100 ألف شاب سعودي استفادوا من برامج التدريب على ثقافة الحوار .



عبد الله العماري ــ الرياض



أكد نائب أمين عام مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني الدكتور فهد بن سلطان السلطان أن 100 ألف مستفيد (غالبيتهم من الشباب) استفادوا من برامج التدريب على ثقافة الحوار التي اشرف عليها 1020 مدربا و مدربة على ثقافة الحوار (42 محافظة ومدينة).
وقال إن البرنامج التدريبي (مهارات الاتصال في الحوار ) يهدف إلى اكساب الشاب المهارة في الحوار وفن التعامل مع الآخر في جميع الأنشطة الإنسانية, وبناء قيم التسامح واحترام الرأي الآخر وتقبله وتعزيز مفاهيم التعددية و الوسطية.

وأشار السلطان إلى أن من بين القيم المتعلمة في هذه البرامج ، احترام الرأي الآخر. والتعددية الثقافية.والوسطية والاعتدال. ومحاربة الغلو والتطرف.وأصالة الحوار في الثقافة الإسلامية. والحوار وتنمية المجتمع. والحوار وتعزيز الذات.والحوار والثقة بالنفس. والعدل والانصاف مع الآخر. والتسامح.
وأوضح أن برامج التدريب على ثقافة الحوار والمهارات المكتسبة شملت مهارات الإنصات و الاستماع.وقبـول الآخــر.والصــبر والتحمـل.والموضوعية .

وذكر الدكتور السلطان أن هناك برامج تدريبية أسرية نفذها المركز منها برامج التدريب الموجهة للأسرة منها البرنامج التدريبي ( حوار الأبناء مع الآباء – المحاور الناجح).و البرنامج التدريبي ( حوار الآباء مع الأبناء ).و البرنامج التدريبي ( الحوار بين الزوجين ).مشيرا إلى أن هذه البرامج هدفت إلى ترسيخ الحوار الأسري ، من خلال تغير بنية الأسرة السعودية (التغير الاجتماعي والثقافي).ومواجهة مشكلات التطرف والانحرافات السلوكية والأخلاقية.وانخفاض نسبة التواصل (التكنولوجيا, وسائل الاتصال, انشغال الوالدين).وارتفاع نسب الطلاق ( التفكك الأسري).



المصدر : صحيفة اليوم ، العدد 13112 .




    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات