صحة المسنين مسؤولية الأسرة والمجتمع في ندوة بالرياض .



الرياض - محمد الحيدر:


تحت رعاية وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة ينظم المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الندوة الخليجية لرعاية المسنين والتي تقام تحت شعار «صحة المسنين مسؤولية الأسرة والمجتمع» وذلك في فندق قصر الرياض خلال الفترة من 20-21 ربيع الأول 1430هـ .

صرح بذلك الدكتور توفيق بن أحمد خوجة المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون وأضاف بأن الندوة تهدف إلى إبراز النتائج التي تمخضت عنها الدراسة الوطنية لرعاية المسنين بالمملكة والتي يمكن أن تساهم في رسم سياسات رعاية المسنين بها، حيث أوضح أن الهدف من هذه الدراسة هو التعرف على الأمراض الشائعة بين كبار السن السعوديين ومدى تلبية النظام الصحي الحالي لاحتياجاتهم الحالية والمستقبلية ووضع التوصيات اللازمة لضمان توفر نظام صحي ملائم لهم في المملكة، مشيراً إلى أنه قد شارك في هذا المسح الصحي 2950 مسنا 59.8 % منهم رجال ومتوسط الأعمار 8.1+70.8 عام. بينهم 19.8% أرامل 3.8% فقط لم يسبق لهم الزواج 65.9% أميون وفقط 41.1 1% يملكون دخلا كافيا لاحتياجاتهم. وضمت قائمة المشاكل الصحية الشائعة بين المسنين: السكري (34.2%)، فرط ضغط الدم (30.4%)، أمراض الجهاز البولي التناسلي (15.8%)، أمراض العين (22.9%) والمفاصل (21.2%).

ويعانى كل مسن سعودي من 2.6 مشاكل صحية في المتوسط. 84% من المسنين يتناولون أدوية حاليا، 20.6% يستعملون أسنانا صناعية. وتبلغ نسبة المرضى النفسيين 13.7% ولكن 68.4% من المسنين يعتبرون أن صحتهم جيدة. 3.3% يعيشون بمفردهم بينما يشارك 28.3% في أنشطة ترفيهية ويتلقى 10.8% من المسنين علاجاً طبيعياً. يتلقى الرعاية الصحية في مراكز الرعاية الصحية الأولية 71.1% من المسنين وبمتوسط 10.8 زيارات في السنة. وأدخل المستشفيات 16.3% من المسنين خلال العام الماضي 86.8% منهم لأسباب طبية، ونوّه الدكتور خوجة إلى الخلاصة والتوصيات التي نتجت عن هذه الدراسة وهي استمرار مجتمع المسنين داخل المملكة في النمو وغالبية المسنين يعانون من مشاكل صحية متعددة منها الجسمانية والنفسية مما يجعل وجود برنامج رعاية لهم ذا جدوى اقتصادية ضرورة ملحة ويضم هذا البرنامج الخدمات والتثقيف الصحي والأبحاث والجوانب الاجتماعية والثقافية. وكذلك تعزيز خدمات الرعاية الصحية الأولية الخاصة بالمسنين.

وأشار الدكتور توفيق خوجة إلى أن الندوة تهدف إلى التعرف على الرؤى والتجارب الخليجية والإقليمية والدولية في مجال رعاية المسنين إضافة إلى عقد ورشة عمل حول سياسات حماية حقوق المسنين والعمل على إصدار وثيقة - ميثاق الرياض لرعاية المسنين.

كما أشار الدكتور خوجة إلى أن هذه الندوة يشارك فيها خبراء ومتخصصين في مجال رعاية المسنين على مستوى دول مجلس التعاون والمنظمات الإقليمية والدولية الأخرى حيث سيتم من خلالها استعراض أهداف الدراسة الوطنية لرعاية المسنين بالمملكة ومحددات هذه الدراسة والنتائج الإجمالية، كذلك عرض محاضرة حول الرعاية التغذوية لدى المسنين بالمملكة، واستخدامات الطب البديل والتكاملي لديهم كما سيتم عرض ورقة علمية حول الأمن الصحي للمسنين من حيث التقاعد والكشف الدوري المنتظم والتأمين الصحي علاوة على عرض إجمالي لأهم استنتاجات وتوصيات الدراسة وورشة عمل حول سياسات حماية حقوق المسنين.

وعرج الدكتور توفيق خوجة على وضع المسنين إقليميا وعالمياً حيث أشار إلى أن عدد المسنين في الصين بلغ 11 مليون(16% من عدد المعمرين في العالم) وفي أوروبا وأمريكا الشمالية 25% من عدد المعمرين في العالم، وفي أفريقيا 5% من عدد المعمرين في العالم، وفي اليابان 20 من كل 100 ألف تعدوا 100 سنة.

أما عن متوسط أعمار المسنين فقد أوضح الدكتور خوجة أن عدد المسنين في المملكة بلغ 73.6 وفي أمريكا 77.6 وفي أفريقيا 51.4 وفي أوروبا 74.4 وفي آسيا 67.9 وفي أمريكا الجنوبية 70.4 أما في باقي دول الخليج فقد بلغ في دولة الإمارات العربية المتحدة 77.2 وفي مملكة البحرين 74.8 وفي سلطنة عمان 74.3 وفي دولة قطر 75.5 وفي دولة الكويت 77.5 وفي الجمهورية اليمنية 62.9 منوهاً بأن ارتفاع نسبة كبار السن ومتوسط الأعمار في الخليج بعد مشيئة الله عز وجل هو نتيجة التوعية والتقدم في أساليب العلاج ولتوافر الخدمات الصحية والاجتماعية المتقدمة.




المصدر : صحيفة الرياض ، العدد 14866 .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات