مؤسسة آل إبراهيم الخيرية ترعى أول حفل زواج جماعي ل 60 شاباً وفتاة .



ينبع - محمد الصواب:

نيابة عن محافظ ينبع الأستاذ ابراهيم السلطان رعى رئيس مركز ينبع النخل الأستاذ احمد بن عبدالله الغامدي بقاعة وادي النعيم للأفراح الحفل الكبير الذي اقامته الجمعية الخيرية للزواج ورعاية الأسرة بمحافظة ينبع لتزويج (60 )شاباً وفتاة، وذلك بحضور الشيخ عبدالرحمن بن صالح الصعب رئيس المحكمة الشرعية بينبع، ورئيس مجلس أدارة الجمعية الخيرية للزواج ورعاية الأسرة بينبع والأستاذ عبدالله الحواس الأمين العام المكلف لمؤسسة ابراهيم أل ابراهيم الخيرية، وعدد من المشايخ ومديري الإدارات الحكومية وجموعا من مشايخ القبائل وأهالي ينبع النخل وأقارب وأصدقاء العرسان.

وبدئ الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة بآيات عطرة من الذكر الحكيم ثم عرض لمسيرة دخول العرسان عقب ذلك ألقى الشيخ عبدالرحمن الصعب كلمة الجمعية رحب خلالها بجميع الحضور، وقال:

إن هذا الحفل يعد الثالث على مستوى محافظة ينبع حيث سبق وان أقامت الجمعية بدعم من مؤسسة إبراهيم بن عبدالعزيز آل إبراهيم الخيرية بمحافظة ينبع ومركز العيص، وقدم بهذه المناسبة الشكر للقائمين على هذه المؤسسة الخيرية على تبنيهم مشاريع الزواج الجماعي التي تقام في عدد من محافظات المملكة ووفق توجيهات القيادة الرشيدة التي تحث دوماً على دعم مثل هذه المشاريع الخيرية سائلا الله تعالى أن يجعل ذلك في موازين حسناتهم وان يجزيهم خير الجزاء بالدنيا والآخرة، كما قدم فضيلة التهنئة لجميع العرسان سائلا الله تعالي لهم التوفيق والسعادة.. كما شكر جميع القائمين على الحفل مقدرا لهم ما بذلوه من جهد وعمل متواصل لإنجاح الحفل.

وعبر أمين عام مؤسسة آل ابراهيم الخيرية المكلف الأستاذ عبدالله الحواس عن أسمى ايات الشكر والعرفان إلى كل من الشيخ عبدالعزيز بن ابراهيم إل ابراهيم رئيس مجلس الأمناء، وسعادة الشيخ خالد بن ابراهيم إل ابراهيم نائب رئيس مجلس الأمناء، والشيخ ماجد بن ابراهيم إل ابراهيم عضو مجلس الأمناء، على دعمهم السخي وتكفلهم بنفقات هذا المشروع الخيري

ثم ألقى الأستاذ معاذ بن أحمد الشبانة المشرف على مشروع الزواج الجماعي في المؤسسة كلمة مؤسسة إبراهيم بن عبدالعزيز آل إبراهيم الخيرية أشار من خلالها إلى أن هذا الحفل يعد احد الاحتفالات التي تشهدها ثماني مناطق من مناطق المملكة التي تستهدف فيها مؤسسة إل ابراهيم الخيرية تزويج (600) شاب وفتاة بمشيئة الله، بتكلفة إجمالية تتجاوز الخمسة ملايين ريال.

كما قدم الشكر لكل من ساهم في انجاح هذا المشروع وخص بالذكر الجمعية الخيرية للزواج ورعاية الأسرة بمحافظة ينبع، على جهودهم المتميزة لإنجاح هذا الحفل المبارك، مقدما التهنئة لجميع العرسان، سائلا الله تعالى أن يبارك لهم وعليهم وأن يجمع بينهم في خير.

عقب ذلك ألقيت كلمة الأهالي ألقاها نيابة عنهم الأستاذ خالد الجريسي أعرب خلالها عن سعادة جميع أبناء ينبع النخل بهذا الحفل، وناشد شيوخ القبائل لدعم مثل هذه المشاريع من خلال إقامة الزوجات الجماعية بين أبناء العمومة والأقارب من كل قبيلة؛ لما يمثله ذلك من تحقيق تخفيف أعباء الزواج وارتفاع تكاليفه على كثير من أبنائنا.
كما قدم الشكر لكل القائمين على هذا المشروع الخيري سائلا الله أن يجعله في موازين حسناتهم، واختتم كلمته بتهنئة جميع العرسان متمنيا لهم السعادة والتوفيق.
ثم ألقى راعي الحفل الأستاذ احمد الغامدي كلمة أشار فيها إلى ما حققه مشروع الزواج الجماعي من أهداف بناءه؛ لتيسير تكاليف الزواج وخدمة اكبر قدر ممكن من الشباب، وإظهار روح التكافل بين أفراد المجتمع.

وأوضح أن من أهم مميزات العمل الخيري انه يساهم في حل كثير من مشاكل الشباب، ويسهل أمورهم على مستوى المهر والضيافة وتأثيث المنزل، وكذلك يتوازى هذا الجهد مع جهد آخر لا يقل عنه أهمية إلا وهو البرنامج التوعوي والتثقيفي للمقبلين على الزواج، من خلال إقامة الدورات التدريبية لمساعدتهم على الدخول إلى الحياة الزوجية بوعي وإدراك، مشيراً إلى أن مثل هذه

الاحتفالات لا تقلل أبدا من قيمة الشاب الاجتماعية، بل على العكس إن الشاب ليشعر مع هذا الجمع الكريم بالروح الجماعية التي تظلل سماء المكان، وتتلاشى الفروق والحواجز التي يضعها بعضهم بين مختلف فئات المجتمع، كما إن مجرد انضمام الشاب مع البقية يعنى إن المجتمع بخير يتقبل ويدعم المشاريع ذات الطابع الخدمي التي لا تقدم فائدة كبيرة للشباب المتزوج فقط، بل لكافة أطياف المجتمع كما أضاف إلى أهمية تكثيف الوعي لدى المجتمع تجاه الزواج الجماعي.


وأضاف أن مثل هذه المشاريع الخيرية تدل على روح التعاون والترابط والإخوة الإسلامية في هذا المجتمع الذي يسوده التكاتف الاجتماعي مقدما الشكر لكل القائمين على هذا الحفل، وخص بالشكر مؤسسة آل ابراهيم الخيرية لدعمها المتواصل لهؤلاء الشباب، والوقوف معهم في أهم مشروع من مشاريع حياتهم وهو الزواج وتكوين أسرة صالحة ليست مثقله بالدين.

كما قدم الشكر أيضا للجمعية الخيرية للزواج ورعاية الاسرة بينبع على جهودها الموفقة في إقامة هذا الزواج الجماعي الأول بمركز بينبع النخل. عقب ذلك تواصلت فقرات الحفل التي شملت أيضا توزيع الهدايا على جميع العرسان وتكريم عدد من الجهات المتعاونة مع الجمعية. وفي ختام الحفل التقطت الصور التذكارية لراعي الحفل والرعاة مع العرسان ثم تناول الجميع طعام العشاء الذي اعد بهذه المناسبة. يذكر إن الجمعية الخيرية للزواج ورعاية الأسرة بمحافظة ينبع قد قامت خلال العام الماضي بتحقيق العديد من الانجازات تمثلت في إقامة الزواج الجماعي بمركز العيص، لأكثر من 100 شاب وفتاة، كما تمت إقامة عدد من الدورات التأهيلية للمقبلين على الزواج بلغت ثلاث دورات، إضافة الى توزيع أكثر من 2000 شريط توعوي للأسر، وتقديم عدد 1057 هدية للعرسان وتوزيع عدد 3000 نسخة من مجلة الأسرة للمتبرعين والمستقطعين إضافة إلى أصلاح ذات البين ل 8 حالات ومعالجة 35 حالة عن طريق الهاتف الاستشاري ومساعدة أكثر من 112 شابا على الزواج مالياً، حيث بلغ إجمالي ما قدم لهم من مساعدات مالية (610000) ريال.




المصدر: صحيفة الرياض ، العدد 14994 .




    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات