لقاء يناقش نشر المفاهيم الثقافية والحوار الأسري بينبع .



اليوم – ينبع


ينظم مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني خلال الفترة من 21 إلى 23 شوال الجاري في مدينة ينبع لقاءً حول الحوار الأسري، يتضمن عدداً من البرامج والفعاليات وورش العمل التدريبية، لتنمية مهارات الاتصال والوصول إلى حوار ناجح بين الأزواج في الأسرة الواحدة وبين الآباء والأبناء.

ويأتي تنظيم اللقاء في إطار دور المركز في التعامل مع القضايا والمستجدات التي تهم المجتمع وتخدم المواطن بما يُحقق المصلحة العامة. وسيتحدث في اللقاء نخبة من المفكرين والمختصين في قضايا الحوار والأسرة، حيث سيشارك في المحاضرات الموجهة للرجال كل من القاضي في المحكمة الجزئية بالرياض الشيخ سعد عبد العزيز الحقباني، وعضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية, وعضو اللجنة التحضيرية للحوار الأسري الدكتور حماد بن علي الحمادي, وسيدير الندوة مدير عام إدارة الدراسات والبحوث والنشر بمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني الدكتور محمد الشويعر. ويشارك في الندوات الموجهة للنساء كل من المدربة المعتمدة لبرنامج تنمية مهارات الاتصال مها العومي والمستشارة الأسرية والمدربة في مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني حياة ناصر الدهيم فيما سيدير الندوة المدربة بمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني آمال المعلمي.

وأوضح نائب الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني الدكتور فهد بن سلطان السلطان أن الحوار الأسري من أهم البرامج التي يقدمها مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، بصفته قناة للتواصل بين أفراد الأسرة، التي تمثل المرتكز الأساسي للمجتمع. وقال إن اللقاء يستهدف نشر المفاهيم الثقافية والاجتماعية للحوار الأسري، وإبراز أهمية الحوار الأسري، ودوره في مواجهة الانحرافات السلوكية والفكرية، وإشاعة ثقافة الحوار الأسري في المجتمع.

وبين أنّ حرص المركز على نشر ثقافة الحوار الأسري من خلال إقامة مثل هذه الفعاليات يعود إلى أهمية دور الأسرة في غرس ثقافة الحوار بين أبنائها وتعويدهم على الحوار، مما سينعكس إيجاباً على اتجاهاتهم وسلوكهم في تعاملهم مع الآخرين في المجتمع.
وأضاف السلطان ان افتقاد التواصل داخل الأسرة أحد العوامل الأساسية في نشوء أفكار منحرفة بين الشباب وتزايد ظاهرة التعصب والتطرف والانحرافات السلوكية.

من جهته أوضح مدير عام إدارة الدراسات والبحوث والنشر بمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني الدكتور محمد الشويعر أن أهمية موضوع الحوار الأسري تكمن في أنّ كثيراً من المشكلات التي تواجه الأسرة والمجتمع في وقتنا الحاضر ترجع إلى افتقاد الحوار والتواصل بين أفرادها في ظل تزايد الحاجة إلى التواصل والحوار بينهم في ضوء المتغيرات التي يشهدها العالم والانفتاح الكبير الذي يشهده في مجالي الإعلام والاتصال.

وبين أن من ابرز الفعاليات التي سيشملها لقاء الحوار الأسري، تنظيم عددا من الندوات المفتوحة مع منسوبي عدد من الجهات الحكومية والخاصة والجهات الخيرية، وستتناول موضوع حوار الآباء مع الأبناء، وموضوع الحوار الأسري وأهميته وطرق تفعليه. وأضاف الشويعر أن لقاء الحوار الأسري سيشمل عددا من الندوات المتخصصة للرجال وندوات للنساء، وكذلك برامج تدريبة وورش عمل سيتم تنفيذها بالتنسيق مع تلك الجهات في محافظة ينبع.



المصدر : صحيفة اليوم ، العدد 13263 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات