بدء أعمال لقاء الخبراء الوطني الثاني حول العنف الاسري بـ ٨٠ خبيراً يناقشون سبل التصدي للعنف الأسري .



الرياض 21 جمادى الأولى 1430هـ الموافق 16 مايو 2009م واس


بدأت اليوم فعاليات لقاء الخبراء الوطني الثاني حول العنف الاسري تحت عنوان "مستجدات التصدي للعنف الأسري في المملكة العربية السعودية" بحضور صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبدالله بن عبدالعزيز نائب رئيسة برنامج الأمان الأسري الوطني ومعالي وزير العدل الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى وذلك بقاعة مكارم بفندق ماريوت الرياض.

وبينت المديرة التنفيذية لبرنامج الأمان الاسري الوطني الدكتورة مها بنت عبدالله المنيف في كلمة لها خلال الجلسة الافتتاحية أن اللقاء يأتي استكمالاً للقاء الخبراء الوطني الأول الذي عقد العام الماضي مشيرةً أن الحد من ظاهرة العنف الأسري في المملكة العربية السعودية يستلزم تكاتف كافة القطاعات الحكومية والأهلية المعنية بهذه القضية .

وأوضحت الدكتورة المنيف أن اللقاء الأول خرج بمجموعة من التوصيات التي تم رفعها الى المؤسسات المعنية لاتخاذ ما يلزم بخصوصها كما تابع برنامج الأمان الأسري الوطني إنفاذ هذه التوصيات حيث تحقق جزء منها مبينة أن لقاء الخبراء الوطني الثاني يأتي برؤية جديدة لضمان مشاركة أكثر فاعلية من الخبراء في هذه القضية حيث سيعقد جلسة لمتابعة التوصيات السابقة تليها جلستان للعصف الذهني يشارك فيهما عدد من الخبراء ومن خلال حوار حول المائدة المستديرة في تحديد أبرز (5) معوقات تعترض جهود التصدي للعنف الأسري في المملكة وطرح (5) حلول شاملة ومتكاملة لتجاوز هذه العقبات .




المصدر : وكالة الأنبا ء السعودية ، واس نشر بتاريخ 16/5/2009 .




    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات