«مالها إلا بيت زوجها».



أبها، تحقيق-مريم الجابر


«مصير الفتاة بيت زوجها».. كلمات معدودة ينطقها البعض عند كل محاولة ترغب المرأة أن تتقدم فيها إلى الأمام تعليمياً أو وظيفياً أو تجارياً.. كلمات بلا وعي..أومسؤولية.. لكنها كافية لتكسير «مجاديف» الأحلام والطموحات عند كل فتاة.. كافية أن تشعر الفتاة بأن هدفها الوحيد هو الزواج وليس لها الحق في أن تطور نفسها وتكمل تعليمها لترتقي بنفسها وتؤدي واجبها في المجتمع..

من حق الفتاة أن تطمح وتعمل لغد أفضل، لا أن تستيقظ لتجد أنها مجرد أحلام لا أكثر، فتختفي الابتسامة ويختفي الإبداع، ليحل محلهما الإحباط والإحساس بالفشل، فتبقى أحلامها كالخيال ما بين الحقيقة والسراب، ابتسامة قد غابت من على الشفاه، وطموحات باتت كالأحلام، فأصبحت كالقصص تسردها للأيام، أسئلة كثيرة تدور ببالها ولا من مستمع أو مجيب..

فهي لا تضمن أن النصيب الذي أقعدها بالبيت سيأتي، ولا من أن هذا الزوج إن أتى سيظل يرفرف بجناحية عليها وعلى أطفالها، ولكنها لا تستطيع أن توصل الرسالة في ظل تحجر العقول والخوف من فوات قطار الزواج بحجة الدراسة أو الوظيفة..

هذا هو حال الفتيات في ظل مجتمع تغيب عنه مسؤولية الاهتمام بهذه الشريحة المهمة، والتي باستطاعتها أن تبني أوطاناً وغداً مليئاً بالسعادة والابتهاج، هناك عدة عقبات تقف حاجزاً أمام تحقيق الفتيات لطموحاتهن، منها نقص الدعم المادي وغياب الدعم المعنوي، وهنا سنجد بعض النماذج لفتيات تركن الدراسة الجامعية واخريات اكتفين بالحصول على الثانوية العامة وجلسن بالبيت بانتظار "العريس"..


انتزاع بالقوة

في البداية روت (سعاد) قصة اختها التي تعرضت لصدمة نفسية بعد أن قتلت أحلامهما، بينما كانت تثابر في عملها، وقالت إن والديها شجعاها على الالتحاق بالجامعة نظراً لتفوقها بامتياز في الثانوية العامة، فاختارت أحد التخصصات العلمية الصعبة، لكن للأسف حرض أقاربها والدها ضدها لتوقف الدراسة في الجامعة وتترك سكن الطالبات، لكنه كتم الأمر عنها وتركها تواصل تفوقها بعد أن وجدها منهمكة في تحصيل العلم وشعر ألا ذنب لها، لكن "حمية الجاهلية" الأولى استيقظت في أعماق أحد إخوانها الذكور فانتزعها من الجامعة بينما كانت منهمكة بالمذاكرة استعدادا لخوض الامتحانات وأعادها إلى المنزل، وقال لها "لا دراسة جامعية بعد الآن ومن الغد ستتزوجين ابن عمك فالبنات لم يخلقن إلا للزواج والأولاد"، فصدمت صدمة قوية أقعدتها الفراش وأصبحت لا تكلم أحداً، وخفت بداخلها ذلك الطموح.


شعارات سوداوية

وتستذكر (أمل) لحظة كانت البسمة تملأ عينيها وهي تستعد لتقديم ملفها للجامعة بعد أن استكملت جميع الإجراءات، وبقي أن تخبر والدها بأنها عازمة على السفر من مدينتها إلى المدينة التي وجدت فيها التخصص الذي تطمح الالتحاق به، فجاءها رده كالصاعقة على قلبها، حيث قال"يكفيك ماحصلت عليه من تعليم والبنت مالها إلا بيت زوجها"، فاظلمت أمام عينيها آفاق حلمها المشروع، وكسرت تلك الشعارات السوداوية قلبها، ولكنها مازالت متمسكة بالأمل وبأنها حتماً ستواصل تعليمها طال الوقت أم قصر.


الزوج أو القبر

وقالت (مريم): أنا كأي فتاة تجاوزت مرحلة الثانوية العامة لتدخل مرحلة التعليم الجامعي وتحلم أن تضع بصمتها في الحياة وتحقق جزءاً من حقها الذي فرضه عليها الشرع، لكني صدمت حين حال والدي دون تحقيق هدفي، حيث إن الأفكار التقليدية مازالت تتحكم وتسيطر عليه، ويرى أن الفتاة يكفيها أن تكتب وتقرأ، ومن جانب إخواني فشعارهم "البنت ما لها إلا الزوج أو القبر"، مضيفة: أحمل المسؤولية وسائل الإعلام المختلفة التي يفترض أن تقوم بدورها بنشر الوعي بين أفراد المجتمع وخصوصاً في الريف والقرى.


نساء متقوقعات

واوضح د.علي النفيسة مدير التوعية والتوجيه بوزارة الداخلية أن مجتمعنا تطور والأهل أصبحوا أكثر انفتاحا بالوقت الحاضر، ولكن مازال هناك من يتمسك بقناعات قديمة ولم يستطع التكيف مع معطيات العصر وفتح المجال للفتاة لتخوض مجالات العمل والدراسة، بحجة أن المرأة ليس لها سوى بيت زوجها.

وقال إن هناك شريحة تنظر للمرأة نظرة دونية، واستطاعت عبر وسائل الإعلام أن تغرس الفكرة في المجتمع، ولكن المجتمع لا يلبث أن يدرك الحقيقة ويختار ما يناسبه وما فرضه الدين، ولنا في رسول الله ونساؤه أسوة حسنة، فأم المؤمنين عائشة كانت تعلم المسلمين الأحاديث وتفقههم بدينهم، والحمد لله التعليم بالمملكة آمن ونحن بحاجة للمرأة العاملة في كل جوانب الحياة لنوطن وظائفنا ونستغني عن العمالة الأجنبية، موضحاً أن المرأة السعودية أثبتت كفاءة عالية وأنها تمثل وطنها بجدارة، مشيراً إلى أن النظرة التشاؤمية تقضي على نصف المجتمع.

خشية فوات الزواج

د.نوال بنت عبدالله الضبيبان أستاذة مساعد لعلم النفس التربوي في قسم علم النفس بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة، تقول: مما لا شك فيه أن ثقافة "مالك إلاّ بيت زوجك" محبطة، وتؤدي إلى آثار نفسية واجتماعية سيئة، سواء على المدى القريب أو البعيد، إلا أننا في الوقت نفسه نحرص على تجنب المواجهة وتأجيج الصراع أو حتى إلقاء اللوم على أي طرف في هذه القضية قبل دراستها وتحليلها.

وأضافت أن آخر الأبحاث والدراسات النفسية والاجتماعية ذكرت أن من أهم تلك الأسباب ما يلي: خشية الأهل من أن تقع الفتاة في شَرَكْ الندية مع الرجل، وهو الفخ الذي أُصيبت به دول الغرب وبعض الفتيات في الدول العربية، إلى جانب خشية الوالديّن من أن يفوت الفتاة قطار الزواج، وخشيتهم كذلك من تحميل الفتاة فوق طاقاتها وقدراتها، وتخوفهم من أن يعرضها التعليم إلى التقصير في حقوقها وواجباتها الزوجية والمنزلية.




المصدر: صحيفة الرياض ،العدد 15156 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات