فتيات يرفضن السكن مع «أهل الزوج» ويكبلن أزواجهن «الديون» !



تبوك، تحقيق – نواف العتيبي

الزواج هو حلم كل شاب وفتاة في هذه الحياة.. وهو النصف الآخر من الدين.. وكل زوج وزوجة يحلمان بتكوين أسرة مستقلة.. وأن يكون لهما مكان خاص يجمعهما.. ولكن قد تصطدم تلك الأحلام السعيدة بعقبة السكن المستقل، فليس كل زوج لديه الإمكانات المادية التي يضمن بها الاستقلال بمنزل خاص، أو قد يكون لدى البعض منهم التزامات لأسرته المكونة من الوالدين والأخوة والأخوات، مما يجعل البعض يتحمل قروضاً كبيرة في سبيل أن يؤمن لزوجته سكناً خاصاً، دون أن تراعي ظروفه المالية.. ففي السابق قد تجد أكثر من أسرة داخل منزل العائلة يعيش الجميع بسعادة وتفاهم.. أما وقتنا الحاضر ومع التطور السريع للحياة فقد أصبح الزوج والزوجة يبحثون عن الاستقلال بعيداً عن أعين الآباء ومتابعتهم بحجة أخذ الحرية الكاملة..

والسؤال هل يفضل الزوج أو الزوجة السكن في بيت العائلة أم الاستقلال بمنزل خاص؟، وماذا لو كان الزوج هو العائل الوحيد لوالديه والذي يقوم برعايتهما وأصرت زوجته على تركهما والعيش بمنزل مستقل هل يوافق؟ وإلى أي متى ممكن أن تصبر المرأة على السكن مع أهل زوجها؟

الاستقلالية.. ولكن!

يقول سعود دعسان العنزي: "طبعاً أنا أفضل الاستقلال بمنزل خاص، وذلك لعدة أسباب منها حرية إخواني الذكور داخل المنزل في الدخول والخروج والجلوس لمشاهدة التلفاز أو الأكل والشرب مع العائلة، فبحكم العادات والتقاليد لدينا يصعب التحرك بحرية داخل المنزل سواء لزوجتي أو لأخواني وهذا فيه كبت لحرية جميع الأطراف، كما أن من حقي كزوج الجلوس مع زوجتي داخل المنزل بحرية سواء في الملبس أو الكلام، أما إذا كنت بمنزل الأسرة فسوف يقتصر جلوسنا داخل غرفة النوم فقط، مما قد يؤثر سلباً على حياتنا الزوجية ونصبح نعيش في مشاكل وضغوط ما بين الزوجة وحريتها بالمنزل ورضاء الوالدين والأخوة بالعيش معهم".

وأضاف بالنسبة لخدمة الوالدين فهذا واجب وحق لهما حثنا عليه الدين، وهما اغلى عندي من الزوجة، أما إذا أصرت الزوجة على الانتقال بعيداً عنهما فاني ارفض، ولكن أحاول أن أكون متفهما لرغبة زوجتي مع محاولة معرفة السبب ومعالجته؛ خاصة أني أقوم برعايتهما وخدمتهما وهما بحاجة لي ولا أتجاهل حق زوجتي في رغبتها، ولكن أحاول شرح الوضع لها وجعلها تكون عوناً لي في برهما، وعندما تصر على رأيها بترك المنزل فسوف اختار بر والدي.

فيما تقول (أم خالد): من شروطي كزوجة على زوجي الاستقلال بمنزل خاص، وذلك للتمتع بحريتي وحياتي الشخصية، فمن حق كل زوجة أن يكون لها مكان مستقل تتحكم به وتديره كيف تشاء، أما في حالة إذا كان زوجي هو العائل الوحيد لوالديه فانا كمسلمة وتهمني راحة زوجي فسوف أضحي بتلك الحرية من اجل راحته ورضائه، فإذا كان زوجي فيه الخير لوالديه فسوف يكون فيه الخير الكبير لي.

الوالدان قبل الزوجة

وتقول غدير سالم العلوان: "نعم اقبل السكن في بيت عائلة زوجي إذا توفرت لي الحرية الشخصية والأجواء العائلية التي تشعر الزوج بالسعادة، حيث يشعر بالاكتفاء من عواطف الوالدين وبرهما المستمر بجانب حياة زوجية مستقرة، كما أن حقوق الوالدين لا تتعارض مع حقوق الزوجة والمهم صفاء النفوس، واحترام الخصوصيات بين الطرفين واحتساب الأجر عند الله، والقاعدة الذهبية في هذا الموضوع عامل الناس كما تحب أن يعاملوك، فالزوجة ستصبح يوماً ما في مكان والدة زوجها و"من زرع حصد"، مؤكدة على أنها لا توافق على ترك زوجها لوالديه إذا كان هو المسؤل الأول عنهما، لان ذلك من عقوق الوالدين فالزوج البار لوالديه سيكون مخلصاً لزوجته.

بينما يرى محمد حمود الايداء أن الحرية هي مطلب كل زوج وزوجة ومن يقول غير ذلك يكون مخطئاً، فمن حق الزوجة أن ترتدي ما تشاء من الملابس داخل منزلها، وتشاهد البرامج التي ترغبها، كما أن من حقها أن تخرج مع زوجها وتعود لمنزلها دون مسآلة من احد، وهذا كله لا يكون إلا إذا كان هنالك منزل مستقل، أما إذا كانا يعيشان بمنزل العائلة فان كل ذلك يتلاشى، حيث سيكون هنالك احترام لنظام الأسرة وتحفظ على بعض الحريات للزوجين، فبحكم وجود الأخوة الذكور سوف تكون حرية الزوجة داخل غرفتها فقط، وبحكم وجود الوالدين فلن يكون هناك خروج أو سهر للزوجين خارج المنزل احتراماً وتقديراً لمشاعر الوالدين وهذا يخلق الكثير من المشاكل للزوجين، أما في حالة إذا كان الزوج هو المسؤل عن والديه ورعايتهما فلن تكون الزوجة أفضل منهما لدى الزوج، فعلى الزوج التحدث لزوجته وتذكيرها ببر الوالدين وصعوبة تركهما بالمنزل لوحدهما، وإذا كانت هذه الزوجة صالحة تبحث عن سعادة زوجها فسوف توافق على العيش مع زوجها ووالديه وقد تقوم هي بخدمتهما أكثر من خدمة زوجها لهما، أما إذا أصرت على رأيها وهذا ولله الحمد من الحالات القليلة في مجتمعنا الإسلامي فوالديه اغلى عند أي زوج من الزوجة والتي سهل تعويضها بزوجة أخرى أما الوالدين فصعب تعويضهما.



المصدر : صحيفة الرياض ، ا لعدد 15139 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات