د.الحبيب ينتقد تقديم المفهوم الاختزالي للدين وعدم تفعيل الموضوعية في علاقة الفرد بالآخرينتقد .



الرياض شباب الزلامي:شباب


قال وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور يوسف بن احمد العثيمين ان ماتعتنقه هذه الفئة من أفكار وماتقوم به من أعمال لاتصدر إلا من نفوس مريضة بعيدة كل البعد عن منهج الإسلام وعدالته ورحمته وهم في واقع الأمر خوارج هذا الزمان وقد ظهر للناس زيفهم وما يتسترون به من ستار الدين الذي هو منهم براء.

وهنأ العثيمين المواطنين والبلاد بسلامة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية من ذلك الاعتداء الآثم من الفئة الضالة التي استهدفت أمن الوطن واستقراره في شخص أحد رموز الأمن وقادته الأوفياء والتهنئة موصولة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز وسمو النائب الثاني وزير الداخلية الأمير نايف بن عبدالعزيز.

وشكر الوزير العثيمين جمعية التوعية والتأهيل الاجتماعي "واعي" على إقامة أمسية وتحديد موضوعها حول (سيكولوجية المفجرين) وهو الموضوع المهم والخطير في هذا الوقت قائلا ان يتحدث فيها الأستاذ الدكتور طارق الحبيب وهو خير من يتناول هذا الموضوع الحساس بما يملكه من علم وخبرة وتجربة وبعد نظر جعله من أبرز المختصين في الدراسات والبحوث النفسية في بلادنا ولعله يلقي الضوء على الأسباب التي تدفع هذه الفئة وهؤلاء الشباب إلى سلوك هذه الأعمال المشينة والانقياد لهذه الفئة الضالة بأفكارها المنحرفة. وكانت الجمعية قد أقامت أمسيتها الليلة قبل الماضية في مركز الأمير سلمان الاجتماعي حيث استهلها رئيس مجلس ادارة واعي الدكتور عطا الله الرحيلي بكلمة قال فيها ما أجمل أن نلتقي بعقول واعية ونفوس مطمئنة وهذه التظاهرة العلمية والمدارسة الاجتماعية متمسكين بمبادئ لحمتنا الوطنية ومتشبثين بعرى وحدتنا الاجتماعية ومتفاعلين مع قضية مجتمعنا الامنية ومناصرين ومؤازرين لقيادتنا الأبية ومستلهمين البصيرة من مفاهيم ديننا السنية ومعطيات العلوم العصرية.

وأضاف الرحيلي تقام هذه الأمسية العلمية في مناسبة حبيبة إلى نفوسنا وعزيزة على قلوبنا وهي مناسبة سلامة الأمير محمد بن نايف ، وقال لقد بزغت في السنوات الأخيرة مثل هذه المحاولات الشاذة ونشأت نشأة غريبة على مجتمعنا كما تنشأ الحشائش المؤذية في الحقول اليانعة المثمرة ونغصت على المسلمين أمنهم وأقلقت حياتهم وشوشت تقليدهم وقامت جميع فئات المجتمع من قادة وعلماء ومفكرين ودعاة ومؤسسات تعليمية وإعلامية وخيرية بتكاتف تسر به النفوس.

وقال رئيس واعي ان الجمعية تقوم على نشر وترسيخ الخلق القويم والفكر السليم والسلوك الحضاري ومحاربة ماقد يشوبها من شذوذ وانحراف اوفتنة أو أعمال يراد بها الفرقة والاختلاف.

ثم القي البروفيسور طارق الحبيب محاضرته حيث استهلها بتساولات حول الأسباب النفسية التي تفسر وتبرر قيام تلك الفئة بهذه الأعمال أو قد تقود إلى جوهر القضية وكانت هذه التساؤلات عن من هم المفجرون وهل هم مرضى نفسيون وهل هم من الخوارج وهل هناك مايسمى بالشخصية المتطرفة.

ثم قدم تعريفاً خاصاً للغلو والتطرف باعتبارهما سلوكين منحرفين فكرياً، والأعذار الواهية التي لاعلاقة لها بهذا الاتجاه كالبطالة مثلاً، وقال ان التطرف ميال لتكوين مجموعات وليس مجموعة واحدة لتعتقد كل مجموعة أن ماتراه هو الصحيح والسبب في ذلك هو ضغط الجماعة ذاتها على فكر اتباعها..

ثم تناول الشخصية والتطرف والشخصية التسلطية وماهي سماتها ودورها في تأجيج التطرف وذلك من خلال الموروث الفكري السلبي الذي تتميز به.

وتناول في محاضرته المجتمع السعودي من حيث الأيدلوجية والتعددية الفكرية ومدى تأثير التغيرات الخارجية على الإنسان السعودي وإلى أي مدى يؤثر الانتماء للأسرة والقبيلة والأمة على الانتماء للوطن وماهو الفرق بين شخصية المتدين وغير المتدين السعودي ، وهل هذه العوامل شكلت الشخصية السعودية لتتصف بالشك لأنه ميراث اجتماعي ثم الحرص على المعرفة ، وكذلك لعب الدور أكثر من ممارسة القناعة والقدرة على التشكل في البيئة الجديدة ولكن السؤال الذي يفرض نفسه هل سمات المجتمع وشخصيته المتباينة الاتجاهات كانت بذرة في نشوء فكر التطرف .

وعن علاقة التربية الدينية السعودية بتغيير فكر الإنسان السعودي استعرض الحبيب إيجابياتها وسلبياتها قائلاً ان التربية الاجتماعية الخاطئة إحدى مقومات هذا المجتمع التي تكسبه المظهر أمام سواه حيث أعابها على أنها لم تربّ على الاستقلالية بل كانت تربى على التفكير الأحادي، كما عملت على تفعيل ثقافة الخوف وبث ثقافة (إنا وجدنا آباءنا على أمة) وتقديم المفهوم الاختزالي للدين، وعدم تفعيل الموضوعية في علاقة الفرد بالآخر وإنما الشخصانية ، ودعم فكر القولبة (النمطية) والعلاقة السلطوية والانطلاق من الانطباعات والظنون مما أدى إلى صراع الأجيال .

وتناول المحاضر أنواع الأسر وقارن بين خصائص الأسرة المفتوحة والأسرة السلطوية فالأسرة المفتوحة (التفاعلية) (الحوارية) وصفها الحبيب بالأسرة الراقية حيث تعاملت مع السلطة فيها ليست كسلطة بمقدار ماهي قيادة وتوجيه حيث يتربى الفرد على احترام الذات والتفكير الإيجابي الحر، وداخل هذا النوع من الأسر تتوزع الأدوار كما يوجد فيها الحب واحترام الآخر.

وحول الأسرة السلطوية فهي تعني مركزية السلطة اتباع سياسة الكبت ومصادرة الحريات حيث ينعدم الحوار ومبدأ الشورى داخل هذه الأسرة ويتم التركيز على التخويف وليس التشجيع وبناء الثقة ، ويكون لدى الأولاد في هذا النوع من الاسر شعور دائم بالتهميش والظلم، ولذا قد يلجأ الأولاد حينما تتوفر لديهم القدرة إلى وسائل منحرفة مثل التمرد والانحراف والتطرف. وشدد الحبيب على أهمية استهداف الفئات التالية عند الخطاب الإعلامي وهي الشباب والمتطرفون الفارون ، والمتعاطفون نفسياً معهم دون جرم مباشر ، وبقية المجتمع الحائرة ، وفئة المجتمع الغاضبة من فكر التطرف، والمتلقي خارج المملكة من الأشقاء العرب.

وقال يتبين أن الطبيعة الاجتماعية في علاقة الفرد بالآخر أيا كان في المجتمع السعودي هي التي شكلت نمطية السلوك الديني والاقتصادي والسياسي وغير ذلك لدى الفرد في هذا المجتمع إضافة إلى ذلك فإن التربية في البيئة السعودية تعتمد على العادات والتقاليد والأنماط السلوكية التي تتكرر عبر الأجيال أكثر من اعتمادها على فكر أو منهج تربوي محدد.

ويرى الحبيب أن التربية الاجتماعية في بعض أحيانها قد تهيئ الاستعداد لظهور التطرف لذا فإن اللوم يجب أن لايتجه إلى المؤسسة الدينية بمفردها ، وإنما هو نتاج أسلوب وفكر اجتماعي تم ممارسته على جميع المستويات بمافيها المؤسسة التعليمية التي استمرت لفترة طويلة في طرحها على ذات المنهج الاجتماعي ولم تقدم دورها التطويري المطلوب في شخصية الفرد السعودي لكي يكون مؤهلا للتواكب مع متطلبات عصره.

واعتبر الحبيب مادة التربية الوطنية بوضعها الحالي تسيء إلى الانتماء الوطني لدى الناشئة وطالب بإلغائها لأنها لاتدرس في الجامعات كتخصصات ولاتقدم في مدارس الفتيات بالمدارس ويقومون بتدريسها أناس غير مؤهلين لها، ويجب تعليم الصغار أنهم ينتمون إلى قارة بدلا من وطن فوطننا قارة مترامية الأطراف ويجب أن يعرف النشء ذلك حتى يحس بأهمية الوطن الكبير.

وطالب الحبيب الجهات التعليمية بمادة دراسية(إدارة الحياة) تعنى بالتفكير التقييمي والتفكير الإبداعي وبناء الثقة بالنفس والالتزام الذاتي وأساليب الحوار وأساليب اتخاذ القرار وفن التعامل مع المشكلات والتفكير الإيجابي وفن التعامل مع السلوكيات الخاطئة وأساليب التعامل مع العلل الشخصية وأساليب التعامل مع الضغوط النفسية والحرص على المواءة بين مفهوم الأمة ومفهوم المواطنة في حس الإنسان السعودي وتوضيح معنى وحقوق الوطن والمواطن من أجل توظيفه في البناء المدني والتركيز إعلاميا وتعليميا على المشكلات الاجتماعية ومنحها تحليلا صادقا دون الاكتفاء بوصفها بأنها مشكلات وافدة إلينا لأنها حقيقة قد أصبحت جزءاً من واقعنا والانفتاح بدرجة اكبر على المجتمعات الأخرى تأثراً وتأثيراً وإيجاد تخصص علمي أكثر تخصصاً لهذا الجانب والاستثمار الحقيقي في الأجيال القادمة يأتي بحمايتها من الإرهاب .

وفي نهاية المحاضرة قدم الرحيلي درعاً تذكارياً لوزير الشؤون الاجتماعية .
حضر الأمسية معالي الدكتور عبدا لرحمن السويلم وأعضاء مجلس إدارة (واعي) وفي القسم النسائي تم تسليم درع تذكاري لصاحبة السمو الأميرة موضي بنت عبد العزيز بن مساعد وشهدت الأمسية حضوراً جيداً.




المصدر: صحيفة الرياض ، العدد 15055 .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات