دراسة سعودية توصي بتخطيط صحي وقائي لحل ضعف برامج التأهيل في اضطرابات التواصل والبلع .



الرياض/ تركي العمري:


كشفت ورقة عمل لطالبات سعوديات في مؤتمر عالمي تحت عنوان «انتشار أمراض الجهاز العصبي الرئيسي لدى البالغين في مستشفى الملك خالد الجامعي أن الجلطات هي الأكثر شيوعا (57%) وخاصة لدى الذكور وترتفع نسبة حدوثها مع ازدياد السن، وارتفاع ضغط الدم (33% من المرضى) من العوامل الأساسية المرتبطة، يليه مرض السكري، كما أن إصابات الرأس من حوادث السيارات (19%) هي أهم مسببات أمراض الجهاز العصبي لدى فئات العمر من 20 - 30،

جاء ذلك خلال تقديم الطالبات في مرحلة البكالوريوس نوف الخريجي، وأسيل الخميس، وإسراء العوهلي، ونورة الرويلي من تخصص اضطرابات التخاطب والسمع في كلية العلوم الطبية التطبيقية بجامعة الملك سعود في مؤتمرالجمعية الأمريكية لاضطرابات التخاطب والسمع العالمي في مدينة شيكاغو في الولايات المتحدة الأمريكية الأسبوع الماضي، وتعتبر هذه المشاركة الأولى من نوعها لطالبات في مرحلة البكالوريس بمؤتمر عالمي تحت إشراف الدكتورة لمياء محمد العبدالكريم عضو هيئة التدريس بالكلية.

وأكدت الدراسة أن اضطرابات التواصل كالحبسة وضعف الكلام واضطرابات البلع تأتي في المرتبة الثانية من بين الاضطرابات مع ضعف متابعة برامج التأهيل وخاصة في علاج اضطرابات التواصل والبلع. وأوصت الدراسة بالمتابعة بدراسة وطنية لتوفير معلومات تفيد التخطيط الصحي الفعال في الوقاية، وتوفير برامج طبية وخاصة تأهيلية كافية.

وفي الورقة الثانية قدمتها نور القضيب، وسارة الخميس، وشذا العنبر، وأسماء المقيرن، عن اكتساب الأطفال السعوديين لمقاطع المثنى والجمع، فبناء على اختبار فحص حضرته الدراسة، جمع التكسير بأوزانه الثمانية (43%) كان متأخرا أكثر من المثنى (90%) وجمع السالم (73%)، وكان لعمر الأطفال أثر في اكتساب المقاطع، واتفقت النتائج مع نظرية أشهر العلماء في دراسة مقاطع وصوتيات اللغة العربية، مكارثي من جامعة ماساتشوستس.

ومن جانبها أوضحت رئيس الجمعية السعودية لأمراض السمع والتخاطب عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود الدكتورة لمياء العبدالكريم أن قدرة اللغة الفطرية (في الاستيعاب والتعبير) من أهم قدرات الإنسان التي ميزه الله سبحانه وتعالى بها والتي يعتمد عليها أداؤه ومستقبله التعليمي والمهني، وأننا نحتاج لتطوير فحوصات لمساعدة الأطفال السعوديين في علاج أي اضطرابات يعانون منها قبل فوات الأوان عليهم وذلك عن طريق دعم البحوث العلمية لتوفير البراهين للممارسة السريرية».

وذكرت الدكتورة العبدالكريم أن مهنة علاج اضطرابات التواصل والبلع نادرة ومهمة وحاليا تتقدم بها المملكة على دول المنطقة، والمهنة تحتاج للدعم على المستوى الوطني لتحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة برفع مستوى الإنسان السعودي.




المصدر : صحيفة الرياض ،العدد 14839 .




    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات