خادم الحرمين الشريفين يرعى المؤتمـر الوطني الأوّل للأمن الفكـري بجامعة الملك سعـود .



واس – الرياض


تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود (حفظه الله) تنظّم جامعة الملك سعود ممثلة في كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز لدراسات الأمن الفكري المؤتمر الوطني الأول للأمن الفكري " المفاهيم والتحديات " خلال الفترة من 23 – 25 / 5 / 1430هـ الموافق 18 – 20 مايو 2009م.

وبهذه المناسبة قال مدير جامعة الملك سعود الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن العثمان إن هذه الرعاية الكريمة من خادم الحرمين الشريفين مصدر اعتزاز للجامعة ، وتأتي هذه الرعاية الكريمة في سياق اهتمام خادم الحرمين الشريفين (حفظه الله) بالعلم والمعرفة ودعم الجامعات السعودية، معبرا باسم كافة منسوبي ومنسوبات الجامعة عن جزيل الشكر وعظيم الامتنان على هذه الرعاية السامية الكريمة.

وأشار العثمان إلى أن موافقة الملك (حفظه الله) على شمول المؤتمر الوطني الأول للأمن الفكري برعايته السامية تدل دلالة واضحة على مدى اهتمام القيادة الرشيدة بالأمن الفكري بصفته أولوية مهمة للوطن بل وللعالم بأسره ، لكون محاربة الفكر الضال المفسد ومواجهته بالفكر والحجة واجب ضروري لضمان الاستقرار والازدهار واستمرار التنمية في المجتمع.

وأوضح أن المملكة العربية السعودية تسعى إلى تحقيق الأمن والسلام على الصعد كافة محلياً وعالمياً، ولذا جاءت عناية الجامعة ممثلة في كرسي الأمير نايف لدراسات الأمن الفكري لعقد مؤتمر يختص بقضايا الأمن الفكري دعماً لذلك التوجه السلمي للقيادة الرشيدة ، وألمح العثمان إلى أن المؤتمر يهدف إلى تعزيز معاني الوسطية والاعتدال ، وتنمية قيم التسامح الإسلامي ، ونشر ثقافة الحوار ونبذ العنف.

وقال الدكتور العثمان: إن إشارة صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب في لقائه الصحفي ببيروت مساء الاثنين الماضي بعد اختتام الدورة السادسة والعشرين لمجلس وزراء الداخلية العرب وتنويهه (حفظه الله) إلى دور كرسي الأمير نايف في الجامعة بإعداد استراتيجية الأمن الفكري،

تكريم ووسام نعتز به وشهادة تقدير رفيعة المستوى من رجل الأمن الأول في المملكة، ونرجو أن نكون عند حسن ظنه بنا إن شاء الله وأن نحقق طموحات سموه ، ولا شك في أن الخبراء والباحثين في كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز لدراسات الأمن الفكري يعلمون أن هذه الثقة عظيمة وتشريف جليل يتطلب منهم العمل المتواصل والجهد المتفاني ؛

ليقدموا عملاً يتفق مع الأهمية الوطنية للأمن الفكري ويحقق تطلعات سموه في الجامعة وفيهم ، وهم إن شاء الله عند حسن الظن بهم ، لاسيما أن سموه أشار إلى أن الاستراتيجية عند إتمامها ستقدم إن شاء الله لوزراء الداخلية العرب لعلها تكون عربية، وهذا مما يزيدهم إصراراً إن شاء الله على تقديم عمل متقن، يتناسب مع هذه المهمة الجليلة.



المصدر: صحيفة اليوم ، العدد 13070 .




    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات