المؤتمر الثاني للبرلمانيين العرب يبحث حقوق الطفل .



واس ـ القاهرة


بدأت امس بمقر جامعة الدول العربية أعمال المؤتمر الثاني للبرلمانيين العرب حول الطفولة الذي تنظمه الجامعة العربية بالتعاون مع الإتحاد البرلماني العربي ويناقش على مدى ثلاثة أيام محاور متعلقة بحماية الأطفال في مناطق النزاعات المسلحة والمناطق المحتلة إلى جانب مناقشة حقوق الطفل في التشريعات العربية والدور الرقابي في قضايا حماية الأطفال والمستجدات في هذا المجال.

وقال رئيس مجلس الشعب المصري الدكتور أحمد فتحي سرور في كلمته التي ألقاها امس نيابة عنه رئيس لجنة الشئون العربية سعد الجمال :" إن حق الطفل وحمايته يرتبط إرتباطاً وثيقاً بمفاهيم أمن الإنسان وحقوقه وأمن المجتمع واستقراره بصفة خاصة وأن النظرة المتأنية لواقع الطفل العربي خلال العقدين الأخيرين تشير إلى تبلور رؤية حقوقية واضحة لدى دول المنطقة العربية فيما يتعلق برعاية حقوق الطفولة خاصة أن الإحصاءات تشير إلى ارتفاع نسبة من هم دون الخامسة عشر في العالم العربي إلى 34 بالمائة من السكان ".

من جانبه أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسي في كلمته التي ألقتها نيابة عنه مساعدته للشئون الاجتماعية السفيرة سيما بحوث أن الهدف من هذا المؤتمر هو مناصرة حقوق الطفل العربي وحمايته خاصة في ظل تأثير هذه الحقوق بالعولمة وأثارها وتداعيات الأزمة المالية العالمية التي أصبحت تخلق ظروفا ضاغطة على الموارد المتاحة في الدول العربية.

وأضاف قائلا: إنه في ظل هذه التداعيات أصبحت هناك شكوك حول قدرة الدول العربية على تنفيذ الأهداف التنموية للألفية بسبب هذه الأزمة المالية والاقتصادية .. مؤكدا أن أهمية هذا المؤتمر تنبع من انه يأتي بعد انعقاد القمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية بالكويت والتي استهدفت رفع مستوى معيشة المواطن العربي.

من جهته أكد الأمين العام للاتحاد البرلماني العربي نور الدين بوشكوج في كلمته التي ألقاها نيابة عنه رئيس مجلس الشورى العماني الشيخ أحمد بن محمد العيسائي أن المؤتمر يعقد حول القضايا التي تهم الطفولة والأطفال تربيته وحمايته وتنشئته وبناء شخصية سليمة ومستقبل واعد .. موضحا أنه يأتي بعد انعقاد المؤتمر الأول في عمان عشية الذكرى الخامسة لصدور الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل التي أقرتها الأمم المتحدة عام 1989.




المصدر : صحيفة اليوم ، العدد 13156 .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات