«الإصلاح» بمحكمة أنكحة الرياض ينقذ 1167 أسرة من الطلاق .



كتب - حمد الجمهور


نجح مكتب الإصلاح والتوجيه بمحكمة الضمان والانكحة بالرياض في تقريب وجهات النظر وعقد الصلح بين 1167 من الأزواج والزوجات الراغبين في الطلاق والذين كانوا مصرين في بداية الأمر على إنهاء الحياة الزوجية قبل إقناعهم بالعدول عن الطلاق العام الماضي. واستقبل مكتب التوجيه بالمحكمة الذي يعمل به عدد من المختصين في الأمور الاجتماعية والشرعية والأسرية ويسعى لحلول ترضي الزوجين وتمنحهما وقتا للتفكير قبل الإقدام على الطلاق استقبل 5923 قضية طلاق انتهت 4600 قضية منها بالطلاق فيما تم الصلح في 1167 قضية طلاق واحالت 68 قضية للمفتي العام.

وأوضح فضيلة رئيس المحكمة الشيخ سعود بن عبدالله المعجب في تصريح للرياض أن مكتب الإصلاح يستقبل القضايا المحالة من أصحاب الفضيلة القضاة لمعرفة ومناقشة الأسباب التي جعلت الزوج أو الزوجة يرغبان في الطلاق حيث يتم استدعاء الزوجة أو الاتصال بها على اقل تقدير لمعرفة أسباب خلافهما وبواسطة الاتصال يمكن لأصحاب الفضيلة والاختصاص إمكانية الصلح فيما بين الزوجين من عدمه.

وقال الشيخ المعجب إن الهدف من إنشاء المكتب هو الحد من كثرة قضايا الطلاق التي ترد للمحكمة وتوجيه الأزواج قبل وقوع الطلاق وتبصيرهم بخطورته على الأسرة وآثاره السلبية على المجتمع ومن أهداف المكتب السعي إلى تحقيق استقرار الحياة الزوجية واستقرار المجتمع والحد من كثرة وقوع الطلاق والخلافات الزوجية وما قد ينتج عنها من تفكك الأسرة وانحراف الأولاد أو الوقوع في الجريمة وتبصير المختلفين بأهمية الرجوع لأهل الحل والخبرة من الأخصائيين الشرعيين والنفسيين والاجتماعيين عند وقوع المشكلة الزوجية وإيجاد الحلول المناسبة لأسباب الخلافات الزوجية واستشعار أهمية البعد الإنساني في معالجة القضايا الأسرية والنظر لها بعين الشفقة والرحمة.




المصدر : صحيفة الرياض ، العدد 15143 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات