ابن معمر: نسعى لتدريب 8 ملايين مواطن على مهارات الحوار .



سعيد آل هطلاء ـ سبق ـ متابعة : أكد الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني معالي الأستاذ فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، أن المركز في طريقه إلى إيصال مهارات الحوار وثقافته وقيمه إلى أكثر من 8 ملايين مواطن ومواطنة، من خلال برامجه الحوارية المتعددة الرامية إلى نشر قيم الحوار والوسطية والاعتدال والتسامح إلى مختلف شرائح المجتمع السعودي.
وأوضح ابن معمر أن هذه البرامج تهدف لإيصال منهج الحوار إلى كل بيت ومدرسة ومسجد، مشيراً إلى أهمية تعاون المؤسسات التي وقع المركز معها مذكرات تفاهم وشراكات من أجل نشر الثقافة الحوارية في المجتمع السعودي.
وأوضح ابن معمر خلال المؤتمر الإعلامي الذي عقده مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ظهر أمس الاثنين، أن المركز سيركز في المرحلة المقبلة على قضايا المرأة والشباب، كما لفت إلى أهمية عقد لقاء الخطاب الثقافي الذي عده من أهم اللقاءات الحوارية التي عقدها المركز في الفترة الأخيرة.
وقد دشّن معالي الأمين العام فيصل بن معمر مشروع: "رسائل في الحوار" ، كما دشن موقع المشروع على الشبكة العنكبويتة، معتبراً هذا المشروع من أبرز المشروعات والبرامج الثقافية التي ينتهجها المركز من خلال القيام بطبع مجموعة كبيرة من الكتب المسلسلة تحت عنوان:" رسائل في الحوار" وتهدف إلى نشر ثقافة الحوار وسط أكبر شريحة ممكنة من المجتمع، وتفعيل الحراك الثقافي الهادف، وتشجيع ثقافة القراءة في المجتمع ونشرها.
وفي معرض إجاباته عن أسئلة الصحافيين والإعلاميين ذكر ابن معمر أن مشروع الحوار الوطني الذي أطلقه خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله- قد أتت ثماره، فقد كان الحوار غريباً على المجتمع السعودي، وهو اليوم يؤسس لأساليب تربوية أمر بها ديننا الحنيف وجاءت بها السنة النبوية. وقد أطلق المركز عدة مبادرات لجعل الحوار طبعاً من طباع المجتمع السعودي يرسخ بها قيم الحوارمن خلال المسجد والمدرسة والأسرة، وينفذ المركز في سبيل ذلك عدداً من المشاريع الحوارية المهمة.
وأوضح ابن معمر أن المركز بصدد تنفيذ حملة إعلامية وثقافية وطنية لنشر ثقافة الحوار، كما أنه يعد لإطلاق مشروع:" جسور" للحوار مع الثقافات العالمية.
وكان نائب الأمين العام الدكتور فهد بن سلطان السلطان، استهل اللقاء الإعلامي بعرض مكثف لبرامج المركز الحوارية مثل برامج التدريب على الحوار، وبرنامج سفير الذي يلتقي فيه الشباب السعودي مع شباب الدول الأجنبية المقيمين بالمملكة، وبرنامج الحوار الأسري.
من جانبه، قدم مدير عام إدارة الدراسات والبحوث والنشر بالمركز الدكتور محمد الشويعر، شرحاً مصوراً لمشروع:" رسائل في الحوار" مشيراً إلى أن المركز يتوجه إلى إصدار هذه السلسلة لتقديم الفكرة الحوارية بشكل سلس ومبسط، هذه الفكرة التي يشارك في إعدادها عبر كتيبات صغيرة نخب من العلماء والمفكرين والأكاديميين المتخصصين، والمهتمين بقضايا الحوار، والباحثين.
وتم إصدار أربعة كتب في هذه السلسلة وهي: حوار الآباء مع الأبناء لسهيلة حماد، ومهارات التواصل مع الأولاد لخالد الحليبي، والحوار الناجح لعيسى الدريبي، والحوار في القرآن لزكي الميلاد.




المصدر : صحيفة سبق الإلكترونية ، نشر بتاريخ 26/1/2010 م .






    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات