دراسة : 1.7 مليون مهاجر من القرى إلى مظلات المدن الكبرى .




الاثنين, 10 أغسطس 2009
محمد البيضاني - الباحة


كشف الدكتور ابراهيم عبدالله الحميدي الاستاذ المشارك بجامعة الملك سعود عن أن مجموع المهاجرين بين أرجاء مناطق المملكة بلغ 1.699.310 أفراد يشكلون11.55% من مجموع السكان السعوديين الموجودين داخل المملكة أثناء عملية المسح . واضاف ان أكثر من نصف تلك الهجرات القادمة 70.41% تتجه نحو المناطق الثلاث الكبرى في المملكة وهي الرياض ومكة المكرمة والمنطقة الشرقية، في حين برزت مناطق جازان والباحة وعسير والقصيم كأكبر المناطق فقدا للسكان والتي تجاوزت ثلاثة أرباع صافي الهجرة 77.98% الكلي للبلاد.كما تبين أن أعلى فئة عمرية تتم بها هذه الهجرات لكلا الجنسين كانت بين سنوات (25-29) والتي بلغت 12.28% من مجموع هذه الهجرات.

كما بينت الدراسة أنه لم يظهر أي فرق بين الجنسين في هذه الهجرات الداخلية والتي بلغت للذكور والإناث 50.94%، 49.06% على التوالي. وأشارت دراسة بحثية من مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية إلى أن معدل الهجرة الريفية - الحضرية خلال السنوات الأخيرة كان ١٤٪، أي بمعدل سنوي ٢.٨٪ مقارنة بمعدل نمو طبيعي قدره ٣٪ وهذا يعني إفراغ الريف من السكان وتكدسهم في المدن الأمر الذي يؤثر سلباً في تنفيذ ونجاح برامج التنمية الريفية ووصل معدل الهجرة إلى منطقة الرياض أكثر من ٦٪ وهذا يفوق المعدلات العالمية وتشير معظم الدراسات إلى أن أهم أسباب الهجرة الريفية يتمثل بتوفر فرص العمل وارتفاع الدخل وتوفر الخدمات الاجتماعية ووسائل الترفيه والحياة العصرية.

في هذا الاطار يقول الدكتور عبدالرزاق حمود الزهراني رئيس الجمعية السعودية لعلم الاجتماع والخدمة الاجتماعية واستاذ اكاديمي بجامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية ان هناك عوامل جذب للرجوع الى القرى والارياف وذلك لوجود الجامعات والمياه المحلاة وتوفر الفرص الوظيفية وقلة الزحام بينما هناك عملية دفع في المدن وذلك لوجود الزحام الشديد وارتفاع معدل الجريمة كالسرقات والاعتداء الشخصي وغلاء المعيشة والتلوث البيئي وان عوامل الجذب للارياف في تزايد وكذلك عوامل الطرد من المدن في تزايد .

من جهته اكد حمود الفقيه ( باحث اجتماعي) ان الحكومة عمدت الى إعادة توزيع السكان من خلال توفير فرص العمل والتعليم في الريف لكي تستقطب السكان إلى هذه المناطق الريفية التي عانت كثيرا من تبعات الهجرة من الريف إلى المدينة 0 فكثير من المدن السعودية الكبرى أصبحت طاردة للسكان من خلال ارتفاع إيجار المساكن وازدحام الطرق والشوارع والتلوث والازعاج وارتفاع الاسعار وقلة دخل بعض الأفراد وكل هذه المؤثرات جعلت كثيرا من ذوي الدخل المحدود يعود إلى الريف وفي ظني أن هذا سيستمر وتزاد وتيرته في الأعوام القادمة في ظل زيادة معدل نمو السكان في المملكة ونظرا لتقلص الفوارق بشكل كبير بين سكان المدن والارياف ، وتوفر جميع الخدمات التي كانت تميّز المدينة عن الريف في الارياف .




المصدر :صحيفة المدينة ، نشر بتاريح 10/8/2009 م .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات