نساء يشتكين أزواجهن «المكبلين» أمام «القنوات الإباحية» ومواقع النت المشبوهة .

تحقيق :


نساء يشتكين أزواجهن «المكبلين» أمام «القنوات الإباحية» ومواقع النت المشبوهة .


لم تكن مريم حسين (أم لطفلين) تعرف أن زوجها السابق لا يتصفح في مواقع الإنترنت، إلا المواقع الإباحية التي سببت طلاقهما بعد مناقشات عدة لم تفلح في حل مشاكل الزوج الجنسية مع زوجته التي طلبت منه الطلاق.

ومريم ليست السيدة الوحيدة التي تعاني من تأثير المواقع الإباحية على أسرتها، إذ يشير مهتمون في الشأن الاجتماعي إلى أن هناك نساء يشكين من مشاهدة أزواجهن للقنوات الإباحية عن طريق أجهزة استقبال فضائي (رسيفر) تستطيع أن تفك نحو 120 قناة فضائية إباحية، وتضيف مريم "إن أكثر شيء جعلني أصمم على الطلاق والانفصال نهائيا عنه كان بعد أن دون رقم هاتفه على إحدى قنوات ومواقع إلكترونية إباحية".

وعن تفكك الأسرة شيئاً فشيئاً تقول: "كان يغلق على نفسه الباب لساعات عدة، فبعد عودته من دوامه يجلس أمام الكمبيوتر من دون أن يجلس مع عائلته، ما انعكس سلبا على علاقة الأسرة ببعضها".

حظر المواقع الإباحية

وعلى الرغم من محاولات مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية الرامية لفرض رقابتها على مثل هذه المواقع وحجبها، إلا أن شباناً يستطيعون من خلال طرق عدة الوصول لهذه المواقع، إذ يقومون بفك الصفحات المحجوبة عبر ال"البروكسي" المتجاوز لمسألة الحجب، إذ يلتف على المسألة الرقابية بعد خداعها تقنياً، ما يؤكد عدم قدرة حظر كل المواقع. ويقول صالح محمد (30 عاما): "إن ما يعقد الأمر على مسؤولي الحجب في مدينة الملك عبدالعزيز يكمن في ازدياد العناوين التي تصل لمئات الآلاف"، في إشارة منه إلى تكاثر المواقع الإباحية العالمية بسرعة كبيرة، ويضيف "مع إن معظم دول العالم تحظر الدعارة رسمياً، إلا أنها لا تستطيع أن تسيطر على أمور التقنية".

ويتجه شبان لتصفح مواقع الصور الجنسية، ويشير غير شخص منهم أنه يتلقى عبر بريده الالكتروني مئات الصور أسبوعياً، وأن بعض المواقع الإباحية تشتري عناوين البريد الإلكتروني من جهات تقنية تعمل على الشبكة لترسل عليها الصور الإباحية المرفقة بالإعلانات، ما يكسبها ملايين الدولارات. وحول هذه النقطة تقول مريم: "إن موت القيم في نفوس هؤلاء جعلهم ينظرون للبشر على أساس "جنسي".

التثقيف غائب

وإن كانت "العولمة التقنية" قادرة على دخول المنازل من دون إذن مسبق، فإن خبراء في علم الاجتماع يرون أن التصدي لمثل هذه الظواهر المستجدة يكمن في تأهيل المجتمع ثقافياً، إذ تعد الثقافة أحد أهم خطوط الدفاع الأولى، وتقول مريم التي عاشت مع زوجها نحو سبع أعوام: "أشعر بخيبة الأمل، إذ تخاطب هذه المواقع غرائز الشبان والرجال من دون أي وازع أخلاقي، ولأن زوجي لم يكن مثقفا وقع ضحية"، مضيفة "أن الغربيين لا يؤيدون هذه المشاهد التي تدخل على الأسر بهذه الطريقة، ولذا تضطر الحكومات الغربية على وجه الخصوص لإجبار القنوات الإباحية على تحديد العمر (18)، إذ لا يحق لمن هو أقل من ال18 عاماً مشاهدة الفلم الإباحي"، في إشارة منها لاحتواء الفلم المعروض لمشاهد إباحية فاضحة لا ينبغي للصغار متابعتها، بيد أن الفارق بين التلفاز والإنترنت يكمن في مسألة التحكم الذاتي بحسب مريم التي ترى أن ليس بمقدور الشخص مشاهدة فلم إباحي من دون أن يشترك في القناة الفاضحة، بيد أن آخرين يعتقدون بعكس وجهة نظرها، مستشهدين بأن الأقمار الصناعية ك(HOT BEER) الموجهة للشرق الأوسط تبث على مدى 24 ساعة، ومن دون تشفير، ويؤكد أصحاب محال تعمل في مجال أطباق استقبال القنوات الفضائية أن نسبة 22 % من زبائنهن لا يشترون إلا أجهزة استقبال تحوي بطاقة "فك الشفرة"، وعلى رغم معارضة بعض المحال لبيع البطاقات الإباحية، والتي تتعارض مع القيم السائدة، إلا أنها تؤكد أنها تخسر كثيراً جراء هذه الخطوات التي لا تعجب بعض الزبائن، إذ يتجنبونها ولا يقصدون إلا المحال التي تزودهم بالبطاقات.

العمالة تبيع علناً !

وإن امتنع بعض الباعة السعوديين عن بيعها، إلا أن عمالاً أجانب يتاجرون بها في السوق السوداء، إذ لا يحتاجون حتى لمحال يستقرون فيها لئلا يلقى القبض عليهم،

ولا تقتصر مبيعات العمالة على بطاقات القنوات الفضائية الإباحية، بل يزودون متصفح الانترنت بأساليب الدخول للمواقع الإباحية، ويبيعونه بطاقات خاصة بتنزيل الأفلام من الموقع الذي لا يعرض أفلامه الإباحية الكاملة، إذ تكتفي بعض المواقع ببث مقاطع من الفيلم، وهو أسلوب دعائي لما تحويه.

إلى ذلك تعد تجارة "الرقيق الأبيض" الموجهة نحو الشرق الأوسط من أكثر أنواع التجارة ربحا، إذ تشير إحصاءات إلى أن دخل المتاجرين فيها يقاس بالمليارات، وتروج عصابات الدعارة لسياساتها من طرق عدة، منها شبكة الإنترنت، والأقراص الممغنطة التي يتم نسخها من الشبكة وبيعها في شكل متحفظ من قبل العمالة السائبة التي ضبطتها قوات الأمن في أكثر من حملة نفذتها في مختلف مناطق المملكة، إذ صادرت وبالتعاون مع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر عشرات الآلاف من الأقراص الممغنطة وأشرطة الفيديو والصور وغيرها.

يشار إلى أن عدداً من مستخدمي الانترنت من طريق القمر الصناعي في المملكة لا يعانون من الرقابة المفروضة من قبل مدينة الملك عبد العزيز، خلافاً لشبكة الإنترنت الأرضية المتمثلة في ال"DSL"، وباستطاعة المتصفح للشبكة العنكبوتية الدخول على ما يشاء إن كان مشتركاً عن طريق القمر الصناعي، ويرى مراقبون أنها خطوة لها سلبياتها وإيجابياتها، وتتميز بإقبال شديد، ويستخدمها البعض في أغراض مخلة بالآداب العامة، فيما يستفيد منها الكثير في شكل إيجابي شأنها شأن باقي أدوات التقنية التي جاءت بها العولمة للعالم بأسره.






المصدر: صحيفة الرياض ،العدد 14958 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات