63 بالمائة من الأسر تحرص على أداء الصلوات .


اليوم - الدمام


تناول الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد المشرف العام على مركز حلول للاستشارات والتدريب في برنامجه الأسبوعي ( ايجابيون لكل أسرة ) حاجة الأســـر بشكل عام إلى إضفاء الطابع الديني والقيمـــي على حياتهم وعلى تربيتهم ككل.
وقال في حلقته الأسبوعية حول " الجو الإيماني والقيمي " إن الأسرة النواة واللبنة الأولى في بناء المجتمعات الحضارية الراقية ومن هذا المنطلق وفي سبيل أن نقوم بحق الله علينا وهو الخلافة في الأرض بما يرضي رب الخلق وأن هذا يوجب علينا الحديث عن كيفية إزكاء روح الأجواء الإيمانية داخل الأسر المسلمة.
وعرف الدكتور الأحمد الجو الإيماني القيمي بأنه خلق لروح التربية الإيمانية القائمة على قيم إسلامية صحيحة تسهم في تقوية الصلة بين العبد وربه مما ينمي الوازع الديني ليكون حصنا منيعا أمام سيل من الشهوات والشبهات.
نوه في ثنايا حديثه على أن هناك علاقة بين التدين وبين الصحة النفسية للأفراد وأثبت ذلك بدراسات وأبحاث وأدلة شرعية وعقلية إذ أن الأطفال الذين نشأوا وسط أجواء إيمانية صحيحة أصبحوا أكثر صحة في الجوانب النفسية من أولئك الذين فقدوا الجو الإيماني في طفولتهم وتتضح لديهم جوانب الإيجابية في التربية الإيمانية المرتكزة على القيم الإسلامية.
وعرض البرنامج إحصائيات واستطلاعات مهمة أبرزها إحصائية تحدثت على أن 63 % فقط هي الأســـر التي تحرص على أداء الصلوات الخمس.
واضاف ربما تكون هذه الإحصائية في نظر الديانات الأخرى نجاحا باهرا إلا أننا نحن المسلمون نعتبر ذلك تقصيرا كبيرا في حق هذه الشعيرة العظيمة والتي هي أساس في التربية الدينية والقيمية.




المصدر :صحيفة اليوم ، العدد 13385 .






    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات