دراسة : بالفطرة .. البنات تحب القراءة والبنين الرياضيات .



الفرنسية ـ لندن


البنات تهوى القراءة والآداب، بينما الذكور تميل إلى الرياضيات والعلوم، هذا ما كشفت عنه أحدث الدراسات التى أجرتها منظمة التعاون والتنمية البريطانية، وتعليقا على هذه الدراسة يشير الدكتور محمد المفتى أستاذ المناهج وطرق التدريس بكلية التربية جامعة عين شمس، الى أن الأبحاث التى تمت على الطلبة توصلت إلى فروق بين الجنسين فى استيعاب هذه المواد، ولكن تختلف وجهات النظر بالنسبة لتعميم هذه الدراسات.

ويرى الدكتور علي مدكور أستاذ الدراسات التربوية بجامعة القاهرة، أن هذا الأمر يرجع لاختلاف التكوين بين الجنسين، حيث إن الفتيات لما يتمتعن به من حس إنسانى مرهف، فدائما يفضلن دراسة العلوم الإنسانية والقراءة والآداب والفنون، لكونها موادا تنمي المهارات الفكرية لدى الإنسان وتطلق العنان للخيال ليرسم ما يروق له، وهذا ما يتفق مع الفطرة التى توجه البنات نحو الهدوء، ولأن كل هذا يتم من خلال جلسة مريحة فى المكتب أو المنزل وفى هذا لا توجد أى مشقة.

وهذا على عكس بعض المهن التى تتطلب مجهودا ذهنيا وبدنيا كبيرا وحركة، فتجد الذكور أكثر ميلا لها، ولأنهم كائنات متحركة، لا يستريحون فى مكان واحد ودائما يبحثون عن الانطلاق والعمل خارج أسوار المكاتب المعتادة، لذا فإنهم يعهدون إلى حب المواد التى سوف تخدمهم فى المستقبل مثل المواد الطبيعية والفيزيائية والكيمياء والرياضيات.





المصدر: صحيفة اليوم ،العدد 13192 .




    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات