معالي نائب وزير التربية والتعليم لتعليم البنات: انخفاض الأمية 13% ونطمح بالقضاء عليها قريباً .



تغطية - راشد السكران تصوير - بدر الحرابي


أثنت معالي نائب وزير التربية والتعليم لتعليم البنات الأستاذة نورة الفايز على الجهود التي تبذلها المملكة في القضاء على الأمية واثنت على الجهود التي تبذلها الوزارة في محاربة الأمية بكافة أشكالها وقالت: لقد انخفضت الأمية في بلادنا حتى وصلت إلى 13% بالمية ونطمح أن نحتفل قريبا بالقضاء عليها بالكلية.

جاء ذلك عقب رعايتها يوم أمس الاحتفاء باليوم العربي لمحو الأمية الذي صادف يوم 8 يناير في مبنى الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة الرياض للبنات وحضر الاحتفاء مدير عام التربية والتعليم بمنطقة الرياض المكلف د. محمد بن منصور العمران ، والدكتور عبد العزيز السنبل ، والدكتور يوسف عيد عضوا هيئة التدريس بجامعة الملك سعود ، وبدأ الاحتفاء بكلمة لمدير عام التربية والتعليم تحدث فيها عن الجهود الكبيرة التي تقوم بها المملكة ممثلة في وزارة التربية والتعليم بقطاعيها البنين والبنات في محاربة الأمية ، وابتكار الأساليب الأمثل للوصول للأميين في كل مكان والتجديد في وسائل التعليم ، وأضاف: لقد أسعدني أن أرى الكثير من التجارب التي تم عرضها في محافل دولية تبرز الجهود التي تقوم بها الدولة لمحارب الجهل بكافة صوره بعد ذلك تحدثت الدكتورة البندري آل سعود المساعد للشؤون التعليمية مشيرة الى نيل المملكة خمس جوائز دولية في مجال محو الامية . لتقلص بعد ذلك الأمية من 60% عام 1980م إلى 13% عام 2009م ومازالت المملكة تبذل قصارى جهودها في تحقيق أهداف التعليم للجميع فأطلقت برنامج مجتمع بدون أمية.

كما تحدثت مديرة إدارة تعليم الكبيرات الأستاذة الجوهرة العريفي وطالبت المجتمع المدني بالمشاركة في دعم برامج محو الأمية لتحقيق ماتتطلع إليه حكومتنا بهذا المجال ، كما تحدث منسق برامج محو الأمية وتعليم الكبار في المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألسكو) الدكتور يحيى عبد الوهاب الصايدي عبر الشاشة المغلقة إلى المجتمعين حول هذه المناسبة وأثنى على الجهود التي تبذلها المنظمة في القضاء على الأمية.

بعد ذلك تحدثت المشرفة التربوية ريما الخميس عن تجربتها في تعليم الكبيرات ، وكيف وقد حققت أحلامها في التعلم. بعد ذلك تحدثت طالبة محو أمية، الطالبة غالية رميم مجرشي ، التي واصلت تعليمها إلى الجامعي وتطمح بأن تنال شهادة الدكتوراه في الطب بعد ذلك فتحت المشاركات والمناقشات بدأها الدكتور عبد العزيز السنبل ، والدكتور يوسف عيد عضوا هيئة التدريس بجامعة الملك سعود ، بعده شاركت الدكتورة سميرة الشهري من جامعة نورة.


المصدر : صحيفة الرياض ، العدد 15175 .







    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات