ملتقى«التفكير.. رؤى وتجارب» بجدة يناقش بلورة رؤية علمية نحو التفكير ومهاراته .



جدة - «الرياض»:


يناقش عدد من المتحدثين السعوديين والخليجيين والعرب إلى جانب متخصصين من أوروبا وأمريكا العديد من المحاور ضمن ملتقى التفكير الأول والذي تحتضنه جدة تحت شعار «التفكير.. رؤى وتجارب» خلال الفترة من 14-10 ربيع الأول المقبل 11-7 مارس 2009 بفندق جدة هيلتون، حيث يسعى المشاركون للاسهام في بلورة رؤية علمية مشتركة حول التفكير ومهاراته وبرامجه، وذلك من خلال عرض أحدث النظريات والبرامج في مجال التفكير من قبل مجموعة علماء متخصصين وباحثين في التفكير وطرقه ووسائل تنميته.

وأوضح الدكتور محمد درويش سلامة الأمين العام للملتقى بأن هذا الملتقى يجمع عددا من خبراء التفكير العالميين يتصدرهم كل من السيد روبرت شوارتز رئيس المركز الوطني لتعليم التفكير من أمريكا، والسيد جوردن بود خبير التعليم الممتع والتفكير المبدع من بريطانيا، حيث تظهر أهميته بعد ان تعالت العديد من الأصوات المحلية والعالمية بضرورة الاهتمام بالتفكير وتطوير أدواته ومهاراته.

وأشار د. سلامة إلى ان المشاركين يتناولون في هذا الملتقى العديد من المفاهيم الحديثة في التفكير من أبرزها آليات تنمية ثقافة التفكير والتعليم المبني على التفكير والمغامرة الإبداعية في التفكير والدراما، والتفكير المتجول وأثر الانفعالات النفسية على التفكير، والذكاء والتفكير العملي، وحاجة الأمن الفكري لتعليم التفكير، مشيراً إلى ان الملتقى يستعرض النظرية الابتكارية لحل المشكلات بطرق إبداعية (TRIZ) والتفكير الأمثل والتفكير بين العقل والقلب.

وأضاف د. سلامة أن الملتقى والذي يقام تحت إشراف المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني سيستعرض برامج التفكير العالمية - دراسة مقارنة لاسيما في المجالات التعليمية والإدارية والحياة العملية والعلمية، مبيناً أمن الملتقى يتناول دور المجتمع في رعاية التفكير والإبداع وأهمية تعلم التفكير وتطبيق أدواته وبرامجه في القطاع الخاص، وتقديم تجارب وأفكار ومقترحات لتطوير العمل في المؤسسات الخاصة من خلال تطبيق أدوات وبرامج التفكير.

وأضاف د. سلامة بأن حاجة الأفراد والمجتمعات والمؤسسات لتطوير برامج معينة في التفكير وفق رؤية علمية واضحة، مبيناً بأن هذا الملتقى يسعى لتقديم محتوى معرفي نظري وتطبيقي يتبنى برامج مستحدثة تسهم في توظيف التفكير ومهاراته ونشر ثقافته على مستوى الأفراد والمجتمعات والمنظمات.

وأكد بأن الدراسات العلمية الحديثة تؤكد على أهمية تعلم مهارات التفكير والتي تعد هدفاً مهماً للعملية التربوية، مشيراً إلى ان المناهج الدراسية والمدارس في العديد من الدول المتقدمة تفعل كل ما تستطيعه من أجل توفير فرص التفكير الخلاق لطلابها ومنسوبيها مؤكداً بأن التربويين يعتبرون بأن مهمة تطوير قدرات الطلاب والطالبات على التفكير يعد هدفاً تربوياً في مقدمة الأولويات الأساسية للعملية التعليمية والتربوية.

وأبان بأن هذا الملتقى الذي تنظمه مجموعة الإبداع الإداري يهدف لتنمية المفاهيم المتعلقة بمهارات التفكير والنظريات الحديثة ذات العلاقة، والتعرف على التجارب المتميزة في العالم في مجال توظيف أدوات التفكير وبرامجه، وتطوير أساليب واستراتيجيات التفكير، وتبادل الخبرات والتجارب بين المهتمين في العالم مجال التفكير إلى جانب تطوير آليات تطبيق التفكير وتوظيفه في مجال التعليم.

وأضاف الأمين العام للملتقى بأن الملتقى سيسهم في توضيح أهمية نشر ثقافة التفكير في تعزيز الأمن الفكري إلى جانب التعرف على واقع الاهتمام العالمي بمهارات التفكير والتحديات واستشراف آفاق المستقبل، واستطرد موضحاً بأن الملتقى يتناول المفاهيم والنظريات الحديثة في مجال التفكير وأثرها في تطوير الفرد والمجتمع، إلى جانب تطبيق التفكير في القطاع الخاص وأثره في تطوير أدوات العمل ورفع إنتاجية المؤسسات، موضحاً بأن الملتقى يستعرض التجارب المتميزة في مجال توظيف التفكير وبرامجه.

يشار إلى ان التفكير الخلاق يلعب دوراً أساسياً في نجاح الأفراد في التحصيل العلمي والعملي وكافة مناحي الحياة، لاسيما ان خبراء التربية يؤكدون على تفوق من يمتلكون هذه المهارة مقارنة بغيرهم نتاج تفكيرهم الذي بموجبه يتحدد مدى نجاحهم في اختيار الأفضل.





المصدر : صحيفة الرياض ، العدد 14846 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات