زيادة الوزن والسكري يزيدان احتمالات الإصابة بسرطان الثدي .



إبراهيم اللويم ـ الدمام


السمنة وداء السكري من أمراض العصر وهما مرتبطان مع بعضهما من حيث الإصابة ولعل الإفراط في تناول الأطعمة بجميع أنواعها خاصة التي تزيد فيها السعرات الحرارية من قبل بعض الأشخاص هو السبب في زيادة الوزن واحتمالية الإصابة وهذه الأمراض المزمنة تعتبر ظاهرة مرضية وذلك لارتفاع نسبة المصابين بها من الجنسين من أفراد مجتمعنا في الآونة الأخيرة واحتمالية الإصابة لا تقتصر على عمر أو سن معين فهما يداهمان الصغار قبل الكبار، لذا قام عدد من الباحثين في جامعة الملك سعود بإجراء بحوث علمية عن هذه الأمراض وما تسببه من تأثيرات ضارة على الجسم ووفقاً للنتائج العملية التي أجريت على بعض العينات فقد اكتشف أنهما يسهمان أيضا في احتمال الإصابة بسرطان الثدي خاصة لدى النساء وذلك في سن اليأس،


نصائح


وأوضح الدكتور ناصر الداغري أحد أعضاء فريق البحث العلمي أنه يجب على المرأة السيطرة على مرض السكري من خلال اتباع النصائح الطبية وعدم الإفراط في تناول الأطعمة حتى لا تتفاقم السمنة والبدانة لديها وذلك لتفادي الإصابة بسرطان الثدي وغيرها من الأمراض المزمنة المرتبطة بهذه الأمراض. مبينا أن السمنة ومرض السكري من النوع 2 يعتبران من العوامل الهامة لنمو خلايا سرطان الثدي في جسم المرأة مما يسبب بعض الاضطرابات لهن وأن هذه الآثار والألم المصاحب لتلك الاضطرابات التي تعرف بالايضية على الإصابة بسرطان الثدي لم يتم دراساتها بعد عند المرأة خاصة في سن اليأس.


بحوث

وذكر الداغري أنه قام مع مجموعة من الباحثين ببحث علمي من خلال فحص عدد 101 من السعوديات اللاتي لديهن مرض السكري من النوع 2 سواء كن يعانين السمنة او زيادة الوزن او كان وزنهن طبيعيا وذلك على أساس مؤشر كتلة الجسم ولقد وجد في هذا البحث ان النساء البدينات اكبر عمرا ولديهن ارتفاع في ضغط الدم مقارنة بالنساء ذوات الوزن الطبيعي إضافة إلى ان النساء البدينات لديهن مستويات عالية في دمائهن من العامل انترلوكين-6 وبروتين سي التفاعلي، و هـــرمـــون اللــيــبــتــيــن وأيضا لديهن مستويات أقل بشكل ملموس من هرمون الأديبونكتين لذا فان تغيير مستويات هذه الجزيئات البيولوجية من العوامل الخطرة في الإصابة بمرض سرطان الثدي.


مستويات

ونوه الداغري الى أن زيادة مستويات الليبتين وانخفاض مستويات الأديبونكتين تؤدي إلي ظهور سرطان الثدي. وأوضح أيضا أن زيادة انزيم انترلوكين-6 ومستويات بروتين سي التفاعلي له أثر إيجابي لحدوث سرطان الثدي، بالإضافة إلى ذلك زيادة مستويات انترلوكين-6 في النساء البدينات يمكن أن يتداخل بشكل مباشر مع وظائف الأنسولين مما يؤدي إلى مقاومة الجسم للأنسولين وقد وجد فريق الدراسة علاقة ايجابية بين حجم الخصر ومستوى انترلوكين-6 في النساء البدينات. وبالمثل وجد أن بروتين سي التفاعلي وحجم كل من الخصر ومحيط الفخذ لديهن ترابط قوي مع مؤشر كتلة الجسم في المجموعة المصابة بالسمنة وقد نصح الباحثون أن السمنة تؤدي إلى الاستجابة الالتهابية المفرطة وزيادة مخاطر الإصابة بالسرطان.




المصدر : صحيفة اليوم ، العدد 13206 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات