مكتب التربية العربي يدرس التجارب الناجحة لدول المجلس تجاه الطفل .



كتب - راشد السكران:


شارك مدير عام مكتب التربية العربي لدول الخليج الدكتور علي بن عبدالخالق القرني في أعمال المؤتمر الإسلامي الثاني للوزراء المكلفين بالطفولة الذي انعقد مؤخراً.

وأشاد بمستوى المؤتمر وبالأوراق العلمية التي ناقشها، مشيرا إلى أن مكتب التربية العربي لدول الخليج سيتابع إعلان الخرطوم، والقرارات الصادرة عنه، والذي جاء تحت عنوان «نحو مستقبل أكثر إشراقا لأطفالنا» وذلك في إطار حرص قادة دول المجلس على إيلاء الأطفال أولوية قصوى في كافة خطط التنمية، علاوة على متابعة تطبيق القرارات والتشريعات المستمدة من مبادئنا الإسلامية التي تكفل للأطفال حقوقهم وحمايتها وضمان استمرارية رفاهية الأطفال وتعزيز التعاون بين دول المجلس وعلى الصُعد العربي والإسلامي والدولي.

وأشاد د. القرني بمستوى الخدمات التربوية والتعليمية والصحية والاجتماعية التي يحظى بها الطفل في دول الخليج العربي، والتي أكدتها أوراق العمل المقدمة في المؤتمر، مشيرا إلى حرص المكتب على تبادل الخبرات الناجحة وإجراء مزيد من الدراسات العلمية المتخصصة التي تستهدف تحقيق أهداف المكتب تجاه هذه الشريحة التي تقوم عليها متطلبات التنمية في كل دول وعلى مستوى الخليج ككل، وتطوير الشراكة مع الدول العربية والإسلامية والدول الصديقة.

وكان المؤتمر الإسلامي الثاني للوزراء المكلفين بالطفولة قد دعا إلى مواصلة الجهود من أجل تعزيز رفاه أطفال العالم الإسلامي وتمتين التضامن والتعاون بين بلدان المجموعة الإسلامية، وجدد التزام الدول الإسلامية باحترام حقوق الإنسان باعتبار أن الإسلام كرم الإنسان وحفظ له حقوقه في الأمن والعيش الكريم، والتأكيد على وضع التشريعات الكفيلة بضمان حماية الطفل، واتخاذ التدابير اللازمة من أجل توفير حقوق الطفل التعليمية والصحية والاجتماعية.




المصدر : صحيفة الرياض ، العدد 14859 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات