150مؤسسة اجتماعية تشارك في برنامج الحوار الأسري التدريبي .



اليوم ـ الرياض


أكد الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني فيصل بن عبدالرحمن بن معمر أهمية موضوع الحوار الأسري كون الكثير من المشكلات التي تواجه الأسرة والمجتمع ترجع إلى ضعف الحوار والتواصل بين أفراد الأسرة . وقال : المجتمع السعودي يكتسب مصادر التربية من البيت والمدرسة والمسجد لذلك تكمن أهمية الحوار بين أوساط المجتمع

جاء ذلك ضمن مشاركته في البرنامج التدريبي الموسع للحوار الأسري الذي اقيم بمدينة الرياض بمشاركة أكثر من 150 مؤسسة اجتماعية وخيرية بحضور أعضاء اللجنة الرئاسية لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني الدكتور راشد الراجح الشريف والدكتور عبدالله بن صالح العبيد وأمين عام المركز فيصل بن عبدالرحمن بن معمر.

وتحدث أمين عام المركز عن إسهام مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في نشر ثقافة الحوار وترسيخ هذه الثقافة لتصبح عادة من عادات المجتمع كما تحدث عن مبادرة المركز بعقد البرنامج التدريبي للحوار الأسري وعرض الحقائب التدريبية الثلاث والتي يسعى المركز من خلالها على نشر ثقافة الحوار في المجتمع السعودي.

ويهدف هذا البرنامج إلى التعريف بالحقائب التدريبية للحوار الأسري، وإبراز أهمية الحوار الأسري بصفته قناة للتواصل بين أفراد الأسرة ودوره في مواجهة الانحرافات السلوكية والفكرية ، وإشاعة ثقافة الحوار الأسري في المجتمع، وتفعيل التدريب على ثقافة الحوار الأسري من خلال إقامة شراكات مع المؤسسات المختصة للأسرة.

وتحدث نائب الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني والمشرف العام على البرنامج الدكتور فهد بن سلطان السلطان عن برامج التدريب على الحوار الأسري ومنطلقاته وأهدافه ومراحل دوراته منذ أن بدأت. ولفت الدكتور فهد السلطان إلى أن مساحات اللقاء الأسري لم تعد كافية للتواصل والحوار في ظل ثورة الاتصالات وانتشار وسائل الاتصال الحديثة ووسائل الإعلام المختلفة.

ثم عرض عبدالمحسن المجحم برنامج الحوار الزوجي وغيابه داخل الأسرة والتي أثبتتها الدراسات والبحوث والإحصاءات ما يسبب حالات الطلاق والعنف الأسري وانحراف الأبناء ويهدف هذا البرنامج إلى إكساب الزوجين مهارات الحوار مع بعضهما ، والتعرف على خصائص شريك الحياة الحوارية ، وتطبيق دورة الحوار الزوجي عمليا.




المصدر: صحيفة اليوم ، العدد 13087 .




    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات