«خلافات الخطوبة» بداية الانفصال .



جدة، تحقيق ـ منى الحيدري


كل فتاة تحلم، تولد وتكبر وتدخل مرحلة النضوج الأنثوي وفي ذهنها أحلام وتخيلات الحياة الزوجية، وبناء الأسرة والاولاد، وفضاءات السعادة المفروشة بالحب، والعواطف، والايام الجميلة العذبة.

غير أن الاحلام، تبقى أحلاما في كثير من الاحوال، بمعنى أنها لا تعبر الى ارض الواقع المعاش، وربما تبدأ وسائل ضياع الأحلام هذه من بدايات فترة الخطوبة، حيث مخادعة النفس، وتضخم الوهم.

من داخل البيوت التي تعاني صقيع البرد في فصل الصيف الحار جمعنا بعض الحكايات التي تفرض سؤالا حائرا، من المسؤول عن اختيار زوج المستقبل وهل تتحول الخلافات الهادئة إلى نيران تحول مساحات الأمل البيضاء إلى غيوم رمادية اللون؟

زوجة الأب الشريرة

فسخت الأنسة نهى الشريف 23 سنة الطالبة الجامعية خطوبتها ثلاث مرات من عريسها الموظف بأحد البنوك بعد تردد متكرر من جانبها نتيجة لنصائح صديقتها بأن العريس سبق له الزواج وأطفاله الصغار الثلاثة سيضيفون لها لقب زوجة الأب الشريرة التي ترويها الحكايات، إلا أن إصرار أهلها جعلها تقرر الزواج به نظرا لما يتمتع به من مزايا براقة كالمنصب البنكي، والوسامة والوضع الاجتماعي لأسرته ،لتنتهي هذه الرحلة لبناء عش الزوجية بأسرع مما يمكن وخلال بضعة شهور شعرت خلالها نهى بالحرج كلما كانت تتواجد في أماكن عامة وتسألها إحدى الصديقات عن أسماء أطفالها الصغار فتضطر لتصحيح المعلومة بأنها لازالت في شهور العسل

شيزوفرانيا الزوج

أما السيدة هدى المزيني 36 عاما الموظفة بشركة للاتصالات فحملت لقب مطلقة بعد زواج دام لمدة أربع سنوات حاولت خلالها أن تحافظ على كيان الأسرة رغم الفروقات الفكرية بينها وزوجها والتي اتضحت ملامحها خلال السنة الأولى لزواجهما رغم الانسجام الذي كانا يعيشانها خلال فترة الخطوبة والتي استمرت لمدة عام

قالت هدى حاولت أن أكون مختلفة عن باقي أخواتي، وذلك عندما طلبت من أهلي إعطائي فرصة كبيرة للتعرف عليه ورغم المعارضات إلا أن الموافقة جاءت في أضيق الحدود. وحاولت أن تكون فترة اختبار للتعارف بشكل صحيح بعيدا عن الرتوش والتي عادة ما تتخللها هذه الفترة. والحقيقة تحولت إلى طبيبة نفسية لمعالجة خطيبي من بعض السلوكيات الخاطئة وبشهادة الجميع استطعت إصلاح الكثير من العيوب والتي تستحيل الحياة بها إلى أن وصلنا لقناعة كاملة بتتويج هذا الانسجام بالزواج الذي انهار رغم محاولاتي البقاء عليه بسبب الصراع الذي عشناه لآرائه العنيفة وتصرفاته الطائشة التي أشعرتني أنني كنت أعيش مع رجل متعدد الشخصيات
زواج من أجل الأهل

وبكلمات يائسة بدأت السيدة خلود 38 عاما تحكي معاناتها الزوجية والتي بدأت خلال فترة الخطوبة. فالخلافات التي كانت تحدث باستمرار أشعرتها بالخوف على مستقبلها معه. ولكن إصرار أخيها الذي يعمل معه في مشروع تجاري وخوفه على هذه الشراكة من الانفصال كانت تدفعها بهدوء إلى حافة الهاوية رغم استمرار الحياة المليئة بالصراخ والشتائم حتى اللحظة فهي دائما تتساءل إلى أين سأذهب مع ثمانية أطفال لازال أصغرهم يحبو فوق الأرض؟

قالت خلود: بدأت ملاحظاتي على تصرفاته في ليلة خطوبتنا فحديثه عن مستقبلنا كان مليئا بأحلامه وحده ورغباته في بناء أسرة ترعاها والدته التى يشعر بمسئوليته نحوها بعد وفاة والده بشهور قليلة، ولكي لا تشعر بالوحدة بعد أن يصبح البيت خاليا فسننتقل للسكن معها وتختار أختها الكبيرة أسماء أطفالي إعترافا منه بمواقفها معه وألمحت لأهلي وقتها رغبتي الانفصال من رجل يعتبر الزواج مشروعا لرد الجميل لأهله، ولكن خوفهم من كلام الناس كان سببا لاستمرار حياة تلفظ أنفاسها الأخيرة كل لحظة لتنعشها توسلات أطفالي بالبقاء بجانبهم كلما لمحوني أجمع ملابسي للخروج من البيت.

الافراط في التخيل

د. سعد المشوح الاستاذ بجامعة أم القرى أوضح أن التغيرات الاجتماعية والنفسية داخل كيان الأسرة السعودية أفرزت الكثير من القضايا ولعل من أبرزها قضايا الزواج والطلاق والتي لازالت تحتفظ بجزء تراثي من ضمنها اختيار شريك الحياة لكليهما

وقال هناك رهبة لتخيل موقف الزواج عند الفتاة في المجتمع السعودي بشكل خصوصي مما يولد لديها رؤية غير واقعية لحقيقة الزواج نظرا لأن الأسرة تبتهج بقرب استقرار ابنتهم مما يساهم هذا الإحساس في تغيب جوانب نفسية جدا عن رؤية بعض الخلل في شخصية الرجل الذي ربما يعاني من بعض المشكلات والتي يعتقد الأهل أن الزواج كفيل بعلاجها وقد تتنازل عن بعض الأمور مقابل هذا المشروع العائلي والذي قد يفشل في مراحله الأولى ولن تجدي محاولات إسعافه العاجله والدراسات النفسية أثبتت أن اختيار الفتاة لقرار الزواج يأتي بشكل عاطفي أكثر من كونه مدروسا، وبالتالي تعيش واقعا غير واضح المعالم بالنسبة لها فهي تعتقد أنه ستعيش في جو حالم رومانسي وأنها ستستقبل بالورود وأن حياتها في بيتها ستتحول إلى بيت زوجها في الوقت الذي تخشى فيه الفتيات غياب فرص الارتباط فتقبل بزوج لا يرقي لمستوى طموحها مشيرا إلى أهمية الاستعداد النفسي من جانب الفتاة لهذه الرحلة الجديدة من خلال دراسات أجريت لتوافق الزواج والتي توصلت إلى وجود خلل لعدم وجود تصور لحقيقة هذه الحياة لدى الفتيات السعوديات.

وأشار د. المشوح إلى شهر العسل والذي أوجد إشكالية كبيرة في كيان الأسرة السعودية المنغلقة والتي تصورته عبارة عن جرة مليئة برحيق الشهد الذي لا ينتهي أبدا وترتسم الابتسامة على شفاه العروسين طيلة أيامه الثلاثين وأنه شهر النزهة والهدايا لتتضح المعالم الحقيقة بعد هذا الشهر فتبدأ المشاكل بالظهورعلى السطح ونبدأ بسماع قصص الانفصال التي أعقبت هذا الشهر الرومانسي.

وقال د. المشوح انه من الضرورة أن يكون هناك توافق كامل بين الزوجين من الناحية الثقافية والاجتماعية لأنها تنعكس سلبا على حياتهم وقال الروشتة الناجحة تكمن في أخذ دورة تدريبية تساعد الفتاة على وضع الخطوط العريضة لهذه الحياة التي تتحمل الجزء الأكبر في إستمراريتها وعاب في سياق حديثها على بعض الأسر والتي تمني الفتاة منذ طفولتها بالزواج على اعتبار أنه هدية مستقبلية وتطالبها بطاعة الزوج مثلما تفعل والدتها.
الرؤية لا تعني المظهر

الأخصائية الاجتماعية بمستشفى الحرس الوطني هيفاء سلامة قالت: إن بعض الأسر تعتبر الرؤية الشرعية تعني مشاهدة العين للمواصفات الخارجية للخطيبين مع الاستعانة بنصائح الأقارب وآرائهم في اتخاذ القرار وغالبا ما يحاول الناس إخفاء بعض المعلومات رغبة منهم في التوفيق بين رأسين بالحلال.

واقترحت إمكانية أن يجلس الخطيبان بعلم الأهل لمحاولة تقارب وجهات النظر من خلال الحوارات دون الخجل من الأسئلة التي تبحث في خفايا المستقبل للتعرف على أفكاره وأخلاقياته وعلاقته بأسرته لأن تلك الصورة سوف تنتقل إلى بيتها من خلال بعض الأسئلة البسيطة السهلة لاكتشاف ماهو أعمق مع ملاحظة الوالدين لتطور هذا التفاهم من عدمه للتدخل في الوقت المناسب وإبداء النصيحة التي تكون بمثابة الطوق الذي يحمي الحياة مع الأخذ في الاعتبار أن بعض السلوكيات يمكن التمازج معها فيما بينهما.

وأضافت قائلة: هناك بعض النقاط التي يجب التعامل معها بحذر إذا اكتشفتها الفتاة مثل إدمانه للمخدرات والعصبية وتعامله العنيف في الوقت الذي أكدت فيه أن هناك بعض الأمور التي ستنكشف بعد الزواج مهما كانت الفتاة على درجة عالية من الذكاء.



المصدر :صحيفة الرياض ، العدد 15209 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات