مطالبات بإدراج المخدرات في فحوصات الزواج في الكويت .



طالب استشاري علاج الإدمان مدير مركز نجاحات للاستشارات النفسية والاجتماعية في الكويت ميثم بدر الأستاد بإدراج فحوصات الإدمان والمخدرات والأمراض النفسية ضمن الفحوصات التي تجرى للمقبلين على الزواج , بعد أن برزت وبشكل مقلق قضايا العنف الأسري التي تعود في نهاية المطاف إلى أسباب محددة من أبرزها الأمراض النفسية التي تمتد جذورها في معظم الأحيان إلى إدمان المخدرات.

وقال الأستاد ان بناء الأسرة التي تبدأ من الزواج لابد أن يكون على أسس سليمة ولابد من تضمين فحوصات قبل الزواج التي تم تطبيقها للتأكد من خلو الزوجين من الأمراض الوراثية والأمراض المعدية بنوداً جديدة تتضمن الكشف عن الإدمان والأمراض النفسية، حتى يكون كلا الزوجين على دراية كاملة بشريك حياته وحتى لا يمتد أثر هذه الأمراض إلى أطفالهم من بعد ويصبحون ضحايا للعنف الأسري تحت ذريعة المرض النفسي.

وأشار الأستاد إلى أن العديد من الجهات الحكومية أصبحت حاليا تتطلب الكشف عن المخدرات والإدمان للمتقدمين للوظائف، مبينا أن المجتمع تفاعل مع ذلك بشكل جيد بل وطالب به، والزواج أولى بذلك لأنه يترتب عليه إيذاء لأبرياء في المستقبل كالزوجة والأطفال. لافتا إلى أن العديد من الزوجات اكتشفن أن أزواجهن مدمنون للمخدرات بعد الزواج والأمر نفسه بالنسبة للأزواج ما تسبب في كوارث اجتماعية أدت إلى العديد من حالات الطلاق وهدم الأسر،من هنا علينا أن نشدد على أهمية إجراء الفحوصات قبل الزواج لتلافي هذه المشكلات قبل حدوثها.

واختتم الأستاد تصريحه، مؤكدا أن ارتفاع نسبة الشباب والفتيات المتعاطي للمخدرات خلال الفترة الماضية يحتم علينا ضرورة إجراء فحوصات المخدرات قبل الزواج لأخذ الحذر والحيطة من الوقوع في مشكلات اجتماعية يصعب حلها بعد الزواج وتتسبب في هدم العديد من الأسر الكويتية.


المصدر : صحيفة الرأي ، 25 / 8 / 2009 م .

    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات