«الشؤون الاجتماعية» تفتتح عدداً من الدور الإيوائية لحالات الحماية الاجتماعية .



الرياض-وأس


أبرمت وزارة الشؤون الاجتماعية اتفاقيات عدة مع بعض الجمعيات الخيرية لإنشاء دور للحماية الاجتماعية لإيواء الحالات التي تعرضت أو تتعرض للعنف الأسري في مناطق ومحافظات عدة بالمملكة.

وأوضح وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية المساعد للتنمية الاجتماعية عبدالعزيز بن إبراهيم الهدلق أن هذه الخطوة تأتي تنفيذاً لما نص عليه قرار مجلس الوزراء رقم366 وتاريخ3/12/1429ه وما تضمنته الفقرة الثانية منه ونصها ( حث الجمعيات الخيرية على افتتاح وحدات للحماية الاجتماعية في المناطق والمحافظات التي ليس فيها وحدات ) للتعامل مع مشكلات العنف الأسري.

وبين الهدلق أنه تم الاتفاق مع عشر جمعيات هي : جمعية الوفاء الخيرية النسائية بمنطقة الرياض وجمعية أم القرى الخيرية النسائية بمنطقة مكة المكرمة وجمعية الملك عبدالعزيز الخيرية النسائية ( عون ) بمنطقة القصيم والجمعية الخيرية للخدمات الاجتماعية بمنطقة نجران وجمعية الملك فهد النسائية بمنطقة جازان وجمعية البر الخيرية في بني سار بمنطقة الباحة والجمعية الخيرية لتيسير الزواج ورعاية الأسرة بمحافظة الإحساء والجمعية الخيرية للخدمات الاجتماعية بمنطقة المدينة المنورة وجمعية الملك عبدالعزيز النسائية الخيرية بمنطقة الجوف بالإضافة إلى جمعية الملك خالد الخيرية النسائية بمنطقة تبوك.

وأشار وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية المساعد للتنمية الاجتماعية إلى أن الوزارة ستقدم الدعم اللازم لهذه الجمعيات لإنشاء دور الحماية الاجتماعية وتشغيلها وتقديم الدعم الفني لها مؤكداً أن الإدارة العامة للحماية الاجتماعية تسعى إلى حصر حالات العنف الأسري في مناطق المملكة ومتابعتها لتقديم الحماية وبذل الجهود الممكنة للإصلاح.

وبين الهدلق أن إنشاء هذه الدور جاء لتعمل جنباً إلى جنب مع الدور التي تديرها وتشغلها الوزارة كما أن الوزارة ستعنى بعملية الإشراف والمتابعة للدور التي تم الاتفاق مع تلك الجمعيات على إنشائها لافتاً إلى أن هذه المبادرة من الوزارة تندرج تحت مسعاها الإيجابي نحو إشراك مؤسسات المجتمع المدني في مهمات العمل الاجتماعي التي تدخل ضمن اختصاصات الوزارة وهو ما يعني أنها لن تتخلى عن واجباتها في هذا الشأن.




المصدر : صحيفة الرياض ، العدد 15265 .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات