«واعي» بالشرقية تنظم حملة للتصدي لمشكلة الفراغ العاطفي لدى الشباب .



الخبر - عبير البراهيم


أكدت مديرة جمعية (واعي) بالمنطقة الشرقية منى السعدي بأن أهداف الجمعية تتمثل في تميز أفراد المؤسسات والمجتمع بالوعي الاجتماعي والسلوك الحضاري ، وقدرتهم على حل المشكلات الاجتماعية ومواجهتها بشكل جيد ، وإعداد برامج توعية تشمل الكبار والصغار ، وتشجيع الدراسات والبحوث التي تتناول المشكلات الاجتماعية فالكثير من النسب الموجودة للمشكلات نسب غير دقيقة ولاتلامس الحقيقة ولذلك فتبني تلك البحوث يساعد على تحري الدقة في الإحصائيات

ومن ذلك جاء إنشاء مركز في الجمعية للدراسات والبحوث والذي من خلاله يتم تقديم دعوة لبعض الأكاديميين للقيام ببحث يخص بعض المشكلات الاجتماعية ، كما تهدف الجمعية إلى إعداد برامج وقائية للحد من المشكلات الاجتماعية فهناك مشاكل اجتماعية موجودة لكن لاتقيّم باعتبارها ظاهرة فيتم وضع برامج وقائية حتى لاتتحول إلى ظاهرة ، كذلك من ضمن الأهداف تقوية الروابط الاجتماعية في الأسرة والمجتمع ، وتسويق الفكر الجديد فيتم حل المشكلات الاجتماعية ليس عن طريق استقبالهم في الجمعية بل عن طريق عدة خيارات يختارها صاحب المشكلة والتي من أهمها إنشاء موقع على الانترنت اسمه " مستشار واعي " وهو موقع يضم الكثير من المختصين في مجال الاستشارة الأسرية يستقبلون الكثير من المشاكل لحلها والتي وصل عدد المتصلين الراغبين في حل مشكلاتهم إلى 1200 اتصال في الشهر الواحد مشيرة إلى أن أكثر المشاكل التي يستقبلها ذلك الموقع مشاكل أسرية ثم تليها تربوية خاصة بالأبناء والطفل ولذلك فإن أكثر المتصلات من النساء ومن مختلف المراحل العمرية .

كما تناولت الجمعية قضايا خاصة بالمرأة وقدمت لها الحلول كمشكلة الطلاق التي تم إعداد برنامج " رخصة القيادة الناجحة " والتي أيضا شملت بعض الدورات التدريبية المجانية المقدمة للجمهور والعنف والبطالة فقامت ببرنامج " عطاء المستقبل " الذي هدف إلى تدريب الفتيات وإعانتهن على وجود وظائف جديدة على حساب الجمعية ، ولذلك جاء التنسيق مع الجهات والمؤسسات المعنية والتي تستهدف الجمعية نشر التوعية من خلالها فخصصت عشرة برامج تم التعاون مع جهات متنوعة حتى يتم التركيز على قضية واحدة حتى تنجح كالتنسيق مع هيئة حقوق الإنسان وجمعية حقوق الإنسان .

وأشارت السعدي إلى توجه الجمعية إلى التعاون مع إدارة التربية والتعليم والذي من المتوقع أن تبدأ به الجمعية في الأشهر المقبلة ، كما يتم السعي على ترسيخ العمل التطوعي من خلال استهداف طلاب الجامعات ، كذلك ستقوم الجمعية بحملة " الفراغ العاطفي " والتي ستركز على فئة الشباب وإيجاد حلول لتلك المشكلة التي تدفعهم إلى القيام بسلوكيات خاطئة وانحرافات سلوكية وسيتم البدء في تلك الحملة عن طريق التنسيق مع إحدى القنوات الفضائية " تظهر على شكل إعلان تلفزيوني وذلك بعد أن لوحظ بأن الرسائل الموجهة إلى الشباب التي ظهرت على شكل إعلانات نجحت في الوصول إلى أكبر عدد ممكن من فئة الشباب ، خاصة بأن الهدف هو توصيل الرسالة التوعوية بالصورة وليس فقط بالكلام ، وقد تم وضع الخطة من قبل المختصين إلا أنه لم يتم حتى الآن التضامن مع قناة بعينها .





المصدر: صحيفة الرياض ، العدد 15170 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات