بدء أعمال المؤتمر العربي الإقليمي الثالث لحماية الطفل بالرياض.



الرياض - شريفة الأسمري:


يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز المؤتمر العربي الإقليمي الثالث لحماية الطفل بالرياض، والذي سيعقد بقاعة الملك فيصل للمؤتمرات، في فندق الرياض انتركونتننتال - الرياض - المملكة العربية السعودية من الفترة من 4 إلى 7 ربيع الأول المقبل تحت شعار المؤتمر (نعمل معا من أجل طفولة آمنة).

وتهدف رسالة المؤتمر إلى وضع استراتيجيات وطنية لحماية الطفل في الدول العربية من خلال تطوير قواعد وخطط عمل للمؤسسات العربية العاملة في مجال وقاية الطفل من الإساءة والإهمال، وبناء قدرات المهنيين العاملين مع الأطفال ومن أجلهم في الدول العربية.وينظم المؤتمر برنامج الأمان الأسري الوطني، الجمعية الدولية للوقاية من إساءة معاملة واهمال الأطفال، والشؤون الصحية بالحرس الوطني، في التنظيم، برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة (أجفند)، منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، منظمة الصحة العالميةWHO، اللجنة الوطنية للطفولة، ووزارة الصحة، و وزارة الشؤون الاجتماعية، جمعية طب الأطفال السعودية، وهيئة حقوق الإنسان، وجامعة الملك سعود

ويتضمن المؤتمر العديد من الأنشطة وأبرزها برنامجان، علمي واجتماعي، وأما العلمي يتضمن نخبة من المتحدثين المتميزين في مجال حماية الطفل عربياً وعالمياً، نماذج لتجارب الدول العربية، محاضرات علمية متعددة التخصصات، ومشاركة فاعلة للأطفال واليافعين، وعرض لبحوث وأوراق عمل من مختلف الدول العربية، ورش عمل وحلقات مناقشة.

أما البرنامج الاجتماعي فقد تم إعداد برنامج اجتماعي ثقافي وترفيهي لضيوف المؤتمر يشتمل على زيارة للمواقع التاريخية والسوق القديم بمدينة الرياض، وزيارة لمزرعة العاذرية الفلوكلورية وتناول عشاء سعودي تقليدي بها.

إضافة لحفل عشاء للضيوف بأحد المطاعم الفاخرة والحديثة بمدينة الرياض، يشكل المؤتمر الإقليمي العربي الثالث لحماية الطفل ملتقى للمهنيين المعنيين بالوقاية والتصدي لإساءة معاملة وإهمال واستغلال الأطفال من مختلف التخصصات الصحية والاجتماعية والنفسية والأمنية، يناقشون من خلاله واقع العنف ضد الأطفال في الدول العربية. كما يمكنهم المؤتمر من متابعة أحدث المستجدات في مجال حماية الطفل من إساءة المعاملة. إضافة إلى تعزيز مهاراتهم من خلال دورات تدريبية متخصصة او متعددة التخصصات تصاحب فعاليات المؤتمر.

وقد وجهت اللجنة المنظمة الدعوة للعديد من المتحدثين المتميزين في مجال حماية الطفل من مختلف دول العالم للمشاركة في فعاليات المؤتمر حيث تم دعوة نحو 60 متحدثا بارزا محليا وعربيا ودوليا بالإضافة الى الوفود العربية الرسمية من جميع الدول العربية.

يتميز المؤتمر بمشاركات وأنشطة فريدة ومتميزة من جانب الأطفال واليافعين نظرا لكونهم أكثر فئة معنية بهذا المؤتمر.


مسابقة الرسم للأطفال

وقام البرنامج بدعوة كافة الأطفال للاشتراك في مسابقة أفضل لوحة تعبيرية حول موضوع المؤتمر، وسيتم عرض اللوحات المميزة في معرض رسوم الأطفال المصاحب للمؤتمر، كما ستقدم جوائز قيمة للفائزين، تجدر الإشارة أن البرنامج قد تلقى مايربو على 4900مشاركة من مختلف مدن المملكة.

المحاور وتتطرق محاور المؤتمر إلى الأنماط التقليدية والمستحدثة لإساءة معاملة الطفل في الدول العربية.
أسباب وآثار إساءة معاملة وإهمال الطفل، والاستجابة والتدخل وإعادة التأهيل في حالات إساءة معاملة الأطفال، استراتيجيات الوقاية وأنظمة جمع البيانات الحالية، وتفعيل دور وقدرات المتعاملين مع حالات إساءة معاملة وإهمال الطفل، و دور جمعيات الطفولة العربية في حماية الطفل.


المتحدثون الرئيسون

صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبدالعزيز آل سعود رئيس برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الانمائية، ورئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية، الدكتور يوسف العثيمين وزير الشؤون الاجتماعية، الدكتور حسين عبدالقادر جزائري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، البروفيسورة يانغي لي رئيسة هيئة اتفاقية حقوق الطفل - الامم المتحدة، الدكتور أيمن عبدالمنعم أبو لبن ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) بالخليج العربي تجدر الإشارة أن المؤتمر سيقدم وعلى مدى ثلاثة أيام العديد من ورش العمل في مجال حماية الطفل وآخر المستجدات في هذالمجال، علما أنها تعلن وللمرة الأولى إحصائيات وأرقام عن العنف بالمملكة.




المصدر :صحيفة الرياض ، العدد 14859 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات