ندوة طبية حول صحة المرأة وكيفية الاهتمام والمحافظة عليها بالدمام .



هنادي الغدير – الدمام



تنظم كلية التمريض بجامعة الدمام بالتعاون مع عمادة الدراسات الجامعية لأقسام الطالبات في الجامعة ندوة طبية حول صحة المرأة وكيفية الاهتمام والمحافظة عليها في الرابع عشر من الشهر الحالي ، وتستمر ثلاثة أيام ..

"اليوم" ولأهمية الندوة التي تتناول صحة المرأة وتوعيتها وتثقيفها للوقاية ضد كثير من المشاكل الصحية التي تواجه المرأة خلال مراحل عمرها المختلفة مثل السمنة، هشاشة العظام، أمراض القلب والسكر وسرطان الثدي، رصدت آراء العديد من المشاركات اللاتي يهتممن بصحة المرأة وتوعيتها بمخاطر الأمراض حيث اشارت الدكتورة لطيفه سعد السويلم، وكيلة شئون الطالبات لكلية الطب بجامعة الدمام والعضوة في اللجنة التنظيمية لندوة صحة المرأة إلى أن ندوة صحة المرأة تعدّ الأولى من نوعها كونها موجهة للمرأة باللغة العربية وتتناول مواضيع تتعلق بالمشاكل الصحية، التي تتعرض لها المرأة وكيفية الوقاية منها السمنة وهشاشة العظام مبينة أن معدل السمنة مرتفع لدى السعوديين خاصة بين النساء وهي تؤدي إلى كثير من الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم.
وبيّنت الدكتورة بدرية بنت خالد الدبل الأستاذ المشارك واستشارية قسم طب الأسرة والمجتمع وكيلة عمادة الدراسات الجامعية لبرنامج الطب الموازي ورئيسة اللجنة العلمية للندوة، أنها تناولت في ورقتها صحة المرأة في المملكة وأهم المشاكل الصحية التي تواجهها وكيفية تحسين وضعها الصحي.

وأضافت: تعرّف منظمة الصحة العالمية الصحة على أنها سلامة الإنسان بدنيًا وعقليا واجتماعيا، أي أن الصحة لا تعني فقط غياب المرض منوهة الى ان هناك توجها عالميا للاهتمام بصحة المرأة وأولت منظمة الصحة العالمية اهتماما خاصا بصحة المرأة ووضعت استراتيجيات لتحسين صحة الفتيات والأمهات في جميع أنحاء العالم من سن الولادة وحتى الشيخوخة.

وأكدت أن اهتمام المرأة بصحتها ينعكس على صحة أطفالها وأسرتها وبالتالي على صحة المجتمع ككل منوهة الى وجود اختلافات بين الجنسين من حيث الإصابة بالأمراض المختلفة وأن هناك امراضا تصيب النساء.

وأضافت الدبل: أثبتت الدراسات التي أجريت في المملكة أن المشاكل الصحية مثل السمنة وبعض الأمراض المزمنة منها أمراض السكري وارتفاع ضغط الدم وازدياد نسبة الدهون في الدم تزداد لدى النساء بعد سن الخامسة والثلاثين، مما يؤثر على صحتهن وعلى صحة الجنين ويجعلهن أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مع تقدم السن .. مشيرة إلى أن تعرّض النساء للمشاكل الصحية النفسية مثل ازدياد حالات القلق والاضطراب والاكتئاب يعد من الأمراض الأكثر انتشارًا لدى النساء.

وبيّنت ان المملكة تقدّم خدمات صحية خاصة بالمرأة إلا أنه لا تزال هناك حاجة ماسّة لزيادة الوعي الصحي لدى المرأة ولتقديم برامج وقائية وتحسين مستوى الخدمات الصحية للارتقاء بالمستوى الصحي للمرأة.

وشدّدت الدكتورة شادية أبو العزم منسقة كلية التمريض في جامعة الدمام على مكانة المُسنّ المميزة في المجتمع المسلم، فهو يعامل باحترام ويظهر ذلك في العديد من الممارسات العملية في حياة المجتمع المسلم والرعاية المثلى للمسنين هي تلك التي تتم داخل الأسرة بصفتها البنية الأساسية في المجتمع والراعي الأول فهي المسئولة عن توفير الرعاية الآمنة والمستقرة الكاملة سواء كان المسن معتمدا كلياً أو جزئياً على الآخرين مؤكدة ان ورشة العمل تهدف إلى رفع مستوى الإدراك لدى المواطن السعودي بكيفية الرعاية الصحيحة والمثلى للمسن.

وتشير الدكتورة ميرفت أدهم عضو هيئة تدريس كلية التمريض جامعة الدمام إلى ازدياد معدل انتشار مرض السكري بنسبه كبيرة في الدول العربية منوهة الى ان من مضاعفات مرض السكري القدم السكري والتي قد تؤدي إلى خطورة كبيرة على المريض.
وأضافت قد يتعرّض أفراد الأسرة إلى بعض أنواع الحوادث المنزلية التي تؤدي إلى أنواع مختلفة من الجروح بدءا من الخدوش والكدمات إلى الجروح القطعية والمتهتكة وكذا جروح العمليات الجراحية لذا تهدف الجلسة التدريبية إلى تزويد مرضى السكري بالمعلومات الكافية والإرشادات اللازمة في كيفية العناية بالقدم لتجنب حدوث القدم السكري إضافة إلى اكسابهم مهارات عامة للعناية بأنواع الجروح المختلفة.

وقالت الدكتورة منال قورة إن الدراسات الحديثة في مجال التغذية أظهرت انتشار بعض المشاكل الصحية بين النساء في المجتمع السعودي مثل السمنة، هشاشة العظام والأنيميا، والتي تتطلب توعية المجتمع بالتغذية الصحية للوقاية منها لذلك فإن ندوة صحة المرأة تركّز على السلوك الصحي السليم من خلال عدة محاور منها التغذية السليمة للمرأة في المراحل العمرية المختلفة وأثناء الحمل والرضاعة، التغذية السليمة للوقاية من السمنة والمشاكل الصحية المرتبطة بها مثل السكري، أمراض القلب وارتفاع نسبة الدهون في الدم، التغذية والوقاية من الأمراض السرطانية، والوقاية من هشاشة العظام.

وقالت الدكتورة فتحية الجامع استشارية نساء وولادة بمستشفى الملك فهد الجامعي بالخبر إن المرأة هي مصدر السعادة الدائمة والعطاء للأسرة والاهتمام بصحتها هو المنبع الرئيسي لتدفق عطائها منوهة الى انها تتناول ببحثها المرأة في ثلاث مراحل من عمرها مبتدئة بإحدى علامات البلوغ المختصة بالأنثى. وعن أساسيات الدورة الشهرية ومشاكلها وكيفية التغلب عليها وكيفية بناء أسرة سعيدة ومتطلبات الزوج وعن صحة الأم بعد فترة الإنجاب وتألق المرأة في هذا العمر لكي يستمر العطاء دون انقطاع.

واشارت الدكتورة نهى أحمد دشاش استشارية طب الأسرة مساعد مدير الشئون الصحية للرعاية الصحية الأولية بمحافظة جدة ورئيسة مجموعة عمل الطب المبني على البراهين بجدة إلى أن منظمة الصحة العالمية تُعرِّف الصحة على أنها سلامة الإنسان بدنياً وعقلياً واجتماعيا، أي أن الصحة لا تعني فقط غياب المرض مبينة ان المنظمات الدولية خاصة منظمة الصحة العالمية تولي اهتماما خاصاً بصحة المرأة لدورها في المجتمع واعتماد صحة الطفل عليها.

وبيّنت ان تقارير الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية تشير إلى أن المرأة غالباً ما تعيش بمستوى اقتصادي متدنٍّ مقارنة بالرجل إضافة إلى ذلك فإنها تمرّ خلال حياتها بتغيرات عديدة كالحمل والولادة وانقطاع الطمث، الأمر الذي يؤدي إلى تعرّضها إلى العديد من المخاطر الصحية.

وترتفع نسبة إصابة النساء للعديد من الأمراض فنسبة إصابة المرأة (عالميا) بمرض الاكتئاب أعلى بكثير من الرجل، كما أن نسبة الإصابة بالعمى لدى النساء تبلغ ضعفي الرجال.
واضافت: تعتبر بادرة "ندوة صحة المرأة" التي تنظمها كلية التمريض وعمادة شئون الطالبات بجامعة الدمام بادرة جيدة منوهة الى انها تتناول العديد من القضايا الصحية الخاصة بالسيدات وتهدف إلى رفع الوعي لدى السيدات بالتغيّرات الفسيولوجية في المراحل العمرية المختلفة والتعريف بالمشكلات الصحية لديهن وكيفية الوقاية من الأمراض المختلفة.

وقالت ان المملكة متمثلة في وزارة الصحة أبدت اهتماماً خاصاً بصحة المرأة وقامت بتطبيق برامج منظمة الصحة العالمية الخاصة برعاية الأمومة وقد انخفض معدل وفيات النساء في فترة المخاض من 130 لكل 100000 في عام 1990م إلى 23 لكل 100000 في عام 2005م.
وبيّنت أن صحة المرأة في المملكة نالت اهتماماً كبيراً إلاّ أنه لا تزال هناك حاجة إلى تقديم البرامج الوقائية للنساء والتي تهدف إلى منع حدوث الأمراض عن طريق التوعية وسن القوانين والنظم التي تحمي المرأة والاكتشاف المبكر للأمراض مثل سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم والاكتئاب وغيرها وتوفير برامج تأهيلية خاصة للوقاية من مضاعفات الأمراض.
يشار الى ان المحاضرات تنظم بقاعة المحاضرات بعمادة قسم الطالبات بجامعة الدمام، وتُقدَّم فحوصٌ طبية مجانية للنساء للاطمئنان على صحتهن.




المصدر : صحيفة اليوم ، العدد 13441 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات