النائب الثاني يؤكد أهمية المحافظة على الهوية العربية والروابط الأسرية .



فهد الحشام ـ الدمام


أكد صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية والنائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء أهمية المحافظة على الهوية العربية الأصيلة والروابط الأسرية والاجتماعية بما يدعم الأجيال القادمة على الأسس الخلقية السليمة، كما أكد سموه على أهمية تنمية القدرات البشرية لتعزيز سبل البحث العلمي مشيرا إلى دور الإعلام في تعزيز وتدعيم كل ما يؤكد على القيم العربية الأصيلة.

جاء ذلك خلال استقبال سموه وفداً من المنظمة العربية لحقوق الطفل في مكتبه بالرياض، وفي بادرة هي الأولى من نوعها وفي إطار سعي المنظمة لإبراز كافة الجهود العربية المشرفة والتي ساهمت في رقي المجتمعات العربية والخليجية جاء تكريم المنظمة لصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية والنائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، وإهداؤه درع الطفولة العربية والذي تهديه المنظمة للزعماء والقادة العرب البارزين ممن ساهموا بأعمال وإنجازات للأمة العربية، وتقديرا لإسهامات وانجازات سموه الإنسانية على كافة الأصعدة العربية والإقليمية والدولية.

وكان وفد المنظمة قد ضم كلا من حسين العذل الأمين العام بالغرفة التجارية بالرياض وعضو شرف المنظمة، د.حامد أبو السعادات الرئيس التنفيذي للمنظمة، وعبد الله الفايز نائب الرئيس للشئون المالية والإدارية والرئيس بالإنابة والدكتورة مشاعل العتيبي الأمين العام للمنظمة.

وقد استقبلهم صاحب السمو الملكي الأمير نايف، وبيّن في هذا اللقاء على ضرورة وأهمية المحافظة على الهوية العربية الأصيلة والروابط الأسرية والاجتماعية بما يدعم الأجيال القادمة على الأسس الخلقية السليمة، كما أكد سموه على أهمية تنمية القدرات البشرية لتعزيز سبل البحث العلمي مشيرا إلى دور الإعلام في تعزيز وتدعيم كل ما يؤكد على القيم العربية الأصيلة.

كما نوّه سموه اعتزازه باحتضان المملكة للمنظمة بالرياض، مؤكدا على دعم المملكة لرسالة وعمل المنظمة من أجل الطفولة العربية وقد ابدى سمو النائب الثاني سعادته وتقديره لحزمة البرامج والمشروعات التي تقوم عليها المنظمة والمزمع تنفيذها والتي تشمل كافة المناحي الصحية والتعليمية والاجتماعية والتربوية.

وقد وجّه وفد المنظمة كل التقدير والامتنان لصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز على كريم استقباله وإيمان سموه العميق بكل ما يهم أمتنا العربية لاسيما الطفولة العربية، حيث جرى اللقاء في جو أشاع فيه سمو النائب الثاني الود والدفء.
وقد اعتبر وفد المنظمة أن كلمة سمو النائب الثاني بسجل المنظمة وما جاء فيها يعتبر «ميثاق شرف وعمل» يحقق طموحات وآمال الطفولة العربية.




المصدر : صحيفة اليوم ، العدد 13156 .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات