آباء يمتهنون «الأمومة» تعويضاً عن فقدان «ست الحبايب» .



الخبر، تحقيق ـ عبير البراهيم

الأب والأم ركنان مهمان في حياة أي طفل، كل له دوره في تنشئة الصغار حتى يكبروا ويستقلوا ويكونون أسراً بدورهم، فالأب مكلف فطرياً بتوفير السكن والكسوة والطعام والإرشاد والحماية، وللأم أن تملأ حياة الأطفال بالحب والرحمة والعاطفة التي تكون شخصياتهم وتلين قلوبهم..وليشكر الله كل من ترعرع في ظل تربيتهما، لأن هناك كثيرين ممن حرموا أحدهما أو كلاهما.

صالح (55 سنة) ترمل منذ أكثر من 15 عاما، ليبقى يلملم شتاته مع أبنائه الذين كانوا في السنوات الماضية أطفالا يلهثون خلف سراب أم غادرت ولم يتبق منها سوى بعض الملابس التي تكدست في خزنتها، وشيء من نعالها الذي بقي منكسرا عند عتبة باب غرفتها، وطيف مازال يتمرس على الحراك الدائم في زوايا بيت بقي صامتا بعد رحيلها من كل شيء سوى من ذاكرة تبني جدار ذكريات تلك العِشرة الطيبة..

وبالرغم من ذلك الفقد الموجع لم يتخاذل صالح أن يستجمع قواه أمام بيته الذي أصبح بعامود واحد دون أن يتحمل معه أحد شيئاً من ذلك الثقل، فقرر أن يقوم بدورين في حياة أبنائه ويصبح الأم والأب في آن واحد، وهو القرار الصعب والذي قلة من الرجال من يحسم أمره على اتخاذه، فهل ياترى ينجح الرجل حينما يكون الأب والأم في حياة الأبناء؟.

أجاب على ذلك السؤال بعض الأبناء ممن عاشوا تلك التجارب في الحياة والتي اختلفت خلفها الآراء بين من وجد صورة الأم لدى الأب، وبين من اكتفى أن يودع أمه إلى الأبد ويحتفظ بوالده كأب فقط..

رعاية واهتمام

ناريمان سليمان "21" سنة فقدت والدتها حينما كانت في العاشرة من عمرها وقد بقيت في كنف والدها الذي قرر أن يلعب دور الأم والأب في آن واحد دون أن يغامر بوجود زوجة أخرى تتحمل عنه تلك المسئولية ، فقد عاشت مع ذلك الأب الذي تشير إليه بالبنان بأنه الرجل الذي كان أكثر من أب حقيقي بتضحياته الكبيرة التي قدمها بمحبة غامرة دون أن ينتظر مقابلا، فمازالت نريمان تتذكر كيف كان والدها يسرح لها شعرها صباحا حينما تذهب لمدرستها، ويلبس شقيقيها ثيابهما التي كان يحرص على غسلها ليلا لكي تجف وتكون نظيفة في الصباح.

فجوة كبيرة

أما شيماء محمد (25 سنة) فقد عاشت تلك المأساة الكبيرة التي فقدت من خلالها والدتها وعاشت مع أبيها الذي كان يصر على أن يسرب شعور التكامل لنفوس أبنائه، حيث كان يطهو لهم الطعام ويذهب مع الفتيات لشراء حاجياتهن الخاصة، وحينما تكبر الفتاة يطلب من شقيقته (العمة) المساعدة في التقرب منها حتى تستطيع أن تمنحها الثقافة التي تحتاجها الفتيات في مثل ذلك العمر، وعلى الرغم من أنها تجد في أبيها المحبة والتسامح، إلا أن شيماء تؤكد بأن الأب مهما فعل فإنه يبقى الأب الحنون الذي يحبه الأبناء، ولكنه حتما لن يستطيع أن يسد مكانة الأم التي تركت فراغا عاصفا خلفها مهما قدم، متحدثة عن الحرمان الذي تعاني منه كلما سمعت صديقة لها تتحدث عن أمها، فهناك فجوة كبيرة لايمكن أن يتخطاها عطف وتفاني الأب.

تداعيات الطلاق

ويقول عبد الله سعد (42 سنة) أب لأربعة أبناء إنه أضطر إلى الانفصال عن زوجته وأبنائه مازالوا صغارا، وقد كلفه ذلك القرار الذي لم يندم عليه بعد مرور 12 سنة قيامه بمهام الأم والأب في آن واحد، وعلى الرغم من محاولته الزواج أكثر من مرة، إلا أنه لاتوجد من تتحمل أبنائه، فقرر القيام بتلك المسئولية بمفرده خاصة أن أكثرهم فتيات، مما زاد المهمة صعوبة ومشقة، حيث تبقى الفتاة مهما كبرت تحتاج إلى أم توجهها وتتحدث معها عن تفاصيل عالمها الذي قد يجهله الكثير من الآباء، مشيرا إلى الحلم الذي يعيش من أجله، وهو أن يكبر أبناؤه ويرزقون بالحياة الكريمة، متمنيا أن يكون أدى ماعليه من واجب، على الرغم من شعوره الدائم بأن أبناءه يحملون الحنين الكبير لأمهم التي رفضت حتى أن تحتضنهم في صغرهم، ومع ذلك فهو يحترم مشاعره بعدم الإساءة إليها.

البنت الخادمة

وقالت هيلة عوض (18 سنة) التي عاشت مع أبيها بعد وفاة والدتها تجربة معاكسة، إن ولدها لم يكن أبدا أبًا حقيقيا كي يصبح أماً جيدة، فقد تزوج فور وفاة والدتها وخلق منها فتاة تخدم زوجته التي تستلذ بتعذيبها، ورغم ذلك فأبوها لايصدق مايقال عن زوجته، ولذلك تعتبره فقد الأبوة دون أن يبذل جهداً في تعويضها عن فقدان الأم، مشيرة إلى أن الأم تستطيع بحنانها أن تعوض غياب الأب، في حين يقف الأب عاجزا أن يقدم تلك العاطفة القوية التي تمنحها الأم لأبنائها مهما قدم، لأن الأم فيض الحنان والشمس التي تضئ الطريق.

ويوضح الباحث الاجتماعي بدار الرعاية الاجتماعية بشير اللويمي أن غياب الأم يسبب فراغاً في التنشئة الاجتماعية، فدور الأم في التربية والرعاية مضاعف مع الأبناء عن الأب وتلك حقيقة مسلم بها إلا في الحالات النادرة، وستبدو واضحة في شخصياتهم في مراحل البلوغ، مشيرا إلى أن الأب لايستطيع أن يحرز الكثير من النجاح بقيامه بالدورين في حياة الأبناء، فهناك احتياجات نفسية واجتماعية للشخص سواء كان ذكراً أو أنثى، فلا بد من وجود من يقوم بدور الأم سواء كانت الجدة أو العمة أو أي قريبة للأبناء تساعد في التربية.



المصدر : صحيفة الرياض ، العدد 15189 .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات