدم التنازل عن دور الامومة.

وجاءت مداخلات الحاضرات مؤكدة على ان تربية الابناء تحتاج الى تكاتف مجتمعي فالأم هي المسؤولة الاولى وليست الوحيدة عن النشء، يقابله دور الاب الذي لا يقل اهمية عنها، تليه المدرسة والشارع والمجتمع ككل، اذ يقع على عاتقها الكثير من الواجبات كالعمل او الالتزامات الاجتماعية كما انها تحتاج لاستقطاع وقت خاص بمتتطلباتها واحتياجاتها المختلفة.




المصدر : صحيفة الرياض ، العدد 15282 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات